سياسي تركي معارض: السوريون سيحتلون 3 ولايات تركية

12 يونيو 2022آخر تحديث : الأحد 12 يونيو 2022 - 8:53 مساءً
السوريين في تركيا
السوريين في تركيا

ادعى أوميت أوزداغ بأن الأتراك سيصبحون قلة قليلة بعد مرور 9 سنوات أخرى على تواجد السوريين في تركيا .

وقالت صحيفة هبرلار التركية في خبر لها ترجمته تركيا بالعربي، على الرغم من التوضيحات الصادرة عن عدة مصادر طبية موثوقة و العديد من السياسيين و أصحاب المراكز التي تفيد بأن أعداد ولادات السوريين ليس بالكم الذي يروج له على وسائل الإعلام، إلا أن اوزداغ ادعى بأن نسبة ولادات النساء السوريات هي 5.3% بينما نسبة ولادات النساء التركيات هي 1.9% فقط .

وادعى بأن الأتراك سيصبحون قلة قليلة بعد مرور 9 سنوات في ولايات: هاتاي _ غازي عنتاب _ شانلي أورفا .

“السوريون احتلوا الولاية”.. والي هاتاي يرد ويؤكد بالأرقام: هم الأكثر ابتعاداً عن الجريمة

نفى والي هاتاي الادعاءات والشائعات التي انتشرت مؤخراً حول عدد اللاجئين السوريين في الولاية، وأن 70 إلى 80 بالمئة من الأطفال المولودين هم من السوريين ما يجعل نسبتهم 3/4، مؤكداً أن هذا الادعاء خاطئ تماماً وهو تشويه للحقيقة وتلاعب بالأرقام.

وفي بيان له قال “رحمي دوغان”: إن ما تم تداوله من قبل بعض الناس (في إشارة إلى تغريدة المعارض العنصري أوميت أوزداغ) مبالغ فيه، وإن عدد السوريين في الولاية يتراوح ما بين 14 إلى 18 بالمئة من إجمالي عدد المواطنين.

وأوضح “دوغان” أن 32 ألفاً و782 ولادة تمت في هاتاي بين شهر حزيران 2021 وحزيران 2022 منهم 22 ألفاً و779 أتراك، في حين أن 10 آلاف سوريون، مؤكداً أن هذه النسبة تشكل 1 من كل 4 من الأطفال المولودين في هاتاي.

عدد السوريين الذين يعيشون في هاتاي

وأوضح الوالي “رحمي دوغان” أن عدد سكان المدينة يبلغ مليوناً و670 ألفاً و712 شخصاً، وهناك 429 ألفاً و121 لاجئاً أجنبياً مسجلين تحت الحماية المؤقتة في محافظة هاتاي، وعند حسم سجلات الأجانب يبلغ عدد السوريين في هاتاي 370 ألفاً و260 شخصاً.

وأشار الوالي التركي إلى أنه في الآونة الأخيرة صدرت تصريحات علنية بأن هاتاي شبه محتلة من قبل السوريين وتصريحات مماثلة، هذا غير ممكن وغير صحيح ولم تقم الدولة بمثل هذا الشيء أو تسمح به، مضيفاً أن الولاية هي واحدة من أكثر الولايات التركية تأثراً بالهجرة والمهاجرين، لكن لا ينبغي تقييم الأمر بهذا الشكل.

ولفت والي هاتاي إلى أن هناك تصوراً بأن السوريين هم أكثر تورطاً في الجرائم المختلفة بالمدينة، والبعض يقول إنهم هم سبب الجريمة، لكن في الإحصائيات التي أجرتها الولاية فإن عدد السوريين المتورطين في الجريمة في هاتاي يبلغ نحو 4 بالمئة، وهذا الرقم منخفض للغاية.

وتابع، عندما ننظر إلى أنواع هذه الجرائم فإن أغلبها على شكل تهكم منزلي صغير وقضايا بسيطة، موضحاً أن هؤلاء الأشخاص تحت الحماية بالفعل، لكن يتم الترحيل عندما يكون اللاجئ متورطاً في أي جريمة، وهم حريصون على الابتعاد عن المشاكل لأنهم يعرفون ذلك جيداً، ويحاولون الالتزام بالقواعد التي حددتها الولاية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

التعليقات تعليق واحد

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)
  • احمد علي العبود

    احمد علي العبودمنذ أسبوعين

    لم نكن يوما نحلم كسوريين الا ان نحرر سوريا من مجرميها الأسد وكلابه وهذا ما عملت الثورة على الوصول إليه غير أن تحقيق مصالح دول العالم اجمع يمر عبر سوريا والشعب السوري
    مع ذلك منذ لحظة اعلان إسقاط الطاغية وجنوده لن ترى سوريا خارج حدود سوريا لأنهم يعرفون سوريا بكل سياساتها ومآلاتها
    وان غدا لناظره قريب