حكومة مشتركة بين المعارضة والأسد.. “أحمد داود أوغلو” يقدم مقترحاً حول سوريا واللاجئين السوريين

21 أبريل 2022آخر تحديث : الخميس 21 أبريل 2022 - 5:56 مساءً
رئيس حزب المستقبل التركي أحمد داوود أوغلو
رئيس حزب المستقبل التركي أحمد داوود أوغلو

حكومة مشتركة بين المعارضة والأسد.. “أحمد داود أوغلو” يقدم مقترحاً حول سوريا واللاجئين السوريين

تركيا بالعربي – عبادة كنجو

قال رئيس الوزراء التركي السابق “أحمد داود أوغلو” والذي يشغل منصب رئيس حزب المستقبل “Gelecek Partisi”، بأن موضوع إعادة اللاجئين السوريين من تركيا الى سوريا لا يمكن بهذه السهولة.

وأضاف أنه لا يمكن اتخاذ اي اجراء بحق اللاجئين السوريين المتواجدين على الأراضي التركية دون اتفاق.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي أُقيم بمدينة “إزميت” التركية، حيث أفاد أوغلو بأنه يجب إقامة حكومة مشتركة انتقالية بين نظام أسد وفصائل المعارضة في الشمال السوري، بهدف إعادة اللاجئين الى الأراضي السورية، مشيراً بان تركيا بدأت تعاني من قضية اللاجئين خلال الفترة الأخيرة على عدة أصعدة.

وذكر أن قرار مجلس الأمن الدولي 2254 الذي تم اتّخاذه في عام 2015، والذي ينص على ضرورة تشكيل حكومة انتقالية في سوريا، من خلال مشاركة جميع الجهات والأطراف المعنية المهتمة بالشأن السوري بما فيهم حكومة نظام الأسد، كما أضاف قائلاً: “تم صدور هذا القرار منذ 7 سنوات ولكن لم يتم الإلتزام به حتى هذه اللحظة”.

كما اقترح بأن تشكيل هذه الحكومة الانتقالية سيقوم بتأمين بيئة آمنة لعودة اللاجئين الى أراضيهم دون عناء، وقد أردف بأنه في حال لم تكن هذه البيئة آمنة فيما بعد لن يتم استقبال اي لاجئ مرة أخرى.

وأردف بأن كل سوري يتم إرساله الى سوريا دون ضمانات تحفظ له حياته، عليه بالإتجاه الى محافظة ادلب، والتي تعتبر النقطة الأم لتواجد الجيش التركي، او الى المدن الأخرى مثل جرابلس وتل أبيض، كما عليه الحذر من العودة الى مناطق سيطرة النظام، مشيراً أنه من غير المنطقي أن تكون التصريحات التي تدعو إلى إعادة اللاجئين مبينة على عدم وجود بيئة ملائمة.

ويبلغ عدد اللاجئين السوريين المتواجين في تركيا قد تخطى حاجز الثلاثة ملايين ونصف لاجئ.

ويعتبر أحمد داوود أوغلو ليس المسؤول الأول الذي يدعو لتأمين بيئة آمنة من أجل عودة السوريين الى بلادهم، ومن جهة أخرى يرفض مسؤولو حزب العدالة والتنمية الحاكم عودة السوريين دون ضمانات رفضاً قاطعاً دون ضمانات دولية تحفظ لهم أمن حياتهم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.