مُنح لها منذ 1936… تركيا تملك سـ.ـلاحاً قد يقلب الموازين في الصـ.ـراع الروسي – الأوكراني

23 فبراير 2022آخر تحديث : الأربعاء 23 فبراير 2022 - 5:22 مساءً
الجيش التركي
الجيش التركي

تركيا بالعربي – متابعات

مُنح لها منذ 1936… تركيا تملك سـ.ـلاحاً قد يقلب الموازين في الصـ.ـراع الروسي – الأوكراني

تحدث تقارير، اليوم الأربعاء، عن السـ .ـلاح الذي تملكه تركيا وسيجعلها لاعباً أساسياً في الصـ .ـراع الروسي الأوكراني، وهو القادر على قلب موازين المعركة.

سـ.ـلاح تركيا في الصـ.ـراع الروسي الأوكراني
وذكر موقع “الحرة” الأمريكي بأنه وبموجب اتفاقية مونترو الدولية، تسيطر تركيا العضو في حلف شمال الأطلسي على مرور السفن بين البحر الأبيض المتوسط والبحر الأسود، مما يجعلها لاعباً رئيسياً محتملاً في أي صـ .ـراع عسكري بين روسيا وأوكرانيا.

حيث تم التوقيع على اتفاقية مونترو في عام 1936 بعد أن طلبت تركيا، التي تشعر بالقلق إزاء التحركات التوسعية في المنطقة، من الموقعين على معاهدة لوزان لعام 1923 تغيير الطريقة التي يتم بها رصد المضيق.

وقالت تركيا حينها إن الظروف قد تغيرت وطلبت السلطة الكاملة، وبعد مفاوضات مع القوى العالمية بما فيها المملكة المتحدة والاتحاد السوفيتي وفرنسا وغيرها، تم الاتفاق على أن تسيطر تركيا على المضيق.

وبموجب الاتفاق، تسيطر تركيا على مضيقي البوسفور والدردنيل وسلطة تنظيم عبور السفن الحربية البحرية، كما يضمن حرية مرور السفن المدنية في أوقات السلم ويحد من مرور السفن غير التابعة لبلدان البحر الأسود.

وفي زمن الحرب، يسمح لتركيا بإغلاق المضيق أمام جميع السفن الحربية الأجنبية أو عندما تكون هي مهددة بالعدوان.

كما يمكنها رفض عبور السفن التجارية من البلدان التي هي في حالة حـ .ـرب مع تركيا وتحصين المضائق في حالة نشوب نزاع.

ويجب على جميع الدول الأخرى التي ترغب في إرسال سفن إخطار تركيا قبل 15 يوماً، في حين يجب على دول البحر الأسود تقديم إشعار في مدة ثمانية أيام.

ويقتصر المرور وفق المعاهدة على تسع سفن حربية ذات حمولة إجمالية محددة في أي وقت من الأوقات، مع عدم السماح بمرور أي سفينة تزيد حمولتها عن 10 آلاف طن.

ويمكن عبور الطائرات المدنية على طول الطرق التي تسمح بها الحكومة التركية. ولا يتضمن الاتفاق قيوداً على مرور حاملات الطائرات، لكن أنقرة تقول إنها تسيطر على ذلك أيضاً.

تركيا تلوّح بقدراتها
ومنذ اندلاع التوترات حول أوكرانيا، اكتفى المسؤولون الأتراك بتأكيد “الدور الفعال” لاتفاقية مونترو “في الحفاظ على السلام الإقليمي”. ولم يحددوا الموقف الذي ستتخذه تركيا في حال اندلاع حرب.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن تركيا ستفعل ما هو ضروري كحلفاء لحلف شمال الأطلسي إذا شـ .ـنت روسيا غزواً، من دون مزيد من التفاصيل.

يأتي ذلك رغم أن تركيا تعتمد على روسيا في مجال الطاقة والسياحة، وقد أقامت تعاوناً وثيقاً مع موسكو في مجال الطاقة والدفاع في السنوات الأخيرة.

وخلال الحرب العالمية الثانية، منع اتفاق مونترو دول المحور من إرسال قوات بحرية عبر المضيق لمهـ .ـاجمة الاتحاد السوفيتي.

التحركات الغربية
وفي سياق الحرب، أعلنت كندا اليوم الأربعاء، عن إرسال أسـ .ـلحة ومقاتلين إلى أوكرانيا في إطار الاتفاق بين البلدين على تطوير القوات الأوكرانية من خلال الخبرات الكندية.

وتعتبر كندا الوحيدة التي أعلنت إرسال قواتها إلى جانب القوات الأوكرانية بالوقت الذي اكتفت دول حلف شمال الأطلسي الناتو بتقديم الدعم العسكري من خلال شـ .ـحنات أسـ .ـلحة ومعلومات استخباراتية.

يأتي ذلك بالوقت الذي فرضت فيه الولايات المتحدة الأمريكية وكندا وعدة دول أوربية واليابان عقوبات اقتصادية على روسيا، وذلك بعد التصعيد الأخير من قبلها واعترافها بمناطق الانفصاليين شرق أوكرانيا على أنها دول مستقلة عنها، إضافة إلى تفويض القوات الروسية بالوصول إليها، حسبما أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

المصدر: ستيب نيوز

الحكومة التركية تبدأ بمشروع لمنع تجمعات السوريين في منطقة واحدة وتبدأ من أنقرة

قالت صحيفة “جمهورييت” التركية، اليوم الجمعة 18 من شباط، أنّه أربعة آلاف و514 لاجئًا سوريًا نقلوا حتى الآن، من منطقة ألتنداغ في العاصمة التركية أنقرة، وأُغلق 100 و77 محلًا تجاريًا، بالإضافة إلى هدم بناء مهجور كان يستخدمه بعض السوريين.

هام: اشترك في قناة تركيا بالعربي على تيلجرام (أنقر هنا) حتى تبقى على اطلاع بأحدث أخبار تركيا.

وجاء قرار النقل ضمن مشروع، أطلقته وزارة الداخلية التركية، لتجنب تجمعات الأجانب في منطقة واحدة بحسب ما نقل موقع صحيفة عنب بلدي عن صحيفة جمهورييت.

وذكرت الصحيفة أنّ الوزارة بدأت بهذه الخطوة من أجل منع التكتل المكاني للأجانب، وأشارت إلى أنّ منطقة ألتنداغ اُختيرت كمنطقة تجريبية لتطبيق المشروع، الذي من الممكن تطبيقه في جميع أنحاء البلاد.

وضمن تفاصيل المشروع، أضافت الصحيفة، أنه “جرى التواصل مع العائلات السورية وعقد اجتماعات فردية ومن ثمّ نقلهم إلى أماكن سكن أخرى”.

ولفتت إلى أن عملية النقل جرت على أساس تطوعي، من خلال تقديم حوافز للعائلات، في حال وجود تجمعات وكثافة للأجانب في المنطقة.

وقالت، “يتم وضع آليات في المرتبة الأولى، للمحافظات التي يوجد فيها أكثر من عشرة آلاف أجنبي، لمتابعة التوتر الاجتماعي والتطورات بشكل سريع”، مشيرة إلى أنّ “عمليات النقل قائمة على موافقة الأفراد”، على حد تعبيرها.

وفي حال نجاح المشروع ستنقل هذه التجربة لجميع المحافظات في جميع أنحاء البلاد، كما ذكرت الصحيفة.

وكان وزير الداخلية التركية، سليمان صويلو، قد أفاد في تصريحات صحفية، يوم الخميس، في 17 من شباط، بعدد اللاجئين السوريين المتواجدين تحت الحماية المؤقتة، في تركيا، والذي وصل لـ3 ملايين و700 ألف.

وأوضح صويلو، أنّ عدد السوريين في بعض المناطق يزيد عن 25%، وبحسب هذا المقياس وُضع حد لعدم قبول إقامة أي أحد في هذه المناطق، وليس فقط السوريين بل كل الجنسيات الأجنبية الأخرى.

وكانت منطقة ألتنداغ، شهدت في 11 من آب 2021، أعمال شغب واعتداءات طالت لاجئين سوريين في المنطقة، إثر شجار بين مجموعتي أتراك وسوريين، أدى إلى مقتل شاب تركي وإصابة آخر.

وحددت مديرية الهجرة التركية، بعد وقوع هذه الحوادث، قرارات تتعلق بوجود اللاجئين السوريين في أنقرة، جاءت في قرار صدر في 1 من أيلول 2021.

وللمزيد من التفاصيل حول هذا الخبر وبقية الأخبار >>> نترككم مع مداخلة للاعلامي علاء عثمان، ولا تنسوا الاشتراك في قناة تركيا بالعربي على يوتيوب لنوافيكم بكل جديد:

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.