الاتحاد الأوروبي يستعد لتقديم دعم مالي للسوريين في تركيا

30 سبتمبر 2021آخر تحديث : الخميس 30 سبتمبر 2021 - 11:34 صباحًا
كرت الهلال الأحمر التركي
كرت الهلال الأحمر التركي

يستعد الاتحاد الأوروبي لتوفير 150 مليون يورو إضافي لبرنامج دعم اللاجئين السوريين في تركيا.

أعلن المجلس الأوروبي في بيان، الأربعاء، أن ممثلي الدول الأعضاء وافقوا على تقديم دعم إنساني إضافي للسوريين في تركيا من خلال تعديل ميزانية الاتحاد لعام 2021.

أوضح أنه سيتم تحويل تمويل إضافي بقيمة 149.6 مليون يورو من ميزانية الاتحاد الأوروبي لدعم اللاجئين في تركيا، التي تستضيف نحو 3.7 ملايين سوري على أراضيها، بحسب البيان.

اقرأ أيضاً: ألمانيا تعلن رسمياً أنها بحاجة لـ 400 ألف مهاجر سنويا

اقرأ أيضاً: متطلبات الهجرة الى كندا 2021 والتكلفة المادية

اقرأ أيضاً: برنامج العمال المهرة للهجرة إلى مقاطعة كيبيك الكندية

اقرأ أيضاً: برلين تعلن استعدادها لاستقبال لاجئين جدد

اقرأ أيضاً: التسجيل في قرعة الهجرة الى كندا 2021

لفت إلى أن المورد المذكور سيمول “بطاقات الهلال الأحمر” الموزعة على اللاجئين في تركيا ضمن إطار “برنامج الانسجام الاجتماعي” (صوي).

ذكر أن البرنامج يحول مبالغ نقدية من أجل تلبية الاحتياجات الأساسية مثل الإيجار والمواصلات والغذاء والدواء والفواتير لـ1.8 مليون لاجئ في تركيا.

أشار إلى “برنامج الانسجام الاجتماعي” يعد أكبر برنامج مساعدات إنسانية في تاريخ الاتحاد الأوروبي.

القرار ينتظر مصادقة البرلمان الأوروبي..

يستعد الاتحاد الأوروبي لتوفير 150 مليون يورو إضافي لبرنامج دعم اللاجئين السوريين في تركيا.

وأعلن المجلس الأوروبي في بيان، الأربعاء، أن ممثلي الدول الأعضاء وافقوا على تقديم دعم إنساني إضافي للسوريين في تركيا من خلال تعديل ميزانية الاتحاد لعام 2021.

وأوضح أنه سيتم تحويل تمويل إضافي بقيمة 149.6 مليون يورو من ميزانية الاتحاد الأوروبي لدعم اللاجئين في تركيا، التي تستضيف نحو 3.7 ملايين سوري على أراضيها، بحسب البيان.

ولفت إلى أن المورد المذكور سيمول “بطاقات الهلال الأحمر” الموزعة على اللاجئين في تركيا ضمن إطار “برنامج الانسجام الاجتماعي” (صوي).

وذكر أن البرنامج يحول مبالغ نقدية من أجل تلبية الاحتياجات الأساسية مثل الإيجار والمواصلات والغذاء والدواء والفواتير لـ1.8 مليون لاجئ في تركيا.

وأشار إلى “برنامج الانسجام الاجتماعي” يعد أكبر برنامج مساعدات إنسانية في تاريخ الاتحاد الأوروبي.

تجدر الإشارة إلى الدعم ينبغي أن يحظى على مصادقة البرلمان الأوروبي حتى يدخل حيز التنفيذ.

تركيا تفجر مفاجأة من العيار الثقيل.. قادرون على تصنيع مقاتلات إف 35 الشبحية

خاص موقع تركيا بالعربي وقناة ترك تيوب (اشترك الان)

قال تمل كوتيل، المدير العام لشركة الصناعات الجوية والفضائية التركية (توساش)، إن الشركة قادرة على تصنيع مقاتلات أف- 35، كما أنها تعمل حالياً على تطوير تقنيات الطائرات المسيرة إضافة إلى الطائرة المقاتلة الوطنية التي يتولى فيها الذكاء الاصطناعي دور الطيار المساعد.

وأوضح كوتيل أن شركة “توساش” تنفذ مشاريع لإنتاج 3 طائرات و 6 مروحيات وطائرتين مسيرتين وطائرات “هدفية” وهي (طائرات مسيرة تستخدم كأهداف في التدريبات) إضافة إلى مشاريع لإنتاج أقمار صناعية.

ولفت إلى أن أهم مشروعات الشركة هو مشروع المقاتلة الوطنية التركية MMU الذي سينجز من قبل 3 آلاف فرد من توساش، إضافة إلى حوالى 3 آلاف آخرين من شركات أخرى ستساهم في المشروع.

وأضاف كوتيل أن طائرات الجيل الخامس يقودها طيار واحد ويحل الذكاء الاصطناعي محل الطيار المساعد، وأن المقاتلة الوطنية التركية ستكون هي أيضاً طائرة ذكية تتمتع بنفس الخاصية.

وأشار إلى أن محرك المقاتلة سيتم تشغيله عام 2023 وستقوم بأولى تجارب الطيران عام 2025 فيما سيتم تسليمها إلى القوات الجوية عام 2028.

وأوضح كوتيل أن محرك الطائرة، سيُطور من قبل شركة TR Motor التركية المحلية، وأن شركات أخرى ستساهم في تطوير بعض أجزاء المحرك.

وذكر أن أنظمة الهبوط بالمقاتلة سيتم تصنيعها من قبل شركة تركية وأخرى إيطالية إلا أن حقوق الإنتاج ستكون في تركيا، كما سيتم تطوير أنظمة التكييف بالمقاتلة في تركيا.

وأضاف أن على تركيا الجمع بين الجودة والسرعة والتكلفة المنخفضة، وأن المنافسين أصبحوا يدركون جيداً أن شركة “توساش باتت من أقوى اللاعبين على الساحة في قطاع الصناعات الجوية.

وأكد على أن شركة توساش لديها المقدرة والكفاءة لإنتاج المقاتلة الامريكية F-35، وتابع ” في حال حصولنا على رخصة الإنتاج يمكننا إنتاج مقاتلتي F-35 في شهر واحد. نمتلك حالياً القدرة على ذلك. نحاول منذ بداية الطريق أن يكون كل شيء بالمقاتلة محلياً مئة في المئة. ويجب أن تكون المقاتلة محلية تماماً حتى يمكننا بيعها للدول الصديقة.”

ولفت كوتيل إلى وجود حاجة ملحة لطائرات ركاب مدنية منخفضة التكلفة تتسع لـ60 شخصاً.

تركيا تعلن نجاح أضخم طائراتها المسيرة الهجومية في كافة الاختبارات, حمل أقوى الذخائر الذكية وأشدها تدميراً

انطلقت الطائرة الأثقل في صفوف أسطول الطائرات بدون طيار التركية أك سونجور من العاصمة أنقرة ، وهي تحمل أقوى الذخائر الذكية والأشد تدميرا كي جي كي سيها اثنين وثمانين بوزن 340 كجم، وتوجهت إلى ولاية سينوب البحرية، بواسطة التحكم بالأقمار الصناعية ، ونجحت أك سونغور في إصابة الهدف على ارتفاع 20 ألف قدم ومدى 30 كيلومترًا.

تسببت قدرة أك سونجور المسلحة بدون طيار ، التي تنتجها شركة صناعات الفضاء التركية ، في قلق وسائل الإعلام اليونانية. التي قالت إن أسلحة تركيا مربكة الآن لأنها تعلن أنه سيتم إنتاج سلاح جديد كل شهر، لذلك يجب أن نراقبها بعناية”

ولا تزال الطائرات المسيرة التركية ، التي حققت نجاحًا كبيرًا من خلال تغيير مصير العديد من النزاعات ، من أذربيجان إلى ليبيا ، على جدول أعمال الصحافة العالمية.

ويسلط الإعلام اليوناني الضوء على القلق الكبير من ميزات ما قال أنها دبابة السماء التركي، قائلاً إن أك سونجورسيها هو الإصدار المتقدم من الطائرة أنكا يو إي في غير المأهولة.

والتي يمكن أن تطير لمدة 40 ساعة دون الحاجة إلى الإمداد أو أي شيء. مشيرا أن الأتراك سيوفرون الكثير من خلال ذلك “.

 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.