المعارض التركي أوميت اوزداغ: بعد 20 عام ستصل أعداد السوريين في تركيا إلى 15 مليون

19 سبتمبر 2021آخر تحديث : الأحد 19 سبتمبر 2021 - 1:28 مساءً
أوميت أوزداغ
أوميت أوزداغ

تركيا بالعربي _ ترجمة وتحرير: سارة ريحاوي

المعارض التركي أوميت اوزداغ: بعد 20 عام ستصل أعداد السوريين في تركيا إلى 15 مليون

أدلى المعارض التركي “أوميت اوزداغ” بتصريحات جديدة تحدث فيها عن مسألة التواجد السوري المكثف في تركيا، معبرا بذلك عن مخـ.ـ اوفه بشأن تزايد أعداد السوريين بشكل سريع في مختلف الولايات .

وقالت صحيفة “ملييت” التركية في خبر لها ترجمته تركيا بالعربي، أشار اوزداغ إلى ان موجات الهجرة الغير نظامية التي توافدت إلى تركيا، غيرت الهيكل الديموغرافي لها، وخصوصا تواجد السوريين و تكاثرهم بأعداد غير طبيعية يوما بعد يوم .

وتابع: إذا بقي السوريين المسجلين في تركيا والغير مسجلين لمدة 20 عاما أخرى هنا فسيصل عددهم إلى 15.3 مليون سوري .

تركيا تكشف عن أول طائرة مسيّرة لاستهداف الأشخاص ​قادرة على اقتحام المباني وتحييد الهدف بسهولة

خاص موقع تركيا بالعربي وقناة ترك تيوب (اشترك الان)

مجهزة بمدفع رشاش وكاتم صوت

كشفت صناعات الدفاع التركية للمرة الأولى عن الطائرة بدون طيار المسلحة القادرة على الدخول إلى عمق البنايات، وهي الوحيدة بين نظيراتها المجهزة بمدفعٍ رشاش.

وهي عبارة عن مركبة جوية هجومية تكتيكية مصممة لتوفير الدعم لإطلاق النار في القوافل أو المواقع الدفاعية ، ليلاً أو نهارًا ، وفق مدى بصري يصل إلى ستة أميال.

صامتة لتحقيق عنصر المفاجأة

والهدف من تصنيع الطائرة زيادة البقاء على قيد الحياة ضد النيران المعادية في مناطق الدوريات شديدة التحصين، أو في حالة حدوث أي تهديد أثناء انتقال المركبات البرية والقوافل العسكرية”.

200 طلقة في نصف دقيقة

تزن 55 رطلاً ، ويبلغ مداها 6.2 ميلاً ، ويمكن أن يصل ارتفاعها إلى 10 آلاف قدم قدم، وتستخدم نظامي GPS الأمريكي ونظام الملاحة GLONASS المتطور، ويتطلب تشغيلها وجود جندي مدرب لاتخاذ قرار بإطلاق النار.

جرى تزويد الطائرة بنظام استهداف لتوفير ما يصل إلى 200 طلقة في 30 ثانية. ويمكن تزويدها بمسدس كاتم للصوت وقاذفة قنابل.

تركيا تنافس اليابان في صنع أسلحة متناهية الصغر بقوة تدمير كبيرة

كشفت الصناعات الدفاعية التركية عن تطويرها ثلاثة أنواع من المركبات متناهية الصغر والتي تتمتع بعقل صناعي ذكي يمكنها من أداء مهام حساسة والتغلبِ على العديد من العقبات.

يعتبر هذا النوع من المركبات الذكية المساعد الصغير لوحدات الجيش في مناطق يصعب الوصول إليها، مثل الكهوف والمناطق السكنية والمباني والجبال.

وفق آخر المعلومات فقد تم الانتهاء بنجاح من ثلاثة نماذج منها بأوزان كيلو وثلاثة وستة كيلو غرامات ، ويجري تجهيزها للقيام بعمليات الاستطلاع والمراقبة ورسم الخرائط، وهي مزودة بكاشف دقيق للمواد الكيميائية والبيولوجية والنووية، وتستطيع العمل في أصعب الظروف.

وبإمكان هذا النوع من المركبات إجراء مسح إشعاعي كامل للكشف عن الألغام وتأمين الطريق للقوات البرية.

وتتمتع المركبة الأرضية غير المأهولة ، والتي تقع في فئة الدرجة الخفيفة ،بميزات الاستكشاف والرصد و إطلاق النار.

وتستطيع العمل بطريقة مستقلة تماما، أوشبهِ ذاتية من خلال التحكم عن بعد.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

التعليقات تعليق واحد

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)
  • al-imad

    al-imadمنذ 10 أشهر

    هذا كلام خطير وغير مسؤول يصدر من شخص يفترض انه عاقلا. هل يقصد أن الحرب في سوريا ستستمر أكثر من عشرين عاما ؟ أو أن قضية سوريا ستصبح مثل قضية فلسطين بلا حل وضياع للمستقبل والمصير ؟ الشعب السوري يشرفه العودة الى وطنه والاحتفاظ بكرامته وعزته ويرفض الذل والمهانة. ومن منا يرضى بمثل هذه التصريحات الغير مسئولة وغيرها من الافعال والاقوال ؟