مصادر تكشف عن تغيّر محتمل باستراتيجية واشنطن في سوريا عبر استخدام أراضي دولة مجاورة

11 سبتمبر 2021آخر تحديث : السبت 11 سبتمبر 2021 - 8:00 مساءً
الجيش الأميركي
الجيش الأميركي

تركيا بالعربي

مصادر تكشف عن تغيّر محتمل باستراتيجية واشنطن في سوريا عبر استخدام أراضي دولة مجاورة

كشفت مصادر إعلامية مطلعة عن احتمالية حدوث تغييرات باستراتيجية الولايات المتحدة في التعامل مع ملف سوريا، باستخدام أراضي دولة مجاورة.

ونقل موقع “أورينت نت” عن باحثين عسكريين وسياسيين أنه من المرجح لجوء الولايات المتحدة لعملية إعادة تموضع لقواتها في سوريا، مع تقليص عددهم، والاستعاضة عن العدد المقلّص بالتكنولوجيا.

وأضافت المصادر أنه لا يوجد أي دافع لكي تسحب الولايات المتحدة قواتها من سوريا والعراق حاليًا، لانعدام وجود الظروف التي أجبرتها على الانسحاب من أفغانستان، فلا خسائر بشرية كبيرة أو مادية، ولا ضغوط شعبية.

وأوضحت المصادر أنه في حال فكرت القوات الأمريكية بمغادرة سوريا بعد إبرام حل سياسي، فلن تنسحب إلى بلادها، بل ستكون وجهتها الأردن، لكونها أصبحت القاعدة الأهم في المنطقة، بعد انسحاب وحدات من الجيش الأمريكي في السعودية وقطر إليها.

وتشير المصادر إلى إمكانية انسحاب القوات الأمريكية إلى قواعد متفق عليها مع النظام الأردني في الأردن، والتي لا تبعد أضخمها سوى 200 كيلو متر عن حدود العراق، وبالتالي ستتخلص تلك القوات من هجـ .ـمات الميليـ .ـشيات الإيرانية وستكون الأخيرة وخطوط إمدادها من العراق إلى سوريا تحت مراقبة القوات الأمريكية.

كما سيمكن ذلك واشنطن من تفعيل الأبراج الحدودية الخمسة عشر، والتي ستتيح رصد التحركات الإيرانية وطرق الإمداد في البادية السورية.

ولفت التقرير إلى أن خوف الميلـ .ـيشيات الكردية من انسحاب أمريكي بشكل مفاجئ جعلها تنسق مع أطراف أخرى كروسيا خوفًا من بطش تركيا في حال انسحبت القوات الأمريكية.

وتتواجد القوات الأمريكية في الوقت الراهن في عدة قواعد من شمال شرقي سوريا، على مقربة من حقول النفط، بالإضافة لتواجد كبير في قاعدة “التنف”، بالمثلث الحدودي بين العراق وسوريا والأردن.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.