فصـ.ـائل في الشمال السوري تندمج ضمن تشكيل عسـ.ـكري واحد

9 سبتمبر 2021آخر تحديث : الخميس 9 سبتمبر 2021 - 12:04 مساءً
الجيش الوطني السوري والجيش التركي
الجيش الوطني السوري والجيش التركي

تركيا بالعربي

فصـ.ـائل في الشمال السوري تندمج ضمن تشكيل عسـ.ـكري واحد

أكد مصدر عسـ.ـكري من “فرقة المعتصم” التابعة لـ”الجـ.ـيـ.ـش الوطني”، لـ”عربي21″ الأنباء عن اندماج خمسة فصـ.ـائل في ما بينها ضمن تشكيل عسـ.ـكري واحد وبقيادة مركزية موحدة.

وقال المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، إن الإعلان رسمياً عن الاندماج سيكون قريبا.

والفصـ.ـائل المندمجة في التشكيل الجديد، هي “فرقة المعتصم، وفرقة الحمزة، والفرقة 20، وفرقة السلطان سليمان شاه، ولواء صقور الشمال”، وسط أنباء عن دعم تركي للخطوة.

من جانبه، اعتبر الخبير العسـ.ـكري والمستشار في إدارة “التوجيه المعنوي” التابعة للجـ.ـيـ.ـش الوطني العميد أحمد حمادة، أن الاندماج الجديد يعد خطوة نحو الانتهاء من حالة “الفصـ.ـائلية” السائدة في المشهد العسـ.ـكري في الشمال السوري الخاضع لسيطرة المعارضة.

حالة غير صحية

وقال لـ”عربي21″، “لا بد من انتهاء حالة الفصـ.ـائلية غير الصحية، ومن الواضح أن هناك توجها لدى كل الفصـ.ـائل بالاندماج، بحيث جرى قبل فترة وجيزة اندماج أكثر من 10 فصـ.ـائل ضمن غرفة عمليات “عزم”، والآن جاء هذا الاندماج”.

وأوضح حمادة، أن الاندماج الجديد جاء تحت راية “الجـ.ـيـ.ـش الوطني”، على أساس مؤسساتي، معربا عن أمله في أن يتم الانتهاء من حالة التشرذم في القريب، مشيرا إلى أن التوحد التام يساعد على ضبط أمن المناطق المحررة، ومنع التجارة بالمخدرات، ومكافحة عمليات التهريب.

وتزامن الاندماج الجديد بين الفصـ.ـائل الخمسة، مع التوتر الذي ساد الشمال السوري، إثر الخلافات بين الفصـ.ـائل على غرفة “عزم”، وإعلان فصـ.ـائل عن رفضها الاحتكام للسلاح، في حل الخلافات التي تنشب بين الفصـ.ـائل.

وما فجر الخلاف إعلان ثلاثة فصـ.ـائل عن انسحابها من “عزم” وهي “فرقة المعتصم” و”فيلق الرحمن” و”الفرقة 20″، وتلويح فصـ.ـائل أخرى بالقوة لدفعها إلى تغيير قرارها.

احتواء الموقف

وبعد احتواء الموقف ومنع تدهوره نحو مواجهة عسـ.ـكرية، تم الإعلان عن الاندماج الجديد، بحيث بدا وكأن الهدف من الخطوة هو تشكيل تحالف قوي بمواجهة “عزم” التي تقودها “الجبهة الشامية” التي تعد أكبر فصيل تابع للجـ.ـيـ.ـش الوطني في شمال حلب.

وفي هذا الصدد، قال الكاتب والمحلل السياسي، درويش خليفة، إنه في ظل الأوضاع القاسية التي تتعرض لها مدينة درعا البلد، وما يستوجب على “الجـ.ـيـ.ـش الوطني” القيام به حيال الهجمة البربرية التي تقوم بها مليشيات إيران وقوات النظام هناك، نرى انقسامات غير مبررة داخله.

وأضاف لـ”عربي21″ أن الخلافات بدأت حول قيادة غرفة “عزم” وانسحاب الفصـ.ـائل التي تنوي الذهاب إلى تشكيل جديد خوفا من ابتلاعها، الأمر الذي يفسر أن الفصـ.ـائلية لا تزال تطغى على أي كيان عسـ.ـكري يمثل القوى العسـ.ـكرية للمعارضة السورية.

ووفق خليفة، فإن ذهاب الأمور إلى هذا الحد من الانقسام ليس في مصلحة الجميع، معتقداً أن القيادة التركية معنية بلعب دور يعيد الأمور إلى حالة الاستقرار وإعادة التراتبية وفق هيكلية عسـ.ـكرية للوقوف بوجه الفصـ.ـائلية التي أرهقت الثورة منذ عسـ.ـكرتها.

وقبل أيام، أعلن وزير الدفاع في “الحكومة المؤقتة” اللواء سليم إدريس عن استقالته، وعزت مصادر مطلعة القرار إلى خيبة أمل إدريس من التشرذم والفرقة التي تسود أوساط الفصـ.ـائل في الشمال السوري.

تركيا تكشف عن أقوى قنابل جو أرض موجهة بالليزر والخارقة للتحصينات 1000 مجموعة توجيه ليزري دقيقة

خاص موقع تركيا بالعربي وقناة ترك تيوب (اشترك الان)

تسلم الجـ.ـيـ.ـش التركي 1000 مجموعة توجيه للقنابل الدقيقة الخارقة للتحصينات، من طراز HGK82.

وجرت مراسم التسليم، في مركز قيادة القاعدة الجوية الثالثة، بحضور وزير الدفاع خلوصي أكار ووزير الصناعة والتكنولوجيا مصطفى فارانك، ورئيس هيئة الأركان العامة ياشار غولير.

وفي أبريل الماضي ، نجحت الطائرة المسلحة بدون طيار أك سونجور في إصابة الهدف على مدى ثلاثين كيلو مترا باستخدام قنابل التوجيه بالليزر كي جي كي 82 والتي تزن 340 كيلو غرام.

يمتلك هذا النوع من القنابل القدرة على اختراق الإسمنت، لضرب الأهداف المحصنة فوق الأرض وتحتها، كما تعتبر البديل الأفضل، عن مجموعات اختراق الحصون الأمريكية BLU-109،ومجموعات جي بي يو أيضاً.

جرى تطويرها من قبل شركة، TUBİTAK-SAGE ، وتملك نطاق 45 مم ، ويبلغ طولها 2600 مم، ووزنها الأقصى يقدر ب 870 كيلوغرام، وتستطيع القنبلة اختراق جداراسمنتي مسلح بعرض مترين ونصف على أقل تقدير.

يحتوي رأسها شديد التفجير والحساسية، على متفجرات بلاستكية مرتبطة بمادة البولمير (PBXN-109) ، ويمكن استخدامها في الطائرات المسيرة الهجومية والمقاتلات الحربية من طراز إف 16 وإف 4.

وتستهدف القنبلة ، الأهداف المحصنة بشكل كبير مثل حظائر الطائرات و مدرجات المقاتلات، ومستودعات الأسلحة بالإضافة إلى الكهوف والجبال.

حصن تركيا أقوى الصواريخ البالستية رأس حربي يتجاوز نصف طن ومدى يبلغ أكثر من 280 كيلو متراً

تسعى تركيا للاعتماد على الذات في تطوير العديد من الأسلحة، ومن أبرزها منظومة حصن تركيا البالستية محلية الصنع..

تعتبر المنظومة التي تنتجها شركة روكيتسان التركية للصناعات الدفاعية، من أقوى الصواريخ البالستية التركية وأكثرها تقنية، حيث يبلغ قطرها 610 ملم، وإجمالي وزنها 2500 كلغ، كما تمتلك رأساً حربياً يزن نصف طن ..

ويمتلك الصاروخ قدرة فائقة على العمل في مختلف الظروف الجوية ليلا نهارا، وباستطاعته تحقيق قدرة عالية في تدمير الأهداف المعادية.

ويصل مداه إلى أكثر من 280 كلم، ويحقق قوة نيران فعالة ضد الأهداف الاستراتيجية ، ويمكن إطلاقه من العربات التكتيكية ذات قياس 8 × 8 ، كما يمكن إطلاقه من عربات تكتيكية أخرى تمتلك واجهات برمجية متوافقة معه، وفقاً للحاجة.

لا يمكن إطلاق النار إلا بموافقة الطاقم المكون من 3 أفراد ، إذ يمتلك قدرة متناهية على إصابة أهدافه بدقة وبحيز خطأ لا يتجاوز 5 أمتار، وذلك بفضل أنظمة الملاحة المتكاملة، ونظام إدارة الأسلحة المدمجة مع بعضها البعض.

كما أن حصن تركيا مزود بجميع الأنظمة البالستية الفرعية الميكانيكية والكهربائية والإلكترونية اللازمة لعمليات الحساب والتخطيط والتكليف والإعداد، بالإضافة إلى أنظمة الطاقة والاتصالات الخاصة التي تمكن المنظومة من العمل في مختلف الظروف.

تركيا تكشف عن أقوى أسلحة القنص في العالم والتي عرضت لأول مرة في معرض صناعات الدفاع بإسطنبول

في سابقة هي الأولى كشفت الصناعات الدفاعية التركية، عن أسـ.ـلحة قنـ.ـص جديدة، ستساهم في تعزيز كفاءة قوات الأمن خلال العمليات العسـ.ـكرية. جرى عرضها في معرض إسطنبول الدولي للصناعات الدفاعية İDEF 2021.

النسخة الجديدة من هذه الأسـ.ـلحة تختلف عن القديمة بكونها أخف وزنا بواحد كغم، كما أن ماسورة (سبطانة) البندقية مصنوعة من مواد مركبة. إضافة إلى إدخال تعديل آليات الزناد ومانع الارتداد وبقية الأجزاء مما جعلها أكثر حساسية ودقة في التصويب وأسهل استخداماً.

بندقية القنـ.ـص الجديدة KSR50 تطلق ذخيرة عيار 12,7 مم ويبلغ مداها المؤثر 1500 متر.

ووفق المعلومات فإن النسخة الأولى من البندقية تستخدم منذ فترة من قبل قوات الأمن، وأنهم قاموا بتعديلها وتطويرها بناء على الملاحظات والاقتراحات التي تلقوها عقب الاستخدام في الميدان.

وبخصوص البندقية الآلية KMG556 V2 فإن التجارب على النسخة الأولى من البندقية أوشكت على الانتهاء وأنه تم تخفيف وزن النسخة المطورة من 7,8 كغم إلى 5,9 كغم دون تقديم أي تنازلات في كفاءة البندقية.

ايضا هناك البندقية من عيار 5,56 ، وتطلق 900 إلى 1000 طلقة في الدقيقة.

يشار إلى أنه تم إطلاق ألفين و500 طلقة خلال الاختبارات وبعد ذلك تم إطلاق عشر طلقات من على بعد 1500 متر وتمت إصابة الهدف بنسبة 100 في المئة في حين أن معيار قبول السلاح في هذا الاختبار هو 7 من 10.

 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.