طبيب متخصص يقدم نصائح لتجنب تجلط الدم

24 أغسطس 2021آخر تحديث : الثلاثاء 24 أغسطس 2021 - 9:01 صباحًا
Osman
طب وصحة
طبيب متخصص يقدم نصائح لتجنب تجلط الدم

تركيا بالعربي

طبيب متخصص يقدم نصائح لتجنب تجلط الدم

قدم طبيب قلب متخصص مجموعة من النصائح للأشخاص الذين أصيبوا بفيروس “كورونا” من أجل تجنب التعرض لمشاكل قلبية قد تكون سببا مباشرا للوفاة.

وقال طبيب القلب وجراح القلب والأوعية الدموية، الروسي فلاديمير خوروشيف، في مقابلة لموقع “لايف” إن أولئك الذين أصيبوا بفيروس كورونا يحتاجون إلى ما لا يقل عن 2-2.5 لتر من الماء يوميا. موضحا أن هذا الحجم لا يشمل مياه الشرب فحسب، بل يشمل أيضا كل السوائل التي يتلقاها الشخص بالطعام. ولكن، إذا لم تحقق هذا الحد الأدنى، يمكن أن تصاب بتجلط ما بعد الجلد.

موضحا بأن الشخص يستهلك القليل من السوائل، الى أن إفراز الماء عن طريق التعرق والتبول، وما إلى ذلك يبقى على نفس المستوى، مما يعني أن المكون السائل في الدم ينخفض​​، وهذا يؤدي إلى خطر كبير للغاية مسببا حدوث جلطات الدم.
وأضاف الطبيب أنه مع مرض “كوفيد -19″، غالبا ما تتشكل جلطات الدم في الأوعية الدموية، ويرجع ذلك إلى حقيقة أن الفيروس يصيب خلايا السطح الداخلي لجميع الشرايين والأوردة والشعيرات الدموية. وتنظم هذه الخلايا عملية تخثر الدم، وإذا لم تعمل، يزداد كثافة الدم عند عدم الحاجة إليه. لذلك، من المفيد تجنب جميع المنتجات التي تجعل الدم لزجا.

لا صودا حلوة ولا قهوة

ونصح الطبيب بعدم تناول هذه المشروبات في الطقس الحار، كالمشروبات الغازية السكرية لأنها تزيد من لزوجة الدم ويبطئ تدفق الدم، وهذا يؤدي إلى زيادة تشكل الجلطة. كما أن القهوة تزيد من كثافة الدم، لذا يجب تجنبها.

الكومبوت

نصح الطبيب بشرب المياه المعبأة بدون غاز، والمشروبات من بعض الفواكه والتوت.

فمشروبات من التفاح والنقع والكومبوت تحسن سيولة الدم. وأفضل شيء في هذه الحالة هو التوت البري. كل هذه الثمار والفواكه تزيد بشكل جيد من سيولة الدم وتقلل بشكل كبير من لزوجته. علاوة على ذلك، فإن لها تأثيرا مضادا للالتهابات، أي أنها تقلل الالتهاب، وبالتالي وذمة البطانة الداخلية للشرايين والأوعية الدموية، مما يقلل مرة أخرى من احتمالية الإصابة بجلطات الدم.

المشي

يعد المشي وسيلة رائعة للوقاية من الجلطات الدموية، لأنه من خلال نشاط عضلات الساق، يتم تحسين وظيفة ضخ الأوردة المتصلة. هذه الأوعية صغيرة جدا وقصيرة – لا تزيد عن سنتيمتر واحد – يتم من خلالها تصريف الدم من الأوردة السطحية إلى الأوردة العميقة. وبالتالي، فإن العودة إلى الأذين المستقيمي تتحسن، وهو أمر مهم لتحسين الصحة وتقليل احتمالية الإصابة بتجلط الدم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الاخبار العاجلة