المنافس الأول للمسيّرات الأمريكية والروسية طائرةُ بايراكتار أكنجي تيها

3 يوليو 2021آخر تحديث : السبت 3 يوليو 2021 - 9:15 مساءً
المنافس الأول للمسيّرات الأمريكية والروسية طائرةُ بايراكتار أكنجي تيها

المنافس الأول للمسيّرات الأمريكية والروسية طائرةُ بايراكتار أكنجي تيها

تحليق لأكثر من 6000 كيلو متر

تقرير- محمد عبد الرحمن

أعلن قائد التكنولوجيا الدفاعية في شركة بايكار التركية ، سلجوق بايراكتار ،أن طائرة أكينجي تيها بدون طيار قد حلقت 6000 كيلومتر في إطار إتمام الاختبارات النهائية قبل تسليمها للقوات المسلحة نهاية 2021.

ارتفاع غير مسبوق ودقة عالية في إصابة الهدف

وأضاف أن أكنجي تي يو إتش إي ، ستتفوق تماماً على نظيراتها الأمريكية والروسية، من حيث الارتفاع ودقة رصد وإصابة الهدف. كما أنها تتمتع بقدرات تفوق أكنجي بي تي اثنين وبايراكتار إس واحد الشهيرة التي أثبتت قدراتها في أذربيجان.

وأكد أن الطائرة الجديدة تحتوي على نصف قطر تشغيلي للمهام الاستخباراتية والمراقبة والاستطلاع، وتمتلك جناحين عملاقين مجهزين بمنصات تستطيع حمل الصواريخ الثقيلة التي يمكن لإف ستة عشر حملها. كما أنها يمكنها الإقلاع والعودة إلى قواعدها ذاتياً دون الحاجة لتحكم بشري.

وبعد نجاح التحليق الأخير فإن قوات الجيش التركي ستتمكن من تنفيذ عمليات استخبارية وهجومية على مدى 5000 كيلو متر.

تخفي نفسها عن الرادارات

وذكر أيضًا أن Akıncı UAV ستخفي نفسها بفضل نظام الحرب الإلكترونية الخاص بها وستظهر نفسها في أماكن مختلفة على الرادار. وقال إن لدى Akinci بدائل من حيث المحركات تمكنها من التحليق لمدة أسبوعين كاملين في الهواء دون الحاجة إلى التزود بالوقود.

أكملت Bayraktar AKINCI TİHA ، التي طورتها شركة BAYKAR بالوسائل المحلية والوطنية ، بنجاح أول اختبار إطلاق نار في 22 أبريل 2021. واستخدمت الذخائر الذكية MAM-C و MAM-L و MAM-T التي طورتها شركة Roketsan لأول مرة، وأصابت جميع الأهداف المرصودة.

اقرأ أيضاً: الولايات المتحدة المستورد الأكبر لصادرات السـ.لا.ح التركية

أعلى رقم تصدير على الإطلاق

تقرير- محمد عبد الرحمن – تركيا بالعربي

حازت الولايات المتحدة الأميريكية على المرتبة الأولى في قائمة الدول المستوردة لصادرات صناعة الدفاع والطيران التركية.

وفقًا للمعلومات ، زادت صادرات البلاد من صناعات الدفاع والتي تشمل الطائرات المقـ.ـاتلة وأنظمة الدفاع الجوي متوسط وبعيد وقصير المدى والأسـ.ـلحة الخفيفة والمدافع والطائرات بدون طيار، بنسبة 109 في المئة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي ، وتم تسجيل هذا كأعلى رقم تصدير على الإطلاق.

حقق قطاع منتجات الدفاع والطيران التركي قرابة مليار دولار في الأشهر الأربعة الأولى من العام الجاري، واحتلت الولايات المتحدة المركز الأول في المبيعات بـ 386 مليون دولار، و جاءت أذربيجان في المرتبة الثانية بمئة وسبعة عشر مليوناً، وفي المرتبة الثالثة الإمارات العربية المتحدة بتسعين مليوناً وثلاثمئة ألف دولار.

وفي الفترة المذكورة احتلت أذربيجان المرتبة الثانية بعد الولايات المتحدة حيث لعبت الطائرات المسـ.ـلحة وغير المسـ.ـلحة بدون طيار التي أنتجتها تركيا دورًا فعالًا خلال العملية التي حررت فيها أذربيجان أراضيها.

وجاءت بعد هذه الدول ،بنغلاديش ، وفي المرتبة الأخيرة ألمانيا بـ 50 مليون دولار.

وتربعت إسطنبول على راس قائمة الولايات التركية المنتجة للصناعات الدفاعية بنسبة 86 في المئة لتصل إلى 387 مليون دولار. تلتها العاصمة أنقرة ثم قونيا وإسكي شهير وإزمير.

صاروخ أول صاروخ كروز قادرعلى تدميرأقوى حاملات الطائرات

مدى يتجاوز 220 كيلو متراً

إصابة سفينة عملاقة بدقة عالية

تقرير- محمد عبد الرحمن

الصاروخ “أتماجا” أي الصقر ومن إنتاج شركة روكتسان التركية المعروفة بإنتاج مختلف أنواع الصواريخ الموجهة وغير الموجهة والليزرية.
والصاروخ أرض بحر قادر على إصابة الهدف من على بعد 220 كلم فعال ضد الأهداف الثابتة والمتحركة، ويمكن أن يحمل رؤوسا شديدة الانفجار يصل وزنها إلى 250 كيلوغراما.

كما يمكن للصاروخ الوصول إلى الهدف على المستويين الخطي والعمودي، ويمكن تغيير هدفه حتى بعد إطلاقه، كما أنه مزود بحماية من التشويش الإلكتروني.

تمكن صاروخ “أطمجه” من إحراز نجاح غير مسبوق، في اختباره الأخير قبل دخول ترسانة القوات المسلحة التركية، بتدمير سفينة عملاقة حقيقية.

وجرى الاختبار تحت إشراف وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، وقادة الجيش التركي.تم إطلاق الصاروخ من على متن سفينة “كانالي أدا” الحربية، في البحر الأسود.

وبعد نجاح الصاروخ بإصابة هدفه، هنأ وزير الدفاع التركي، طاقم سفينة قنالي أدا الحربية، للنجاح الذي حققوه.
ومع دخول الصاروخ الجديد ترسانة الجيش التركي، سيستغني الجيش عن صواريخ “هاربون” الأمريكية.

وفي السياق أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، نجاح اختبار صاروخ “أطمجه” المضاد للسفن، في آخر اختبار له قبل إدراجه ضمن ترسانة القوات المسلحة التركية.

وقال أردوغان إن الصاروخ محلي الصنع تمكن من إصابة هدفه، موضحا أنه لأول مرة تم وضع سفينة كهدف لصاروخ “أطمجه” محققا إصابة كاملة.

وأشار إلى أن “السيف الفولاذي للوطن الأزرق -صاروخ أطمجه- تمكن من إصابة سفينة لأول مرة كهدف له، قبل إدراجه ضمن ترسانة الأسلحة اليوم.. نبارك لقواتنا المسلحة والبحرية”.

ونشر الرئيس التركي مقطعا مصورا لصاروخ “أطمجه” قبل الاختبار ولحظة إصابة الهدف.

تركيا تسابق الزمن لإنتاج أول طائرة شبحية من الجيل الخامس

تركيا بالعربي – خاص

ستتفوق على إف 35 الأمريكية

تعتزم تركيا إطلاق أول نموذج للطائرة الشبحية الوطنية في الثامن عشر مارس ألفين وثلاثة وعشرين، و الذي سيتضمن إلكترونيات طيران، وأنظمة تحكم وأنظمة هيدروليكية ، كما سيدار المحرك لأول مرة، وستبدأ الاختبارات بشكل متتالي.

وأشارت مصادر إلى الانتهاء من وضع جدول زمني صارم للغاية لإنجاز المشروع خلال عدة سنوات، بمشاركة 4 آلاف مهندس كمرحلة أولى، وزيادتهم خلال عامين إلى ستة آلاف مهندس.

وخلال هذا العام ستصبح حظيرة الطائرات المعدة خصيصًا للطائرات المقاتلة الشبحية الوطنية، جاهزة تماماً.

وقد تم توفير البنية التحتية للاتصالات الخاصة بالمصنع وأجهزة الكمبيوتر عالية الحوسبة”.

وسيتم تشغيل نفق الرياح الخاص بإنتاج الطائرات الشبحية في نهاية عام 2022.

وبخصوص الطائرة النفاثة الوطنية هورجيت المخصصة للتدريبات والمناورات العسكرية ، ستطير أيضا بحلول ألفين واثنني وعشرين، وقد جرى الانتهاء من الاختبارات الارضية، وتجهيز البنية التحتية لاختبارات الإجهاد الشامل.

تصب صناعات الدفاع التركية جل اهتمامها وتركيزها على الطائرات الوطنية وتسابق الزمن لإنتاجها وفق الجدول الزمني المحدد.

وجدير بالذكر أن الجزء الأكثر أهمية في الطائرات القتالية الوطنية، هو قطع التيتانيوم التي يبلغ طولها 5 أمتار في 3 أمتار، والتي تحمل المحركات، وتعتبر الأصعب في عملية التصنيع.

تعمل صناعات الدفاع التركية منذ عدة أشهر على بناء الجزء الأوسط من طائرة الجيل الخامس، وقد اتخذت احتياطات إضافية لمواجهة أي مشاكل في الإنتاج.

تتكون وحدة الطائرات القتالية الوطنية من 20 ألف قطعة، وسيتم استخدام محرك جاهز في البداية، ومن ثم سيتم دمج المحرك الذي ستطوره شركة TRMotor في الطائرة.

وقد جرى الانتهاء تماما من إنتاج معدات الهبوط التي ستحمل 60 طنًا مع القوة الناشئة أثناء الهبوط، و تم تأسيس شركة مشتركة مع شركات تركية لتطوير أنظمة الطائرة بإمكانيات محلية.
ستمتلك الطائرة راداراً فعالاً للغاية ، من إنتاج شركة أسيلسان عملاق صناعات الدفاع والتكنولوجيا التركية، كما ستحتوي على أجهزة استشعار خارجية وخلايا استشعار حساسة على متن الطائرة، في حين أن أجهزة الكمبيوتر المركزية ستكون من صنع مركز TÜBİTAK للمعلومات وPavotek التي ستقوم بتطوير نظام توزيع الطاقة”.

وباختصار سيكون كل شيء من الألف إلى الياء، بما في ذلك المحرك، محليًا ووطنيًا بأيادي تركية.

وقد بدأت تركيا في هذا السباق الكبير، وبهذه الطائرة ستصبح تركيا من بين الدول التي يمكن أن تنتج الطائرات المقاتلة الشبحية بعد الولايات المتحدة والصين وروسيا.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.