مصدر: هجـ .ـوم تركي وشيك على النظام في إدلب.. ما علاقة ترامب؟

OBK
2020-11-29T17:22:27+03:00
أخبار سوريا
29 نوفمبر 2020آخر تحديث : الأحد 29 نوفمبر 2020 - 5:22 مساءً
مصدر: هجـ .ـوم تركي وشيك على النظام في إدلب.. ما علاقة ترامب؟

تركيا بالعربي



اعتبر عمر الرحمون عضو مكتب المصالحة التابع لنظام الأسد، أن سحب تركيا مؤخراً لبعض نقاط المراقبة التابعة لها في أرياف حلب وإدلب، يأتي تمهيداً لإطـ .ـلاقها معركة جديدة ضد ملـ .ـيشيات الأسد بالشمال السوري.

وذكر رحمون خلال مقابلة مع وكالة “سبوتنيك” الروسية، أن تركيا التزمت بشكل مفاجئ بما وقـ .ـعت عليه باتفاق موسكو في مارس/آذار 2019، وسحبت جميع نقاطها المحـ .ـاصرة من قبل نظام الأسد.

وأضاف أن “من يعرف تركيا وطريقة تفكيرها، يوقن أنها تسحب هذه النقاط، ليس التزاماً بالاتفاقيات التي وقعت عليها مع موسكو، بل بهدف إخلاء المناطق من النقاط التركية المحاصرة والتي قد تكون أوراق ضغط بيد النظام لاحقا في حال قررت أنقرة شن معـ .ـركة جديدة في الشمال”.

وقال رحمون “إن تركيا أعادت تموضع نقاطها في مناطق جبل الزاوية التي تسيـ .ـطر عليها الفصائل المقـ .ـاتلة، إضافة إلى إدخالها آليات ومعدات عسكرية جديدة من معبر كفرلوسين بريف إدلب”.



وتابع “كل هذه التحركات تهـ .ـدف إلى تفريغ الساحة وإفساح المجال لمعـ .ـركة جديدة تتحضر لها في مرحلة ما بعد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ووصول الرئيس الجديد جو بايدن”.

وشرعت تركيا خلال الفترة الماضية بسحب نقاطها التي تقع في مناطق سيطرة نظام الأسد، ونقلتها إلى مناطق استراتيجية في ريف إدلب الجنوبي، أبرزها في تلة قوقفين المطلة على مناطق جبل الزاوية وسهل الغاب بريف حماة.

وكشف موقع “ميدل إيست آي” البريطاني، عن نية انسحاب الجيش التركي من أربع نقاط مراقبة وموقعين عسكريين، كانت قد حاصـ .ـرتها ميليـ .ـشيات الأسد في وقت سابق خلال العملية العسكرية على إدلب.

وأضاف أن نقاط المراقبة موجودة في مناطق يصعب على تركيا الدفاع عنها في الوقت الحالي، مثل مورك وشير مغار في حماة، والمواقع العسكرية قرب سراقب في إدلب.

يُذكر أن تركيا أكدت في تصريحات عدة على لسان مسؤوليها على أهمية محافظة إدلب بالنسبة لها، وذلك بسبب عدم قدرتها على تحمل موجة نزوح جديدة في حال أيّ هـ .ـجوم عسكري على المنطقة.

المصدر: آرام ميديا

اقرأ أيضاً: مراكز الـ PTT تستأنف منح الأموال للسوريين ضمن دعم كورونا

حسان كنجو – خاص/تركيا بالعربي

بعد توقف دام لشهرين تقريباً، عادت رسائل الدعم النقدي المقدمة للسوريين تحت مسمى (دعم الكورونا) تصل من جديد، حيث أكد العديد من السوريين تلقيهم رسائل من مراكز الـ PTT تفيد بصرف مبلغ ألف ليرة تركية لهم.

وقال (أبو علي) وهو لاجئ سوري في مدينة أنطاكيا بإقليم هاتاي لـ تركيا بالعربي، إنه “وفي صباح اليوم تلقى رسالة من مركز البريد التركي PTT، تفيد أن صاحب هذا الرقم الذي أرسلت هذه الرسالة إليه وصاحب رقم الكملك (****99)، قد حصل على مبلغ 1000 ليرة تركية، ضمن الدعم المخصص (لفايروس كورونا)”.

وأضاف: “كانت الرسالة مكتوبة باللغتين العربية والإنجليزية، وعليه توجهت إلى أقرب مركز PTT وقد تطلبت مني عملية صرف الأموال الخطوات التالية:

1 – كود HES
2 – الرسالة التي وصلت إلى هاتفي
3 – الهوية الأصلية الصفراء التي تبدأ بالرقم 99

وتابع: “بعد أن يشاهد الموظف الرسالة ويتأكد من بيانات الهوية، سيتم منح بطاقة صراف آلي تابعة لـ PTT وبداخلها مبلغ 1000 ليرة تركية، حيث وبعد منح البطاقة سيتم إرسال الكلمة السرية الخاصة بالبطاقة إلى الهاتف، ومن ثم يتم سحب الاموال من آلات الصرافة التابعة لفرع PTT

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.