صحيفة تكشف عن “شـ.ـبيح” لميليـ.ـشيا أسد في بلجيكا

25 أكتوبر 2020آخر تحديث : منذ شهر واحد
صحيفة تكشف عن “شـ.ـبيح” لميليـ.ـشيا أسد في بلجيكا

تركيا بالعربي


كشفت صحيفة بلجيكية عن مقاتل سابق في مخابرات أسد يعيش في بلجيكا كلاجئ منذ سنوات، بعد مشاركته في أعمال القمع ضد سوريين في ريف حماة.

ووفقا لعدة مصادر التقت بها صحيفة “DE MORGEN”، فإن حسين البالغ من العمر 43 عاماً كان شبيحاً يعمل في ميليشيات أسد التي قمعت الاحتجاجات السلمية في سوريا عام 2011، ثم انخرط كغيره في ميليشيا “الدفاع الوطني” ليصبح معتمداً في الميليشيا.

وبحسب شهادات العديد من الأشخاص ومنظمة حقوقية فإن المذكور كان له دور قيادي “تشبيحي” في مدينة السلمية بريف حماة الشرقي، وعمل تحت إمرة القائد في ميليشيا “الدفاع الوطني”، محمد فاضل وردة.

وعُرف عن حسين بحسب الشهود أنه كان مسؤولاً عن اختفاء العديد من المتظاهرين، وارتكاب العنف ضدهم فضلاً عن تحريك أحكام تتهم المدنيين بالإرهاب في المدينة. 



وتقول شهادات المصادر إن حسين كان لديه مكتب لتأجير السيارات في المدينة، والذي أصبح خلال الثورة مقراً لتجمعات رجالات الشبيحة، فضلا عن تنظيمه لعمل الميليشيات وتجنيد فتيات معهم، بصفته رئيس قسم تابع لميليشيا “الدفاع الوطني” حينها.

وأجمعت شهادات الأشخاص التي التقت بهم الصحفية أن حسين كان يعمل كمخبر لدى نظام أسد مع أفراد عائلته، استخدموا السكاكين وأجهزة الصعق الكهربائي ضد المتظاهرين السلميين في المدينة، كما نظّم عمليات تفتيش للمنازل واعتقال المدنيين.
وكانت الشبكة السورية لحقوق الإنسان وثقت في تقارير سابقة لها ارتفاع وتيرة عمليات خطف للمدنيين على الطرق المؤدية إلى سلمية وتزايد أعمال السطو والسرقة والاعتقال وقمع المتظاهرين، وهي الفترة ذاتها التي كان حسين معني بارتكابه للانتهاكات.

وحاولت الصحيفة التواصل مع حسين للوقوف على هذه الاتهامات إلا أنها لم تجد جواباً، في حين قالت زوجته إنه يعمل سائق تكسي في الوقت الحالي.

ورصدت الصحيفة عدة صفحات لحسين على مواقع التواصل الاجتماعي بعضها يحمل أسماء وهمية، يعلق على بعضها بالفرنسية “نعم، أحبّك كثيراً يا بشّار”، وبعضها الآخر منشورات يشاركه فيها فاضل وردة، القائد السابق في ميليشيا “الدفاع الوطني” إلى جانب صوره وهو بالزي العسكري.

ويعمل حسين حاليا على إنشاء شركة لسيارات الأجرة في البلدة التي يقيم فيها، تماماً كعمله السابق في السلمية التي زارها سابقاً رغم حصول على اللجوء في بلجيكا.

وأكدت الصحيفة أن الشهود على استعداد التحدث إلى وزارة العدل في البلاد والإدلاء بشهاداتهم ضد حسين، موضحةً أن هذه الخطوة إن اتخذت قد تستغرق حتى ربيع العام المقبل.

لكن تساؤلات عدة طرحتها الصحيفة حول آلية لجوء حسين إلى بلجيكا، والتي تعود بداياتها إلى فرار مدنيين من مدينة السلمية مع محاصرة تنظيم “داعش” لها، لتقدم زوجته طلب لجوء إلى بلجيكا وتحصل على لم شمل لزوجها وأطفالها عام 2016.

وانتقدت الصحيفة منح الدول الأوروبية بما فيها بلجيكا حماية لجوء لطالبيها، من بينهم من ارتكب جرائم حرب، ما يشكل تهديداً جديدا لهم.

وكان مؤيدو نظام أسد حصلوا في دول أوروبية على حق اللجو، منهم من هو متورط بارتكاب انتهاكات وأعمال قتل وتعذيب بحق المدنيين في سوريا، وبعضهم الآخر يعمل لصالح مخابرات نظام أسد.

وفي السياق ذاته، نشر “المركز السوري للعدالة والمساءلة” تحقيقاً يظهر فيه آلية توظيف نظام أسد لسفاراته الموجودة حول العالم للمراقبة والتجسس على المعارضين من السوريين خارج البلاد.

المصدر : اورينت

اقرأ أيضاً: الهجرة التركية تكشف عن عدد السوريين في تركيا وفي كل ولاية

أصدرت دائرة الهجرة التركي بياناً رسمياً جديداً حول أعداد السوريين في الولايات التركية جاء فيه : غازي عنتاب احتلت المرتبة الثانية حيث بلغ العدد السوريين الموجودين في ولاية غازي عنتاب 452,420 سوري بينما أحتلت اسطنبول المرتبة بأعداد السوريين في تركيا.

وبحسب البيان الذي نشره موقع تلفزيون غازي عنتاب وأطلعت عليه تركيا بالعربي فقد بلغ عدد السوريين المقيمين في تركيا 3,627,481 نسمة، وعدد السوريين الذين يعيشون في إسطنبول 511,498 نسمة وهذا الرقم يضع إسطنبول في المرتبة الأولى، ثم تليها غازي عنتاب.

بينما احتلت ولاية هاتاي المرتبة الثالثلة بعدد 436,384 نسمة من السوريين.

وتابع بيان دائرة الهجرة لقد زاد عدد السوريين الذين يسكنون في المدن التركية 50 ألف شخص واصبح العدد الإجمالي 3 مليون 624 الف شخص.

ورغم انتشار فيروس كورونا ونزوح عدد كبير من السوريين الى أوربا زاد عدد السوريين 50 ألفاً.

وأضاف البيان فان عدد السوريين الموجودين في تركيا بتاريخ 2019 كانت 3 مليون 576 الف، بينما وصل العدد بتاريخ 1 تشرين الأول 2020 إلى 3 مليون 624 شخص .

وبحسب رئيس مركز الهجرة واللاجئين السيد متين جورابتر يعود زيادة عدد النازحين السوريين في تركيا إلى سببين:

الأول لا زالت تركيا تسمح بالعبور من المعابر الحدودية للسوريين.

والسبب الثاني يعود ان السوريين الذين لم يكونوا مسجلين في دائرة الهجرة بدؤوا بالتسجيل وبدأت الأعداد تتضح بشكل أدق .

ترتيب المدن ال 10 الأوائل:

١-ولاية إسطنبول 511.498 نسمة .

٢- ولاية غازي عنتاب 452.420 نسمة .

٣- ولاية هاتاي 436.384 نسمة.

٤- ولاية اورفا 422.054 نسمة.

٥-ولاية اضنه 249.477 نسمة.

٦ – ولاية مرسين 218.737 نسمة.

٧ – ولاية بورصا 177.436 نسمة.

٨ – ولاية ازمير 147.047 نسمة.

٩ – ولاية قونيا 116.450 نسمة.

١٠ – ولاية كلس 109.117 نسمة

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.