“لآخر العمر” .. تسويق أكـ.ـاذيب النـظام يتواصل عبر المسلسلات والأفـلام المضـ.ـللة

24 أكتوبر 2020آخر تحديث : منذ شهر واحد
“لآخر العمر” .. تسويق أكـ.ـاذيب النـظام يتواصل عبر المسلسلات والأفـلام المضـ.ـللة

تركيا بالعربي


تعتزم “الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون”، التابعة للنظام إنتاج فيلم وثائقي بعنوان “لآخر العمر”، ليكشف عبر التصريحات والإعلان عنه بأنه يندرج ضمن سياسة تضلـ.ـيل الوقائع وتزييف الحقائق من خلال الترويج لرواية النظام خلال سنوات الثورة السورية.

ويشارك في تصوير الفيلم عدد من الممثلين الموالين للنظام منهم “رنا شميس ووائل رمضان، وعارف الطويل”، ويتمحور حول ما وصف بأنه مهـ.ـمة جيش النظام الإنسانية وقيامه بتحرير صحيفة حـ.ـربية بعد اختـ.ـطافها من قبل ما وصفتهم بـ “المسـ.ـلحين”، وهو من إخراج “باسل الخطيب”.

وقالت الممثلة الموالية “رنا شميس” إنها ستجسد دور الصحفية التي تتعرض للاختـ.ـطاف أثناء تأديتها لعملها، وزعمت بأن الفيلم يحكي قصة عمل إنساني ضمن ما وصفتها بأنها بطولات الجيـ.ـش وتكاتف العمل الإعلامي مع العمل العسـ.ـكري، على حد قولها.

كما زعمت بأن الشخصية التي تقوم بتمثيلها عاشت الحـ.ـرب في أكثر من محافظة سورية خلال أحداث الفيلم، وذلك في محاولات يائسة من آلة النظام الإعلامية تبيض صورة الجيش المجـ.ـرم بحق الصحفيين السوريين، مستعيناً بمسرح جـ.ـريمته التي لا تزال شاهدة على بشـ.ـاعة الجـ.ـرائم التي ارتكـ.ـبها بحق الأبرياء.



وبحسب تصريحات للممثل الداعم للنظام “وائل رمضان”، فإنه سيجسد دور ضابط برتبة عقيد في جيش النظام خلال الفيلم للحديث عن المهـ.ـمات الإنسانية الموكلة إليه حسب زعمه، في ترويج بات متكرراً عبر المسلسلات التي يطلقها النظام.

وتتطابق رواية الفيلم الأحداث مع عدة أفلام سابقة أبرزها للمخرج الموالي للنظام “نجدت أنزور”، ومنها أفلام “رد القضاء”، ودم النخيل وغيرها، يضاف إلى ذلك فيلم “مطر حمص”، الذي ينافي الوقائق في سياق محاولات ترويج رواية النظام عبر تلك الأعمال.

هذا ويثير إعداد النظام لهذه المسلسلات التلفزيونية والأفلام جدلاً واسعاً حيث تتطابق مع رواية النظام للحـ.ـرب على الشعب السوري، يضاف إلى ذلك المتاجرة بمآسي السوريين وجـ.ـراحهم مع تصوير تلك المشاهد في المدن والبلدات المدمرة، وسبق أن استغل النظام هذه المشاهد في تصوير أعمال مماثلة يصفها بأنها فنية، وفي حقيقتها ترويج معلن للنظام المجـ.ـرم.

المصدر : شبكة شام

اقرأ أيضاً: الهجرة التركية تكشف عن عدد السوريين في تركيا وفي كل ولاية

أصدرت دائرة الهجرة التركي بياناً رسمياً جديداً حول أعداد السوريين في الولايات التركية جاء فيه : غازي عنتاب احتلت المرتبة الثانية حيث بلغ العدد السوريين الموجودين في ولاية غازي عنتاب 452,420 سوري بينما أحتلت اسطنبول المرتبة بأعداد السوريين في تركيا.

وبحسب البيان الذي نشره موقع تلفزيون غازي عنتاب وأطلعت عليه تركيا بالعربي فقد بلغ عدد السوريين المقيمين في تركيا 3,627,481 نسمة، وعدد السوريين الذين يعيشون في إسطنبول 511,498 نسمة وهذا الرقم يضع إسطنبول في المرتبة الأولى، ثم تليها غازي عنتاب.

بينما احتلت ولاية هاتاي المرتبة الثالثلة بعدد 436,384 نسمة من السوريين.

وتابع بيان دائرة الهجرة لقد زاد عدد السوريين الذين يسكنون في المدن التركية 50 ألف شخص واصبح العدد الإجمالي 3 مليون 624 الف شخص.

ورغم انتشار فيروس كورونا ونزوح عدد كبير من السوريين الى أوربا زاد عدد السوريين 50 ألفاً.

وأضاف البيان فان عدد السوريين الموجودين في تركيا بتاريخ 2019 كانت 3 مليون 576 الف، بينما وصل العدد بتاريخ 1 تشرين الأول 2020 إلى 3 مليون 624 شخص .

وبحسب رئيس مركز الهجرة واللاجئين السيد متين جورابتر يعود زيادة عدد النازحين السوريين في تركيا إلى سببين:

الأول لا زالت تركيا تسمح بالعبور من المعابر الحدودية للسوريين.

والسبب الثاني يعود ان السوريين الذين لم يكونوا مسجلين في دائرة الهجرة بدؤوا بالتسجيل وبدأت الأعداد تتضح بشكل أدق .

ترتيب المدن ال 10 الأوائل:

١-ولاية إسطنبول 511.498 نسمة .

٢- ولاية غازي عنتاب 452.420 نسمة .

٣- ولاية هاتاي 436.384 نسمة.

٤- ولاية اورفا 422.054 نسمة.

٥-ولاية اضنه 249.477 نسمة.

٦ – ولاية مرسين 218.737 نسمة.

٧ – ولاية بورصا 177.436 نسمة.

٨ – ولاية ازمير 147.047 نسمة.

٩ – ولاية قونيا 116.450 نسمة.

١٠ – ولاية كلس 109.117 نسمة

https://www.youtube.com/watch?v=qm5meFZhreo

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.