بسبب فتاة… إطـ .ـلاق رصـ .ـاص وجـ .ـرحى في إسطنبول (فيديو)

28 سبتمبر 2020آخر تحديث : الإثنين 28 سبتمبر 2020 - 9:08 مساءً
بسبب فتاة… إطـ .ـلاق رصـ .ـاص وجـ .ـرحى في إسطنبول (فيديو)

تركيا بالعربي- ترجمةوتحرير: لمى الحلو

قالت مصادر اعلاميه تركية ،إن رجلان دخلا في قتـ .ـال من أجل فتاة بينهما، حيث التقيا في محل حلويات وقاما بإطـ .ـلاق الرصـ .ـاص على بعضهما البعض وأصـ .ـيب شخصان أحدهما يبلغ من العمر 17 عاما لم يكن لهم شأن بالاشـ .ـتباك في ولاية إسطنبول.

وبحسب ما نشرته صحيفة sözcü وترجمته تركيا بالعربي،” فإن الـ .ـحادث وقع في منطقة (كاتانة) مساء يوم 22 سبتمبر و يُزعم أن (جان .ي) لديه نزاع مع (تونكاي. ب) ، الذي كان يعرفه من قبل على وسائل التواصل الاجتماعي بسبب ارسال رسالة نصية إلى صديقته، حيث دعا (تونكاي ب. جان ي.) إلى محل حلويات في شارع السلطان سليم و اصطحب (جان ي.) صديقه (فؤاد.ي) وذهب إلى محل الحلويات”.

وأضافت: “تحول النقاش الذي استمر بعد الاجتماع إلى قتال، وقام الأطراف بسحب أسلحتهم، حيث أصـ .ـيب (جان) في ذراعه وابتعد عن مكان الحـ .ـادث وصعد (تونجاي ب) إلى الطابق العلوي من متجر المعجنات وأخفى بندقيته في الحاجز بين الجدار والطاولة”.

وذكرت: “احتجزت فرق الشرطة التابعة لقسم شـ .ـرطة كاتانة ( جان ي. ، وفؤاد ي. ، وتونجاي ب. وسيزر ك ،) الذي وجد أنه كان معهم خلال الحـ .ـادث من خلال إغلاق المنطقة و تم اعتقـ .ـال الأشخاص الثلاثة الآخرين وإرسالهم إلى سـ .ـجن متريس”.

اقرأ أيضاً: عمدة عنتاب تشيد بالسوريين: هم معنا في كل ميادين الحياة

تركيا بالعربي – ترجمة: حسان كنجو

أشادت عمدة غازي عنتاب (فاطمة شاهين) بالسوريين الموجودين في ولايتها، مشيرة إلى أنهم باتوا جزءاً من كل شيء هناك وأنهم توسعوا ودخلوا جميع ميادين الحياة جنباً إلى جنب مع الأتراك.

وقال شاهين في لقاء أجرته مع وكالة (سبوتنيك) الروسية: “‘السوريون موجودون في النظام في كل نقطة من الحياة في الجامعات والتجارة والصناعة والمتنزهات التقنية، هناك عدد كبير من الشبان بينهم مئات الآلاف من السوريين في غازي عنتاب”.

وأضافت رداًَ على سؤال الصحفي حول مشاركة السوريين في مهرجان TEKNOFEST المقام حالياً في الولاية: “يوجد ثلاثة آلاف طالب في المهرجان يوجد هنا أيضًا سوريون هنا في حدائق التقنية، كما أنهم موجودون في الحياة التجارية والصناعية”.

وذكرت: “لقد أنشأنا نموذج غازي عنتاب في جميع أنحاء المدينة، وقد دخل جميع أطفالنا حياتهم التعليمية، حالياً لدينا حوالي 100 ألف طالب سوري. يحصلون على التعليم مع أطفالنا. يدخلون المسابقات معا. هناك تكامل كامل. لم نسمح بتقسيم البشر هنا، إنهم يدرسون ويعملون ويعيشون معًا في نموذج غازي عنتاب. هذا النموذج ، الذي نسميه “نموذج التعايش” ، يمكننا من خلاله إدارة النظام من خلال ضم السوريين”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.