تسجيل الدخول

دراسة جديدة تكشف تأثير فيروس كورونا على الحوامل

25 مايو 2020آخر تحديث : منذ شهرين
دراسة جديدة تكشف تأثير فيروس كورونا على الحوامل

تركيا بالعربي


أعلنت دراسة إن 16 امرأة حامل أصـ.ـبن بفيروس كورونا المستجد، بعد العثور على آثار للفيروس في المـ.ـشيمة خلال فترة الحمل.

وعثرت فحوصات علم الأمراض التي أجريت عقب الولادة مباشرة، على دليل يشير إلى نقص كمية الدم التي تضخها الأم نحو الجنين، بالإضافة إلى جلطات دم في المشـ.ـيمة، بحسب تقرير شبكة “سي إن إن” الأميركية.

وقد يؤثر هذا على دور المشيمة في إيصال الأوكسجين والمواد الغذائية من دم الأم إلى الطفل، وإزالة الفضلات من دم الطفل، وفقا للأطباء.

وقالت الطبيبة بمستشفى “نورث ويسترن” الأميركية، إميلي ميلر، ومؤلفة الدراسة التي نشرت الجمعة في مجلة “Clinical Pathology”: “لا أريد أن أرسم صورة قاتمة، ولكن هذه النتائج تقلقني”.



ورغم أن الدراسة أجريت فقط على 16 امرأة، فإن المؤلفين قالوا إن هذه الدراسة تعتبر الأكبر حتى الآن، من حيث الفحوصات التي أجريت على مشيمات النساء، اللائي أصبن بالفيروس.

وقالت ميلر: “لا أريد استخلاص استنتاجات شاملة من هذه الدراسة الصغيرة، ولكن هذه اللمحة الأولية الخاصة بالتغييرات التي قد يحدثها كوفيد-19 في المشيمة، لها بعض الآثار المهمة على صحة الحمل”.

وأضافت ميللر “يجب أن نناقش ما إذا كان ينبغي تغيير طريقة مراقبتنا للحوامل الآن”، مشيرة إلى إمكانية فحص وصول الأوكسجين إلى المشيمة خلال الحمل، وبعد نمو الأطفال من خلال الموجات فوق الصوتية”.

الأطفال في صحة كاملة

ورغم أن الدراسة كانت معنية بالأمهات المصـ.ـابات بكوفيد-19، فإن الفيروس حتى الآن لم يتسبب في أي عواقب سلبية على نتائج الحمل، مقارنة بأمراض فيروسية أخرى.

وقد ولد الأطفال الذين خـ.ـضعوا للدراسة في صحة كاملة، بالرغم من انسداد مجرى الدم إليهم في المشيمة، إلا أنه تبين أن عددا منهم كان أصغر في الحجم.

وتقول ميلر إن المشيمة مصممة بحيث تكون متوفرة بشكل أكبر عن مقدار الحاجة أو الاستخدام، وقد يولد أطفال بصحة جيدة حتى لو كان نصف المشيمة سليما.

وقال الأستاذ المساعد بمشفى “نورث ويسترن”، جيفري غولدشتاين: “لا يبدو أن (المشيمات) قد أدت إلى آثار سلبية عند الرضع المولودين، بناء على بياناتنا المحدودة”.

وأضاف غولدشتاين أن 14 رضيعا في الدراسة ولدوا في صحة كاملة وأوزان عادية، فيما ولد أحد الأطفال سابقا لأوانه.

لكن، أجهضت أحد الأمهات طفلها خلال النصف الثاني من فترة الحمل، وأوضح غولدشتاين أنها لم تظهر عليها أعراض فيروس كورونا، مضيفا “لذلك لا نعرف ما إذا كان الفيروس تسبب في الإجهاض أم لا”.

وينصح الأطباء الحوامل باتباع نفس إجراءات كورونا الاحترازية التي يتبعها الناس، مثل غسل اليدين، وعدم لمس الوجه، وارتداء القناع عند الخروج من المنزل.

ويفضل طبيب أمراض النساء، دنيس جايمسون، أن يقوم أحد أفراد العائلة بالقيام بالمهام خارج المنزل، كشراء البقالة وإلقاء المهملات وملء وقود السيارة، وذلك تجنبا للعدوى.

وأضاف جايمسون “هناك دليل متزايد على أن النساء الحوامل قد لا يتأثرن بشكل أكبر عن بقية الأميركيين من كوفيد-19، الأمر الذي كان يقلقنا في أول الجـ.ـائحة”.

واختتم جايمسون حديثه قائلا: “لكن، كوفيد-19 لا يزال مرضا شديدا خلال فترة الحمل، ويجب أخذه على محمل الجد ودراسته جيدا”.

المصدر : الاناضول

اقرأ أيضاً: مرحلة التطبيع القادمة على تركيا .. وزير الصحة التركي يكشف تفاصيلها

أطلق وزير الصحة التركي فخر الدين قوجا تحذيراته بشأن التراخي بالتعليمات الصحية المفروضة من خلال تغريدة له شاركها على حسابه في توتير .

وبحسب ما ترجمته تركيا بالعربي ، وفقاً للتغريدة ، فإن الوزير حذر المواطنين في مرحلة عودة الحياة إلى طبيعتها وتجاهل المواطنين تدريجياً للتعليمات المفروضة من قبل وزارة الصحة قائلاً : إن الإهمال مهما كان صغيراً أو غير ملفتاً بالنسبة لنا فقد يودي لنتائج كارثـ ـية على الجميع .

ولفت إلى موضوع بداية انتشار الفايروس و ما تسببت به مدينة ووهان الصينية من إنتشار لجائحة كورونا في جميع أنحاء العالم .

مشدداً على ضرورة الإلتزام بالتعليمات الوقائية الصارمة ولو كانت في منتهى الصغر قائلاً : لا تتبعوا سياسة الفراشة فعمل صغير بإمكانه أن يودي بنتائج كارثية .

وفي سياق متصل أصدر وزير الصحة التركي “فخر الدين قوجا” بياناً هاماً بعد انتهاء اجتماع اللجنة العلمية التركية لمنقاشة أوضاع الولايات بالنسبة لانحسار فايروس كورونا في حرم “بيلكنت” التابع للوزارة .

وقال موقع ” CNN” التركي في خبرٍ له ترجمته تركيا بالعربي ، إن اللجنة العلمية ناقشت أوضاع المرضى والتطورات المستجدة في تركيا .

وأضاف بأن الوزير “قوجا” أدلى بعدة خطوط تخص مرحلة التطبيع القادمة على تركيا منها : السماح للمسنين الذين تزيد أعمارهم عن ال65 عاماً في الذهاب إلى مدنهم مع منحهم تصريح أذن السفر بشرط إثبات وثيقة تدل على أن المكان الذاهب إليه المسن هو مسقط رأسه وذلك بعد فحصه والتأكد من عدم وجود مشاكل صحية لديه .

وبحسب ما صرح به الوزير فإن امتحانات الإنتقال للثانوية أو للجامعة ستنظم داخل القاعات بحسب ما يناسب المسافة الإجتماعية وقد يسمح للطلاب إزالة الكمامة أثناء الإمتحان .

وكما أفاد : ” لقد تقبل المجتمع الإجراءات التي اتخذناها ضد الوباء ، لقد ناضلنا وسنعلن نجاحنا الكبير عندما يصل عدد الحالات إلى أقل من 1000 حالة إصابة .

وأضاف : لاتجعلوا التدابير الصحية مهملة ، لايزال موظفو الرعاية الصحية لا يستطيعون معانقة أطفالهم ، الخطر لم ينتهي .

إذا استمرينا باتباع التعليمات فيمكننا أن نتصرف بحرية أكثر بعد أيام العيد .

ولفت الوزير إلى توقيت انتهاء حظر السفر بين المدن وكيفية التعليمات التي يجب اتباعها أثناء التنقل بين المدن .

حيث سيتم إثبات صحة الأشخاص الذين يريدون السفر من مدينة إلى مدينة ، بالإضافة إلى تنظيم تطبيق للنقل بين المدن التركية ، حيث سيتمكن الشخص من السفر في الطائرة أو النقل البري من خلال استخدام رمز سيستلمه عبر تطبيق على هاتفه المحمول .

ستتحكم شركة السفر ذات الصلة في مراقبة الظروف الصحية في الرحلات وفي حال اكتشاف أي إصابة أثناء الرحلة فستتم متابعة الحالة من قبل المختصين في شركة السفر .

بالإضافة إلى ترتيب الرحلات الجوية عند الطلب على التطبيق .

وأكد الوزير أن المراكز الصحية ستزيد من أعداد الإختبارات الخاصة بكورونا ، إذ لن يقتصر الأمر على اختبار المشتبه بهم فقط بعد الآن بل سيتم اختبار مناطق معينة كاملة .

وختم بالقول : ” تماشياً مع الإجراءات المتخذة ، انخفضت سرعة انتقال عدوى الفايروس من 1.56 إلى 0.72 .





رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.