السبب عشيقته السابقة

12 يناير 2020آخر تحديث : منذ 10 أشهر
السبب عشيقته السابقة

تعـ.ـرفت الشـ.ـرطة التركية على الضحـ.ـية الذي وجد مقـ.ـتولا قبل ثلاثة أيام قرب محطة القطارات بمقاطعة عثمان غازي في بورصة غربي تركيا.


وذكرت وكالة دوغان، وفق ترجمة موقع تركيا الان، أن الضـ.ـحية هو فرقان كهرمان ويبلغ من العمر 27 عاما من سكان ولاية يوزغات وسط تركيا.

وفي تفاصيل الحـ.ـادث كشفت الوكالة أن الشـ.ـرطة اعتـ.ـقلت كلا من عمر ي (28)، فاطمة ي (21)، محمد د (28) و زوجته إزغي د (24)، بعد 8 ساعات من العثور على الجثـ.ـة على ذمة التحـ.ـقيق في الحـ.ـادث، قبل أن يعترفوا بجـ.ـريمتهم.

واعترف المدعى محمد د بتخطيطه مع أصدقائه لقـ.ـتل الضـ.ـحية بعد نشـ.ـوب عـ.ـراك بينهما بسبب زواجه من عشيـ.ـقته القديمة.

وتابعت أن الأربعة اتفقوا فيما بينهم على استدراج الضـ.ـحية إلى بورصة بنية قتـ.ـله، وقد أظهرت الكاميرات الأمنـ.ـية على الطريق لحظة استقبال عمر ي له وركوبهما شاحنة حمراء، وقد أجبـ.ـروه تحت تهـ.ـديد السـ.ـلاح على التوجه إلى أرض خالية حسب الخطة وقاموا بقـ.ـتله بعد تعـ.ـريضه للتـ.ـعذيب.



وأوضحت الوكالة أنه قد تم احـ.ـتجار ثلاثة من المشتـ.ـبهين لتقديمهم للعدالة بينما أطلقـ.ـت سراح فاطمة ي بناء على التحـ.ـقيقات الجارية.

وأظهرت الكاميرات الأمنـ.ـية لحظة التقاء القـ.ـاتل عمر ي.

بالضـ.ـحية في محطة تنقل الحافلات بين المدن،وقد وُضع لاصق على فمه، في أرض نائية بالقرب من مكان للإنشاءات في محطة القطار السريع في حي دراتشاووش بمقاطعة عثمان غازي.

المصدر: تركيا الان

اقرأ أيضاً: كليجدار أوغلو: يمكن مطالبة السوريين بالعودة في حال إعادة إعمار المناطق

لا تفـ.ـتأ المعارضة التركية تدعو الحكومة إلى الحوار مع نظام أسد، مـ.ـدّعـ.ـيّة بأنّ السبيل الوحيد لإيجاد حل دائم في سوريا، وتأمين عودة اللاجئين مجددا إلى بلادهم، تكمن في مصالحة نظام أسد.

وفي السياق السابق، أعربت “ميرال أكشينير” زعيمة حزب الصالح، في تصريحاتها الأخيرة، عن استعدادها للذهاب إلى سوريا، والجلوس مع النظام من أجل مناقشة إعادة اللاجئين إلى سوريا، في حال عدم جاهزية الحكومة لذلك بحسب موقع أورينت.

“كمال كليجدار أوغلو” زعيم حزب الشعب الجمهوري، وخلال ملتقى الصناعيين في العاصمة أنقرة، جدّد دعوته في الإطار نفسه، قائلا: “روسيا تتحاور مع النظام، وكذلك فرنسا، بينما نحن العلاقة بيننا وكأنّها علاقة ثأر”.

تغيير الأوضاع

وذهب كليجدار أوغلو إلى أنّ تركيا لا يمكنها أن تطلب من السوريين العودة إلى بلادهم مجددا، ما لم يتم تغيير الأوضاع هناك، مؤكدا على أنّ تركيا يمكنها مطالبة السوريين بالعودة في حال تحقيق شرط واحد، وهو إعادة إعمار المناطق، وبناء المدارس والمستشفيات قائلا: “حينها فقط يمكنكم مطالبتهم بالعودة”.

وأعرب عن خوفه من قدوم مليون لاجئ سوري من إدلب باتجاه تركيا، قائلا: “مليون لاجئ سوري سيأتي من إدلب إلى تركيا، ومشكلة اللاجئين ليست خاصة بانقرة فقط، وإنّما هي مشكلة متعلقة بكافة الولايات التركية، ومن الضروري حل مشكلة السوريين بما يليق مع حقوق الإنسان”.

تجدر الإشارة إلى أنّ وسائل إعلامية مختلفة، وكذلك منصّات التواصل الاجتماعي، تنشر في اليوم الواحد، العشرات من التقارير، التي تضمن تخوّفا من تدهور الأوضاع في محافظة إدلب، الأمر الذي قد يدفع بمئات الآلاف من السوريين، للتوجّه نحو تركيا.

ويذكر أنّ المتحدث باسم الرئاسة التركية “إبراهيم قالن” كان قد أشار إلى أنّ موقف بلاده من نظام أسد واضح، موضحا بأنّ الحكومة التركية ترى أنّه فقدد صفة القائد الذي “سينقل سوريا إلى مستقبل ديمقراطي وتعددي يسوده السلام”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.