عاجل: اتفاق بين أردوغان وبوتين بشأن إدلب

17 ديسمبر 2019آخر تحديث : منذ 11 شهر
عاجل: اتفاق بين أردوغان وبوتين بشأن إدلب

تركيا بالعربي


أجرى الرئيسان التركي “رجب طيب أردوغان” والروسي “فلاديمير بوتين” مساء اليوم الثلاثاء اتصالاً هاتفياً لبحث آخر التطورات في سوريا، إضافة لبعض الأحداث الإقليمية.

وذكرت الرئاسة الروسية أن الطرفين بحثا مستجدات الأوضاع بسوريا، وتحديداً بما يخص الاتفاقات المبرمة بينهما بشأن محافظة إدلب شمال سوريا ومناطق شمال شرقي البلاد.

وجاء في بيان للرئاسة أن الطرفين اتفقا على “تكثيف الاتصالات بين بلديهما على مستويات مختلفة، وزيادة الجهود المشتركة الرامية لمكـ.ـافحة التنظـ.ـيمات الإرهـ.ـابية بسوريا”.

واكتفت من جهتها الرئاسة التركية بالقول إن “أردوغان” و “بوتين” بحثا خلال اتصالهما العلاقات الثنائية والقضايا الإقليمية وتطورات سوريا وليبيا.



اقرأ أيضاً: نظام الأسد يفرض حـ.ـظر التجوال في هذه المدينة

أفادت مصادر محلية بأن استـ.ـخبارات الأسد فرضت حظـ.ـرًا للتجوال على المدنيين في مدينة دوما بريف دمشق على خلفية مهاجمة مجهولين لأحد حواجزها على أطراف المدينة قبل أيام.

وقال  موقع”صوت العاصمة ”  المتخصص بنقل أخبار دمشق وريفها: إن فرع أمن الدولة المسؤول أمنيًّا عن مدينة دوما فرض حظـ.ـر تجوال على المدنيين بدأه يوم السبت الماضي ، حيث يبدأ  حظر التجوال في الساعة 11 ليلًا وينتهي في الـ 5 فجرًا وسط تسيير دوريات مكثفة للفرع.

وأضافت المصادر ,أن دوريات فرع أمن الدولة  اعتقـ.ـلت خمسة مدنيين في اليوم الأول من حظر التجوال,وابتزت المدنيين المخـ.ـالفين للحظر عبر طلب مبالغ مالية تصل إلى 15 ألف ليرة سورية مقابل الإفراج عنهم.

وشهدت مدينة دوما، الأسبوع الفائت، توترًا أمنيًّا، حيث استـ.ـهدف مسـ.ـلحون مجهولون للمرة الأولى، حاجزًا لاستخبارات أمن الدولة، المسؤول عن المدينة.

كما قام مجهولون بتمزيق  صورة لرأس النظام السوري “بشار الأسد” في إحدى مدارس المدينة، وكتابة عبارات وشعارات منـ.ـاهضة لنظام الأسد على جدران المدرسة ذاتها.

وصعّد فرع أمن الدولة، منذ منتصف نوفمبر/تشرين الثاني، حملاته الأمنية في مدينة دوما، وأصدر قرارًا يمنع خروج أصحاب التسويات نحو العاصمة دمشق، بهدف إعادة تسوية أوضاعهم .

وكان مكتب الأمن الوطني رفض  تسوية أوضاع أكثر من 3000 شاب في دوما وأصبحوا عرضة للاعتـ.ـقال والملاحـ.ـقة الأمنية.

يذكر أن نظام الأسد سيطر على مدينة دوما، في شهر أبريل/نيسان 2018، ضمن اتفاق تسوية برعاية روسية، انتهى بتهجير الفصائل ومن رفض التسوية نحو الشمال السوري المحرر.

الدرر الشامية

اقرأ أيضاً: كندا تزف بشرى سارة لطالبي اللجوء حول العالم.. والأولوية لهؤلاء الأشخاص

زف موقع “كندا24” المحلي بشرى سارة لطالبي اللجوء حول العالم، مؤكدًا أن الحكومة الكندية تسعى لاستقطاب نحو مليون لاجئ خلال السنوات الثلاثة القادمة.

ونقل الموقع عن رئيس الوزراء الكندي جوستان تريدو، قوله إن حكومته تنوي العمل على استقطاب نحو مليون لاجئ في خطوة تهدف إلى زيادة مستويات الهجرة إلى البلاد.

وبحسب الموقع فإن “ترودو”، وجه رسالة لوزير الهجرة الجديد جاء فيها “كندا مهتمة جدًا بجميع القادمين الجدد، وستعمل على إطلاق العديد من البرامج، لتشجيع الوافدين، لدفعهم إلى الاستقرار في الريف الكندي، وتقديم أفضل الخدمات لهم، ويجب العمل على تقديم المزيد من التسهيلات”.

وأوضح الموقع أنّ الأولوية ستكون للعاملين في مجال الصحافة والإعلام، والأشخاص المهتمين بقضايا الدفاع عن حقوق الإنسان، في محاولة من “ترودو” لتقديم ملاذٍ أمنٍ لهم.

وستجلب كندا بحسب خطتها 341 ألف مهاجر خلال عام 2020، و350 ألف مهاجر في عام 2021، و360 ألف مهاجر في عام 2022.

وبذلك، ستصبح كندا بهذا الرقم أكبر داعم للمهاجرين، بالإضافة للتسهيلات التي تقدمها من أجل تحسين لغة المهاجرين وتطوير مهاراتهم وتعزيز إندماجهم في المجتمع الكندي.

يذكر أن كندا ألغت في وقت سابق الرسوم المترتبة للحصول على جنسيتها، شريطة استيفاء الشروط المطلوبة، الأمر الذي فتح آفاق جديدة لآلاف المقيمين على أراضيها.

وللمزيد حول هذا الخبر نترككم مع مداخلة للاعلامي علاء عثمان والمتخصص في الشأن التركي، ولا تنسوا الاشتراك في قناة تركيا بالعربي على يوتيوب لنوافيكم بكل جديد:

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.