النظام يحشد على أطراف إدلب

29 نوفمبر 2019آخر تحديث : منذ 11 شهر
النظام يحشد على أطراف إدلب

تركيا بالعربي


تتوارد أنباء بشأن حشد النظام السوري في ريف إدلب الجنوبي والجنوبي الشرقي، لشن عملـ.ـية عسـ.ـكرية واسعة، غداة معـ.ـارك في ريف اللاذقية الشمالي الشرقي.

وأفادت وكالة “سبوتنيك” الروسية، الجمعة، أن النظام استقدم تعزيزات عسكرية إلى ريف إدلب الجنوبي والجنوبي الشرقي، “بهدف استكمال عمليته العسـ.ـكرية والسيطرة على المنطقة منـ.ـزوعة السـ.ـلاح، مع احتمال توسع العـ.ـمليات وفتح جبهات جديدة بريف إدلب”.

ونقلت الوكالة عن “مصدر ميداني”، أن التعزيزات وصلت على مدار الأيام القليلة الأخيرة، مؤكدا أن نظام الأسد “معني بالسيطرة على محافظة إدلب، بحسبه.

وفي السياق ذاته، قال ناشطون ووسائل إعلام محلية، أن النظام بدأ صباح الجمعة شـ.ـن قـ.ـصف مدفعـ.ـي على بلدات وقرى بالمنطقة، لا سيما “معرشمارين” و”جرجناز” و”الهلبة” و”الرفة”.



وشهدت تلال الكبينة (كبانة) في ناحية “كنسبا” بريف اللاذقية الشمالي الشرقي مـ.ـعارك شـ.ـرسة، الخميس، تمكنت خلالها قوات المـ.ـعارضة من صد محـ.ـاولة النظام ومليـ.ـشيات إيرانية التقدم نحو ريف إدلب الغربي، بحسب وسائل إعلام محلية وناشطين.

اقرأ أيضاً: لماذا شتم بشار الأسد المعارضة السورية؟.. هل بدأت نهايته؟

رد الرئيس المشترك للجنة الدستورية، هادي البحرة، على وصف النظام السوري لوفد المعارضة في اللجنة بأنه “تابع للنظام التركي”، باعتباره خرقًا للقواعد الإجرائية في اللجنة.

وقال البحرة في مؤتمر صحفي في جنيف حضره موفد عنب بلدي، اليوم الأربعاء 27 من تشرين الثاني، إن “وفد النظام خـ.ـرق القــ.ـواعد الإجرائية في اللجنة الدستورية خلال الجولة الحالية، عبر استخدامه لغة أخـ.ـجل أن أقولها”.

وأضاف البحرة، “تصرف النظام أجبــ.ـرنا على إطلاق وصف الاستـ.ـبداد والإجــ.ـرام على وفده، كونه لا يعبر عن إرادة الشعب وإنما يعبر عن القـ.ـتل والتدمـ.ـير”.

وكانت وسائل إعلام النظام السوري الرسمية استخدمت مصطلح “وفد النظام التركي” على الوفد المعارض المشاركة في اجتماعات اللجنة المصغرة من اللجنة الدستورية في جنيف.

ودعا البحرة الجميع إلى الالتزام بما تم تحديده من قواعد سـ.ـلوكية وقواعد إجرائية في اللجنة الدستورية، معتبرًا أنه من دون القواعد ستخرج اللجنة عن إطار عملها المحدد.

وجدد البحرة خلال المؤتمر على استمرار تعطـ.ـيل وفد النظام السوري لانـ.ـعقاد أي جلسة حول اللجنة الدستورية بسبب إصراره على بحث ما أطلق عليها المرتكزات الوطنية.

كما رفض وفد النظام لمقترحات ثلاثة تقدمت بها المعارضة، تضمنت دراسة الثوابت والمرتكزات الوطنية كافة، لكن ضمن المبادئ الأساسية والسياسية لدستور سوريا المستقبل، بحسب البحرة.

وقال البحرة، “إن كان وفد النظام جادًا لبحث ليتفضل غدًا الخميس لبحث ذلك على الطاولة”.

وكان قد فاد مراسل الجزيرة في جنيف بأن الاجتماع المتعلق بنقاشات اللجنة الدستورية السورية ما زال معلقا، في ظل استمرار الخلاف بين كتلتي المعارضة والنظام داخل اللجنة على جدول أعمال اللجنة المصغرة.

وقال المراسل إن مبعوث الأمم المتحدة غير بيدرسن سيتابع وفدي المعارضة والنظام داخل مقر الأمم المتحدة، للوصول إلى توافق على جدول الأعمال.

وفي سياق متصل، قالت عضو وفد النظام دارين سليمان إنهم لن يقبلوا أي نقاشات خارج ورقة “الثوابت الوطنية”، وإن الاجتماعات لن تُستأنف دونها.

من جهته، قال منسق دائرة العلاقات الخارجية في الائتلاف السوري المعارض عبد الأحد اسطيفو إن النظام يسعى لتسييس عمل اللجنة وإخراجها عن سياقها، في مسعى لإضاعة الوقت وإفشالها، رغبة منه في اللجوء إلى خيار الحل العسكري.

وأفاد التلفزيون الرسمي للنظام الاثنين بأن وفده غادر مقر الأمم المتحدة في جنيف لأنه لم يحصل على رد بشأن اقتراحه تحديد جدول عمل، وذلك قبل بدء الجولة الثانية من المحادثات. وقد وصف أفراد من المعارضة تحرك النظام بأنه أسلوب مماطلة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.