تطورات جديدة حول أحـ.ـد اث أضنة

20 سبتمبر 2019آخر تحديث : منذ سنة واحدة
تطورات جديدة حول أحـ.ـد اث أضنة

تركيا بالعربي / خاص

في تطورات جديدة لتوتر المشهد في ولاية أضنة وإقحام إسم السوريين في جـ.ـر يمة تحـ.ـر ش جنـ .ـسي على طفل يبلغ من العمر 11 عام، فقد نزل والي ولاية أضنة محمود دميتراج إلى شارع السوريين في المدينة الساعة الثانية والنصف بعد منتصف الليل وتحدث مع المواطنين من أجل توضيح مجريات ما حدث من أعمال شـ.ـغب في الولاية مساء يوم الخميس 19/9/2019.

وعلمت تركيا بالعربي من مصادر خاصة أن والي غازي عنتاب أوضح أن المعـ. ـتدي ليس سوري كما أشيع وإنما مواطن تركي والتحقيقات ما زالت مستمرة معه.

كما أعطى الأوامر لتعويض أصحاب المحلات المتضررة، حيث حضرت فرق البلدية والجرافات وبدأت بتنظيف الشوارع التي أصبح فيها تحطيم لمحال السوريين.

ونصح الوالي السوريين بعدم فتح محالهم اليوم حفاظاً على سلامتهم حتى إنتهاء التحقيقات النهاية وتهدئة النفوس.

كما قامت فرق البلدية بأخذ مقاسات ألواح الزجاج المكسورة في العديد من محال السوريين تنفيذاً لأوامر والي أضنة “محمود دميتراج” والذي أمر بتعويض السوريين حتى مقابل اللمبة المكسورة.

اقرأ أيضاً: بيان هام من ولاية أضنة

أصدرت ولاية أضنة بياناً رسمياً حول التوتر الذي حصل مساء أمس الخميس وتكسير محال سوريين وممتلكاتهم بعد أنباء أولية بحدوث إعتـ.ـد اء على طفل يبلغ من العمر 11 عام.

وقالت ولاية أضنة في بيان رسمي لها ما يلي:

ولاية أضنة

مديرية المقاطعة للصحافة والعلاقات العامة

بيان صحفي

التفسير التالي كان مطلوبًا من قبل ولايتنا فيما يتعلق بحادث التحـ .ـر ش الجـ. ـنسي الذي حدث في مدينتنا والذي تناولته بعض وسائل الإعلام.

في 19.09.2019 في تمام الساعة 19:00 ، تم إرسال بلاغ إلى قسم الشرطة التابع لنا حول الاعتـ.ـد ا ء الجـ. ـنسي المزعوم لصبي يبلغ من العمر 11 عامًا تقريبًا ، وبدا المعـ.ـتدي الذي يتحدث التركية واعتبر مواطناً تركياً (حاصل على الجنسية التركية).

T.C.

ADANA VALİLİĞİ

İl Basın ve Halkla İlişkiler Müdürlüğü

BASIN BÜLTENİ

İlimizde meydana gelen ve bazı basın yayın organlarına yansıyan cinsel istismar olayı ile ilgili Valiliğimizce aşağıdaki açıklamanın yapılmasına ihtiyaç duyulmuştur.

19.09.2019 günü saat 19:00 sıralarında Emniyet Birimimize gelen bir ihbarda 11 yaşlarında bir erkek çocuğuna cinsel istismarda bulunduğu iddia edilen yaklaşık 20 yaşlarında ve düzgün Türkçe konuşan ve vatandaşımız olduğu değerlendirilen bir şahısla ilgili adli ve idari tahkikata başlanmış olup, vatandaşlarımızın kamu düzeninin devamı açısından Emniyet Birimlerimize yardımcı olmaları ve gerekli sağduyuyu göstermeleri önemle rica olunur.

إنتهى بيان الولاية

وكانت شائعات قد تحدثت أن المعتـ.ـد ين شبان سوريين الأمر الذي أثار موجة غضب وتحطيم محال وسيارات سوريين، إلا أن بيان ولاية أضنة الرسمي نفى تلك المزاعم قطعياً.

الجدير بالذكر أن ولاية أضنة فيها عدد كبير من أتباع أحزاب المعارضة والتي دائما ما تستغل وتزيد من التوترات ضد اللاجئين السوريين.

مشاهد من المظاهرات ضد السوريين

اقرأ أيضاً: الحكومة التركية تكافح “الشائعات” حول اللاجئين السوريين

تواصل الحكومة التركية سعيها لتصحيح المعلومات المغلوطة المنتشرة حول اللاجئين السوريين عبر “بروشورات” يتم توزيعها على المواطنين الأتراك.

كشف عن ذلك رئيس دائرة الاندماج والتواصل في مديرية الهجرة التركية “أيدن قاضي أوغلو” في تصريحات أدلى بها لوكالة أنباء الأناضول.

وقال المسؤول التركي، بحسب ما ترجمه موقع “الجسر ترك”، إنهم يبدون اهتماماً خاصاً بتصحيح تلك المعلومات نظراً لانتشارها في المجتمع التركي على نحو كبير، خاصةً عبر منصات التواصل الاجتماعي.

وأضاف قاضي أوغلو أنهم قاموا بجمع كافة المعلومات المغلوطة في “بروشور” واحد، وشرعوا بتوزيعها على المواطنين الأتراك بهدف تصحيحها.

وذكر من تلك الشائعات: ارتفاع معدل ضلوع السوريين بالجرائم، ودخول الطلبة منهم للجامعات دون خضوعهم للاختبارات اللازمة، وحصولهم على راتب شهري من الحكومة ومساعدات متنوعة، إضافة إلى منح شركة “توكي” المعنية ببناء المشاريع السكنية منازل مجانية لهم.

وتابع المسؤول التركي مضيفاً أنهم شرعوا أيضاً بالعمل على توضيح حقوق والتزامات السوريين في تركيا من خلال البروشورات والأفلام التعريفية.

ولفت الانتباه إلى ضرورة أن يعرف “الأشقاء السوريين” حدودهم، داعياً إياهم لمتابعة حسابات مديرية الهجرة العامة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مؤكداً أنها المصدر الأكثر دقة وموثوقية.

كما دعا السوريين وحملة الجنسيات الأخرى لعدم تصديق كل ما يسمعوه، والاتصال عوضاً عن ذلك بالرقم 157 على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع، مشيراً إلى أنهم سيتمكنون من الحصول على إجابات دقيقة بـ 6 لغات هي: التركية، والعربية، والفارسية، والألمانية، والإنكليزية، والروسية.

وكشف قاضي أوغلو عن اعتزامهم إطلاق برنامج جديد في غضون شهر بعنوان “Live in Turkey”، سيتمكن بفضله الأجانب من التعرف على القواعد الاجتماعية ومنظومة عمل الدولة لدى دخولهم إلى تركيا.

وعبر المسؤول التركي عن امتنانه لصبر الشعب التركي، مؤكداً أنهم قادرون على تجاوز الصعاب التي تواجههم اليوم.

وختم حديثه قائلاً: “لطالما احتضنت أمتنا المظلومين، دعونا لا نضيع مجهودنا هذا، فلا جدوى من استفزاز بعضنا البعض”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.