قوات سوريا الدمقراطيه ليست معاديه لاحد وليست ارهابيه كما ذكرت في الصحف المعاديه لقوات سوريا الدمقراطيه. انما هي الحضن الدفئه لابناء العشائر والملاذ الامن لهم لاتعذب احدا ولا تعتقل احد. يدها بيضاء ونقيا. ولا تسجن شخص يطبق القانون.
وهي ايضا ليست ملائكه كي ترحم المجرميين. والجواسيس والخونه. ولاتسمح لاي شخص اي انكان لانها لاتفرق بينا احد لاتسمح بالعبث بارض تحت سيطرتها ولاتسمح بان يعود الارهاب الى ارضها. لانها حررت الارض بدماء الشهداء. ودم الشهداء غالي ليسه لهو ثمن. وكل ابناء العشائر شاركو بحملت تطهير الارض من الارهاب والمرتزقه والخارجين عن القانون.