تسجيل الدخول

ميليشيات روسية تخسر 3 دبابات وعدداً من عناصرها بتقدم فاشل جنوب شرق إدلب

19 أغسطس 2019آخر تحديث : منذ شهر واحد
ميليشيات روسية تخسر 3 دبابات وعدداً من عناصرها بتقدم فاشل جنوب شرق إدلب

تركيا بالعربي

خسرت الميليشيات المرتبطة بروسيا 3 دبابات ومجموعتين من العناصر بينهم ضابط خلال محاولة تقدم فاشلة على حساب الفصائل الثورية في محور سكيك بريف إدلب الجنوبي الشرقي.

وأفاد موقع “نداء سوريا” بأن الفصائل استطاعت اغتنام دبابتين من الميليشيات إحداهما من نوع T72، وتدمير أخرى، كما استطاعت إفشال محاولة تقدم على المحور الآنف ذكره.

وأضاف أن الثوار قتلوا مجموعتين من العناصر بينهم ضابط بارز برتبة نقيب، ودمروا سيارة محملة بجثث وجرحى الميليشيات أثناء محاولتها الفرار من مناطق الاشتباك.

يذكر أن الفصائل دمرت اليوم دبابتين للميليشيات و 3 سيارات عسكرية، كما قتلت وجرحت العشرات من العناصر خلال المعارك الدائرة بمحيط مدينة خان شيخون وبلدة سكيك بريف إدلب الجنوبي.

عاجل: طائرات تستهدف رتل عسكري مدعوم من تركيا في إدلب (فيديو)

سجلت كاميرات لنشطاء سوريون وصحفيون لحظة تعرض رتلًا لفصيل “فيلق الشام”، المدعوم من تركيا لقصف من طيران حربي، في أثناء انتظاره لرتل تركي في مدينة معرة النعمان، بريف إدلب.

وأفاد صحيفة عنب بلدي، اليوم الاثنين،19 من آب، أن رتلًا تركيًا مؤلفًا من 28 آلية، بينها سبع دبابات وست عربات وشاحنات تحمل ذخيرة، كان متوجهًا إلى مدينة معرة النعمان.

واستهدفت طيران حربي رشاش تابع للنظام السوري سيارات “فيلق الشام” التي كانت بانتظار الأتراك، ما أدى إلى مقتل عنصر من “الفيلق” وثلاث إصابات.

وإثر الاستهداف، أقلعت طائرتان تركيتان من نوع “F-16” من جنوبي تركيا، باتجاه المنطقة.

كما توجه رتل تركي آخر، مكون من آليات فقط دون دبابات، عبر من مدينة سراقب باتجاه معرة النعمان.

ولم يعلق النظام السوري أو تركيا على تفاصيل الاستهداف حتى اللحظة.

ويأتي ذلك في ظل استهداف قوات النظام السوري للأوتستراد الدولي، حماة حلب، المار من معرة النعمان، بشكل مكثف، بحسب المصدر.

ويتم الاستهداف بصواريخ شديدة الانفجار (C8).

وقال مدير منظمة “الدفاع المدني”، رائد الصالح، إن الطائرات الروسية تنفذ ضربات جوية بصواريخ شديدة الانفجار تحدث هزات ارتدادية، منذ أمس، معتبرًا أن إدلب “تتعرض لزلزال” بفعل الضربات الجوية.

واستأنفت قوات النظام السوري العمليات العسكرية، في 4 من آب الحالي، بعد إنهاء العمل بالهدنة المتفق عليها مطلع آب.

وتقدمت لتسيطر على عدة مناطق جنوبي إدلب، أبرزها الهبيط وسكيك، محاولة التقدم إلى خان شيخون.


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.