تسجيل الدخول

صحيفة تكشف السبب وراء الإطاحة بجميل الحسن

11 يوليو 2019آخر تحديث : منذ 7 أيام
صحيفة تكشف السبب وراء الإطاحة بجميل الحسن

تركيا بالعربي

كشفت صحيفة “التايمز” البريطانية، اليوم الأربعاء، الأسباب الحقيقة وراء إقالة بشار الأسد اللواء جميل الحسن، قائد جهاز الاستخبارات الجوية مؤخرًا من منصبه.

وذكرت الصحيفة البريطانية في تقريرٍ لها بعنوان “الأسد يُقيل المسؤول عن التعذيب في محاولة لاستمالة الحلفاء العرب”، أن إقالة اللواء جميل الحسن، فيما يبدو أنه محاولة لتبييض وجه النظام و”إبعاد الرجل الذي كان يقود عمليات التعذيب في مختلف أنحاء البلاد، وأصبح عائقًا أمام عملية إعادة بناء العلاقات مع الدول العربية”.

وأضافت، أن “الحسن” الذي كان يرأس الجهاز الأمني منذ عام 2009، “كان مسؤولًا عن إدارة قصف المدنيين باستخدام براميل متفجرة، وهو ما أسفر عن مقتل الآلاف في حلب وحمص ومدن أخرى”، وفقًا لموقع الـ”بي بي سي”.

وتشير الصحفية إلى أن الحسن (66 عامًا) “كان من المقرر أن يبلغ سن التقاعد قريبً،ا لكنه كان عرضة لانتقادات واسعة بسبب عملية اقتحام قوات النظام البطيئة لمعقل الفصائل في إدلب، التي أسفرت عن مقتل المئات من قوات النظام والميليشيات التي تقاتل معه، وكان يُنظر إليه بتحديد أكبر على أنه موالٍ لإيران، علاوة على سمعته كواحد من أعمدة نظام الرعب التابع للأسد”.

وأشارت الصحفية إلى تقارير تفيد بأن “الحسن” كان “عائقًا أمام عملية تطبيع العلاقات مع الأنظمة العربية الأخرى التي يُعتقد أن روسيا تدفع باتجاهها”.

وكان بشار الأسد أجرى الأحد الماضي، تغييرات أمنية، طالت رؤساء إدارات المخابرات العامة والجوية وشعبة الأمن السياسي ومدير إدارة الأمن الجنائي.

وأفاد “مركز نورس للدراسات”، بأن “الأسد” عيّن اللواء غسان إسماعيل، من طرطوس رئيسًا للمخابرات الجوية بدلًا من جميل الحسن، واللواء حسام لوقا رئيسًا للمخابرات العامة، واللواء ناصر العلي رئيسًا لشعبة الأمن السياسي.


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.