تسجيل الدخول

الائتلاف السوري” يعقد أول اجتماعاته في ريف حلب

2019-05-16T19:34:55+03:00
2019-05-17T09:08:26+03:00
أخبار العرب والعالم
16 مايو 2019آخر تحديث : منذ شهرين
الائتلاف السوري” يعقد أول اجتماعاته في ريف حلب

تركيا بالعربي

اعتبرها محللون سياسيون أنها أكبر صفعة سياسية للنظام السوري.. “الائتلاف السوري” يعقد أول اجتماعاته في ريف حلب

etrtt - تركيا بالعربي

فقد عقد “الائتلاف السوري” المعارض أول اجتماعاته في الداخل السوري، ضمن المقر الذي افتتحه بريف حلب، 24 من نيسان الماضي.

وذكر “الائتلاف” عبر موقعه الرسمي اليوم، الخميس 16 من أيار، أن الهيئة السياسية عقدت اجتماعها الدوري في ريف حلب، وناقشت الوضع الميداني في “المناطق المحررة”، والحملة العسكرية الروسية- الإيرانية على إدلب وريف حماة، وعمليات التهجير الواسعة.

وقال رئيس الائتلاف، عبد الرحمن مصطفى، إن الغارات التي شُنَّت على المدنيين في إدلب وحماة تسببت بمقتل أكثر من 350 مدنيًا حتى الآن، بينهم عدد كبير من الأطفال والنساء.

إضافةً إلى تهجير أكثر من 300 ألف مدني، وإحداث دمار كبير في الأحياء والبنى التحتية والمشافي والمدارس.

ودعا مصطفى إلى وقف الحملة العسكرية فورًا، وإعادة الأوضاع إلى ما كانت عليه.

وتتعرض محافظة إدلب وريفي حماة الشمالي والغربي لحملة قصف مكثفة من الطائرات الحربية الروسية والمروحية التابعة للنظام السوري، بالتزامن مع تقدم بري من جانب قوات الأسد.

وكان “الائتلاف” افتتح، في 24 من نيسان الماضي، أول مقر له بالداخل السوري، في ريف حلب الشمالي الخاضع للإدارة التركية.

ويعتبر المقر الذي افتتح الأول لـ “الائتلاف” في الداخل السوري، والذي يتخذ من مدينة اسطنبول التركية مقرًا له، منذ الإعلان عن تشكيله.

ويقع المقر في مدينة الراعي بالريف الشمالي لحلب، الذي تديره تركيا من خلال المجالس المحلية التابعة لـ “الحكومة المؤقتة”، والتي أعلن عن تشكيلها منذ عامين.

وتأسس الائتلاف المعارض في تشرين الثاني 2012، في العاصمة القطرية الدوحة، وقدم نفسه كمظلة جامعة للمعارضة ضد النظام السوري.

لكنه قوبل منذ تشكيله بانتقادات واتهامات واسعة، حول أدائه السياسي وعدم شموليته كامل أقطاب المعارضة.

ويشغل أعضاء من الائتلاف مناصب فاعلة في “الهيئة العليا للمفاوضات”، التي تعتبر المظلة الرئيسية للمعارضة السورية، ويعول عليها في جميع الاجتماعات مع الأطراف الفاعلة في الملف السوري.

المصدر: عنب بلدي


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.