تسجيل الدخول

عاجل: بيان من وزارة الدفاع التركية حول إدلب

14 مايو 2019آخر تحديث : منذ شهرين
عاجل: بيان من وزارة الدفاع التركية حول إدلب

أخبار تركيا بالعربي / عاجل

مناقشات روسية- تركية بعد هجوم للمعارضة في إدلب

ناقش وزير الدفاع التركي، خلوصي آكار، في مكالمة هاتفية مع نظيره الروسي، سيرجي شويغو، آخر التطورات في محافظة إدلب شمال غربي سوريا.

وفي بيان لوزارة الدفاع التركية اليوم، الثلاثاء 14 من نيسان، قالت إن الطرفين سيناقشان التطورات في محافظة إدلب والتدابير الواجب اتخاذها لتخفيف التوتر في المنطقة “في نطاق اتفاق سوتشي”.

تأتي المناقشات على صعيد وزراء الدفاع بعد ساعات من اتصال بين الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، ونظيره الروسي، فلاديمير بوتين، لبحث تطورات المحافظة السورية، بحسب ما ذكرت وكالة “الأناضول”.

وقال الرئيس التركي إن النظام السوري وصل إلى مستوى ينذر بالخطر من انتهاكات وقف إطلاق النار ضد منطقة “تخفيف التوتر” في إدلب، خلال الأسبوعين الأخيرين،

مشيرًا إلى أن هدف النظام هو تخريب التعاون التركي- الروسي في إدلب وتقويض “روح أستانة”.

وتأتي الاتصالات الروسية- التركية بعد هجوم واسع للفصائل ضد قوات الأسد في ريف حماة الشمالي،

على محاور الحماميات، كفرنبودة، الجبين، بحسب ما أفاد مراسل عنب بلدي.

وأوضح المراسل أن الهجوم تشارك فيه جميع الفصائل العاملة في الشمال، والتي شكلت غرفة عمليات عسكرية في الأيام الماضية.

لكن الفصائل لم تتمكن من التمركز في النقاط التي هاجمتها حتى الآن.

وأضاف الرئيس التركي أنه مع بوتين أكدا التزامهما باتفاق “سوتشي”،

و”قد تم إحراز تقدم كبير حتى الآن في تنفيذ مذكرة سوتشي، في حين أن الهجمات قد تضر بأهداف مشتركة”.

وكانت قوات الأسد سيطرت، في الأيام الماضية، على عدة مناطق من يد المعارضة،

أبرزها بلدة كفرنبودة وقلعة المضيق والمناطق المحيطة بها في سهل الغاب.

وقبل أيام اعتبر وزير الدفاع التركي، خلوصي آكار، أن النظام السوري يحاول توسيع سيطرته في جنوبي إدلب.

وبدأ التصعيد على إدلب مع ختام الجولة الـ 12 من محادثات “أستانة”، في 26 من الشهر الماضي،

والتي لم تتفق فيها “الدول الضامنة” (روسيا، تركيا، إيران) على تشكيل اللجنة الدستورية السورية.

وتخضع المنطقة إلى اتفاق بين تركيا وروسيا في سوتشي، في أيلول 2018،

نص على إنشاء منطقة منزوعة السلاح على طول خط النار بين قوات الأسد والمعارضة السورية.


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.