مسؤول تركي يفتتح أول قراراته بقرار عنصري ضد السوريين .. وهكذا جاءه الرد

10 أبريل 2019آخر تحديث :
إعلان
صندوق إقتراع في تركيا
صندوق إقتراع في تركيا

أخبار تركيا بالعربي

بعد يوم واحد من توليه منصبه، سارع رئيس بلدية ولاية بولو التركية عن حزب الشعب الجمهوري المعارض، تانجو أوزجان، إلى التحرّك ضدّ اللاجئين السوريين المقيمين في الولاية قائلًا إنّ “البلدية لن تدفع لهم قرشاً واحداً”.

رئيس بلدية ولاية بولو التركية عن حزب الشعب الجمهوري المعارض، تانجو أوزجان

ونشرت وسائل الإعلام التركية مضمون أول كتاب رسمي صدر عن أوزجان، والذي كانت وجهته “مديرية الشؤون الثقافية والاجتماعية” في بلدية بولو، مشدداً على “عدم تقديم المديرية أية مساعدات نقدية كانت أم عينية إلى الأجانب المقيمين في الولاية”.

وذكرت وكالة “دميرأورن” أن أوزجان منع جميع أشكال المساعدات، بدعوى “وجود جهات أخرى مسؤولة عن مساعدتهم، مثل برنامج الأمم المتحدة للأغذية والهلال الأحمر التركي ووزارة الأسرة والسياسات الاجتماعية التركية”.

ونقلت وكالة سبوتنيك الروسية (بموقعها التركي) عن أوزجان قوله إن “200 مليار ليرة ذهبت للسوريين خلال السنوات الماضية من خلال المساعدات الاجتماعية”، وزعم أنه “وعلى مدى سبع سنوات كانت المساعدات تذهب لهم على حساب أطفالنا”، وأكد أنه “لن يذهب قرش واحد من ميزانية بلدية بولو إلى أي سوري”!

واستطرد أوزجان بالقول إنه “لا أحد مرتاح في تركيا من الوضع الحالي”، وأن إجراءاته ستطال “السوريين وجميع من في وضع المهاجرين” بولايته، وخصص أوزجان هجومه على السوريين في تصريح للصحفيين قائلاً إنه “لن يمنح أياً منهم ترخيصاً تجارياً”، وأضاف “لا أريدهم أن يستقروا في بولو ولا في تركيا”.

إعلان

وكرر رئيس بلدية بولو الجديد، دمير اوزجان، البروباغندا الإعلامية والمزاعم التي اعتمدها حزب الشعب الجمهوري وتحالف الأمة الذي يضم حزب الجيد خلال الحملة الانتخابية بشأن “إعفاء السوريين من الضرائب” من قبل حزب العدالة والتنمية.

واختتم أوزجان هجومه على السوريين قائلاً إن “هذه الزيارة قد طالت”، في إشارة إلى مصطلح “الضيوف” الذي استخدمه مسؤولو حزب العدالة والتنمية للإشارة إلى اللاجئين السوريين.

المصدر: يني شفق

رئيس بلدية أغري يوجه رسالة أخوية للسوريين ويرد على أوزجان

تركيا بالعربي / رصد

في رد صاعق من قبل مرشح حزب العدالة والتنمية والفائز بمنصب رئيس بلدية أغري التركية، فقد وجه رداً صاعقاً لرئيس بلدية بولو التركية والذي فاز بها مرشح حزب الشعب الجمهوري “تانجو أوزجان”.

فقد وجه السيد صافجي صايان رئيس بلدية أغري أقصى شرق تركيا والقريبة من الحدود مع إيران في تغريدة له على تويتر للسوريين الموجودين في ولاية بولو قائلاً لهم:

إلى السوريين الموجودين في ولاية بولو.. ننتظركم في ولاية أغري، نحن نتقاسم رغيف خبزنا.

ووجه السيد صايا في تغريدته توبـ.يخاً لزميلة رئيس بلدية بولو الجديد قائلاً له: لا يكفي تقبيل المصحف ولكن يجب أن تطبق بما جاء فيه أيضاً.

من جهة ثانية كان رئيس بلدية بولو الجديد “تانجو أوزجان” قد أصدر تعليمات بقطع المساعدات العينية والمادية عن الأجانب المقيمين في الولاية.

وجاء في نص البيان الخطي، والذي تمّ إرسال نسخة منه إلى مديرية الشؤون الاجتماعية والثقافية التابعة للبلدية: “يحصل الأجانب المقيمون في بلادنا على (مساعدات التكافل الاجتماعي) المقدمة من قبل السلة الغذائية للأمم المتحدة ووزارة الخدمات الاجتماعية والعمل والهلال الأحمر التركي، ولهذا الرجاء عدم تقديم أي مساعدات مادية وعينية من قبل مديرية الشؤون الاجتماعية والثقافية لأي أجنبي مقيم في بولو”.

وتجدر الإشارة إلى أنّ “أوزجان” كان قد نشر عبر حسابه الخاص على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” تسجيلا مصورا، وعد الناخبين الأتراك بعدم إعطاء قرشا واحدا من ميزانية البلدية للسوريين المقيمين في الولاية”.

ومن جانبه”كمال دنيز بوزكورت” مرشح حزب الشعب الجمهوري التركي المعارض، والفائز برئاسة بلدية أسنيورت، عقب الانتخابات المحلية التي أجريت في 31 آذار المنصرم، أفاد بأنّ بلديّته ستتخذ جملة من القرارت الجديدة فيما يتعلّق بالمحال التجارية الخاصة بالسوريين.

وكان بوزكورت قد لفت إلى أنّ أعداد السوريين المسجلين رسمياً في الحي تتراوح من 40 إلى 50 ألفاً، فيما تبلغ أعداد غير المسجلين رسميا من 100 إلى 150 ألف سوري.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.