موغريني: قوات الأسد تقصف المدنيين والمنشآت الطبية بشكل متعمد في

موغريني: قوات الأسد تقصف المدنيين والمنشآت الطبية بشكل متعمد في

شددت المفوضة العليا للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، فيديريكا موغيريني، على ضرورة وقف قوات النظام السوري هجماتها نهائيًا بالغوطة الشرقية بريف العاصمة دمشق.

جاء ذلك في كلمة ألقتها موغريني، الثلاثاء، أمام جلسة بالبرلمان الأوروبي، خصصت لمناقشة آخر تطورات الأوضاع في سوريا.

وأوضحت المسؤولة الأوروبية أن قوات الأسد تقصف عن عمد المدنيين والمنشآت الطبية، وأن القناصة يستهدفون كذلك من يحاولون الهرب من المنطقة من المدنيين.

ولفتت أن “الحل السياسي الذي ستسفر عنه مفاوضات جنيف هو الأساس لسلام عادل ونزيه في سوريا”، مشيرة لإمكانية تعاون الاتحاد الأوروبي مع الأمم المتحدة في هذا الصدد.

وأشارت المسؤولة الأوروبية إلى هدنة الخميس ساعات يوميا التي أعلنتها روسيا من قبل، وأكدت أهميتها كخطوة أولية “لكنها غير كافية”، على حد قولها.

وأوضحت أن هناك آلاف المدنيين بانتظار إجلائهم من الغوطة، لافتة أن المساعدات الإنسانية تمكنت من الدخول لمدينة دوما مطلع مارس/آذار الجاري، لكن لم يتم توزيعها بسبب استمرار القصف.

كما ذكرت أن نهاية شهر أبريل/نيسان المقبل ستشهد انعقاد مؤتمر حول مستقبل سوريا في العاصمة البلجكية بروكسل.

وتتعرّض الغوطة، التي يقطنها نحو 400 ألف مدني، منذ أسابيع لحملة عسكرية تعتبر الأشرس من قبل النظام السوري وداعميه.

وأصدر مجلس الأمن الدولي قراراً بالإجماع، في 24 فبراير/شباط الماضي، بوقف فوري لإطلاق النار لمدة 30 يوماً، ورفع الحصار، غير أن النظام لم يلتزم بالقرار.

وفي مقابل قرار مجلس الأمن، أعلنت روسيا، في 26 من الشهر نفسه، “هدنة إنسانية” في الغوطة الشرقية، تمتد 5 ساعات يومياً فقط، وهو ما لم يتم تطبيقه بالفعل مع استمرار القصف على الغوطة..

موقع تركيا بالعربي مصدرك الأول والأسرع للأخبار التركية باللغة العربية https://t.me/ArabTurkeycom
2018-03-14 2018-03-14
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع تركيا بالعربي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

Osman