المحيط الهادئ يشهد ظاهرة طبيعية “مقلقة” هي الأولى منذ 5500 عام

3 سبتمبر 2020آخر تحديث : الخميس 3 سبتمبر 2020 - 11:34 صباحًا
Omar
أخبار العرب والعالممنوعات
المحيط الهادئ يشهد ظاهرة طبيعية “مقلقة” هي الأولى منذ 5500 عام

تركيا بالعربي

أظهرت دراسة نشرت، اليوم الأربعاء، أن الجليد الشتوي في بحر بيرينغ، شمال المحيط الهادئ بين ألاسكا وروسيا، وصل إلى أدنى مستوياته منذ 5500 عام.

وبحسب وكالة “فرانس برس”، حلل الباحثون الغطاء النباتي الذي تراكم في جزيرة سانت ماثيو غير المأهولة خلال الخمسة آلاف سنة الماضية، ونظروا في الاختلافات في طبقات الخث من ذرات الأكسجين المسماة النظائر 16 و18، والتي ترتبط نسبتها بمرور الوقت بالتغيرات الجوية والمحيطية وهطول الأمطار.

قالت ميريام جونز، الباحثة التي أجرت الدراسة في جامعة ألاسكا ثم في المركز الجيولوجي الأمريكي: “إنها جزيرة صغيرة في وسط بحر بيرينغ، وهي تسجل بشكل أساسي ما يحدث في المحيط والجو المحيط بها”.

درس العلماء نواة واحدة من الخث يبلغ طولها 1.45 مترًا مأخوذة من سانت ماثيو في عام 2012، والتي تمثل 5500 عام من التراكم.

وكتب ماثيو وولر، مدير منشأة ألاسكا للنظائر المستقرة، والذي شارك في التحليل:

يذوب الجليد في القطب الشمالي وبحر بيرينغ في الصيف ويتجمد من جديد في الشتاء، لكن ملاحظات الأقمار الصناعية تعود إلى عام 1979 فقط.

بالنسبة للقطب الشمالي، فإن انخفاض مستوى الجليد الشتوي في العقود الأخيرة واضح وسريع، بالتوازي مع الاحتباس الحراري وزيادة تركيز ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي.

لكن مؤلفي الدراسة يقولون إن بحر بيرينغ في العقود الأخيرة بدا مستقرًا – باستثناء عامي 2018 و 2019، عندما لوحظ انخفاض كبير.

المصدر : سبوتنيك

اقرأ أيضاً: ترجمة: عالم تركي يطالب الحكومة بفرض حظر تجول لمدة 3 أسابيع متتالية

تركيا بالعربي- ترجمة وتحرير: لمى الحلو

قالت مصادر إعلام تركية،إن عالماً تركياً في قسم الدماغ والأعصاب بجامعة (أنقرة) طالب الحكومة بفرض حظر تجول لمدة ثلاثة أسابيع.

ويحسب ما نشرته (صحيفة جمهوريات) وترجمته تركيا بالعربي، فإن استاذ قسم الدماغ والاعصاب بجامعة انقرة دكتور (أوزدن شينر): “الشيء الذي لا يزال يتعين مراعاته هو حبس الجميع في المنزل لمدة 3 أسابيع.

وتابع: “ربما تم إجراء هذه الانفتاحات لأسباب اقتصادية ، لكن عدم اليقين في الوباء يمنع بالفعل التشغيل السليم للاقتصاد”.

وأضافت شينر:”إن الحل الآخر هو “تقييم جميع الاحتمالات من خلال الوصول إلى أرقام اختبار عالية جدًا، فمن الضروري وهذا يتطلب عدد كبير من الموظفين كما أن عزل أي شخص لديه احتمال الإصابة بالمرض في المنزل سيؤدي أيضًا إلى توقف الاقتصاد وقال إن السلطات تحجم عن هذا.”

وذكر: “الوباء يختلف الآن في كل مدينة، وبدلاً من تجفيف مستنقع الوباء، يتم اصطياد البعوض الواحد تلو الآخر في الغرفة، ستستمر هذه العملية مع 1500 مريض جديد و 15-20 حالة وفاة في اليوم ، والتي يمكنني رؤيتها في الأيام المقبلة”.

وتابع: “بالطبع ، إذا تم افتتاح المدارس في ( أكتوبر )، فسوف تتعقد الأمور. يصبح من الصعب منع الصعود. حتى يتوفر اللقاح على نطاق واسع ، ويجب الاكتفاء بالتعليم عن بعد ، كما يجب تأجيل افتتاح الكليات التي تتطلب إجراء نشاطات حتى مارس – أبريل.

ويفضل ألا يقضي الطلاب عطلة صيفية في العام المقبل، وتمديد المدرسة لبضعة أشهر ، والا سيتحول الوباء إلى كارثة “.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.