بين كراهية للعرب وودّ للإيرانيين.. أوميت أوزداغ يتناقض في موقفه من المهاجرين

21 مايو 2024آخر تحديث :
إعلان
أوميت أوزداغ
أوميت أوزداغ

بين كراهية للعرب وودّ للإيرانيين.. أوميت أوزداغ يتناقض في موقفه من المهاجرين

في خطوة تثير العديد من التساؤلات حول مواقفه من المهاجرين، استقبل أوميت أوزداغ، زعيم حزب “الظفر”، المهاجر الإيراني رامين سعيدي وعائلته في مقر الحزب. يُعرف سعيدي بمواقفه المتشددة والمحرضة على المهاجرين في تركيا، على الرغم من كونه مهاجراً من إيران.

كما يأتي لقاء أوزداغ مع سعيدي في وقت يواجه فيه الأخير محاكمة قضائية بسبب منشوراته المحرضة ضد المهاجرين على منصات التواصل الاجتماعي. وكان القضاء التركي قد وجه لسعيدي تهم “التحريض على خطاب الكراهية والقيام بأعمال استفزازية ضد اللاجئين والمهاجرين غير النظاميين”.

و يثير هذا اللقاء تساؤلات حول موقف أوزداغ الذي يبدو متناقضاً، حيث يُعرف عنه خطاباته العدائية ضد المهاجرين العرب في تركيا، بينما يظهر ودّاً تجاه مهاجر إيراني يواجه تهم تحريض على الكراهية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.