بلد يتربع على عرش السعادة للعام السابع على التوالي

14 أبريل 2024آخر تحديث :
إعلان
بلد يتربع على عرش السعادة للعام السابع على التوالي

بلد يتربع على عرش السعادة للعام السابع على التوالي

تركيا بالعربي – ربا عز الدين

تواصل فنلندا تصدر قائمة أسعد بلد في العالم للسنة السابعة على التوالي، وفقًا لتقرير السعادة العالمي الصادر بمناسبة اليوم الدولي للسعادة. هذا التتويج ليس مفاجئًا على الفنلنديين الذين اعتادوا على هذه المكانة المرموقة، مما يثير الفضول حول الأسباب التي تجعلهم يتصدرون هذه القائمة سنويًا.

تعتمد قياسات التقرير على “سلم كانتريل” الذي يقيس جودة الحياة من صفر إلى 10، حيث يمثل الجزء العلوي من السلم أفضل حياة ممكنة، والجزء السفلي أسوأ حياة ممكنة.

وبالرغم من التحديات المناخية مثل الطقس البارد والشتاء الطويل وانقطاع ضوء النهار في فترات من العام، يبدو أن الفنلنديين وجدوا السر في العيش بسعادة.

الأسباب التي تجعل الفنلنديين الأسعد تتجاوز الأنظمة الاجتماعية المتقدمة مثل التعليم المجاني والرعاية الصحية المضمونة والإجازات الوفيرة.

إعلان

حيث يتميز الفنلنديون بالصدق العاطفي، حيث يُشجعون على التعبير عن مشاعرهم بصراحة دون الحاجة إلى الإيجابية الإجبارية، مما يساعد على تقليل الضغوط النفسية ويعزز الصحة العقلية.

التوازن بين العمل والحياة هو عنصر حاسم في السعادة الفنلندية، فالعمل الجاد لا يمنع الفنلنديين من الاستمتاع بأوقات فراغهم والانخراط في أنشطة ترفيهية وثقافية.

الطبيعة الخلابة في فنلندا والوصول الحر إلى الغابات والبحيرات يوفران ملاذًا للروح والجسد، مما يساهم في رفاهية الأفراد.

التعلم المستمر وتطوير الذات هما جزء من نمط الحياة الفنلندي، حيث يُشجع الأفراد على اكتساب مهارات جديدة وتجربة هوايات مختلفة، مما يعزز الشعور بالإنجاز والرضا الذاتي.

الثقة المتبادلة بين الأفراد والاستثمار في العلاقات الاجتماعية يُعدان ركيزتين أساسيتين للمجتمع الفنلندي، فالثقة تخلق بيئة مجتمعية داعمة وتساهم في الشعور بالأمان والانتماء.

تبرز دول الشمال الأوروبي كنماذج للسعادة، حيث تحتل الدنمارك وآيسلندا والسويد مراكز متقدمة في التقرير.

من المثير للاهتمام أن الدول الكبرى مثل ألمانيا والولايات المتحدة قد شهدت تراجعًا في التصنيف، مما يشير إلى أن السعادة لا ترتبط بالضرورة بالقوة الاقتصادية أو الحجم الجغرافي.

 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.