للمرة الثانية.. اختطاف سيدة سورية في تركيا وزوجها يطالب بالمساعدة والتدخل السريع من الشرطة

22 فبراير 2024آخر تحديث :
سيارة شرطة تركية
سيارة شرطة تركية

للمرة الثانية.. اختطاف سيدة سورية في تركيا وزوجها يطالب بالمساعدة والتدخل السريع من الشرطة

تستمر الشرطة التركية في التحقيق في حادثة اختطاف زوجة السوري “صالح إسماعيل”، للمرة الثانية في منطقة 19 مايس بحي “يورغير مركز” في ولاية أضنة.

الزوجة، التي تُدعى “ديلان إسماعيل” وتبلغ من العمر 18 عامًا، تم اختطافها قبل أربعة أشهر، وطلب الخاطفون آنذاك مبلغ 20 ألف دولار كفدية. بعد دفع الزوج للمبلغ دون التوجه للشرطة، تم خطفها مرة أخرى وطلب فدية قدرها 25 ألف دولار.

و تم استخدام مجوهرات الزفاف في المرة الأولى لدفع الفدية واستعادة الزوجة، لكنه الآن يجد نفسه مضطرًا للتوجه للشرطة مرة أخرى بعد الحادثة الثانية التي وقعت قبل أسبوع.

كما صرّح الزوج لوكالة إخلاص قائلاً: “لقد اختطفوا زوجتي مرة أخرى، في المرة الأولى دفعت 20 ألف دولار، والآن لا أعرف كيف أستطيع دفع الفدية. أشتاق لزوجتي وأخشى عليها من أي شيء يمكن أن يحدث”.

هذا و تطالب عائلة الضحية بتدخل الشرطة واتخاذ إجراءات فورية لإنقاذ الزوجة وإلقاء القبض على الخاطفين.

هذه الحادثة تجسد خطورة ظاهرة الاختطاف في المجتمع، وتحتمل خطورة كبيرة على سلامة الأفراد.

رابط التسجيل على كرت مساعدة 6000 ليرة تركي

تلقت 500 عائلة سورية مساعدات مالية جديدة بقيمة 6000 ليرة تركي من منظمة سند وبالتعاون مع المنظمة الدولية للهجرة.

عائلة سورية مستفيدية من هذه المساعدة تواصلت مع موقع تركيا بالعربي وأخبرتها التفاصيل.

المساعدة المالية كان موقع تركيا بالعربي قد نشر في وقت سابق عنها، ونعود الآن وننشر رابط التسجيل عليها والموجود في نهاية المقال.

هذه المساعدة مقدمة من منظمة سند، وهي عبارة عن كروت تسوق بقيمة 6000 ليرة تركي يمكنهم شراء ما يلزمكم من مواد غذائية ومنضفات من أي فرع تابع لسلسلة A101.

تأثرت آلاف العائلات جراء الزلزال الذي ضرب تركيا في 6 فبراير/شباط، حيث تعرضت هذه العائلات لأضرار جسيمة وواجهت صعوبات كبيرة في التعامل مع هذه الكارثة ومجابهة غير معروف المصير.

اتخذت نسبة 90٪ من العائلات قرارًا بالانتقال إلى مناطق أخرى غير تأثرت بالزلزال، حيث يمكنهم إعادة بناء حياتهم والبدء من جديد.

وقد قامت المنظمات الاغائية ومنها منظمة سند بتقديم المساعدة المالية والغذائية اللازمة لجميع العائلات المتضررة وغير المتضررة في المناطق المتضررة.

عملت هذه السلطات بلا كلل ليلاً نهارًا لإزالة الأنقاض وإنقاذ المواطنين المحاصرين تحت الأنقاض.

تم تنفيذ جهود جبارة لتوفير الإمدادات الضرورية والرعاية الطبية والدعم النفسي للمتضررين بهدف تخفيف المعاناة وتسريع عملية الاستعادة والتعافي.

وتلك المساعدات تأتي في إطار جهود الطوارئ التي تقوم بها الحكومة التركية للتعامل مع الآثار الكارثية للزلزال وتأمين احتياجات السكان المتضررين.

تستمر هذه الجهود حتى يتمكن الناس من العودة إلى حياتهم الطبيعية وإعادة بناء مجتمعاتهم التي تضررت جراء الكارثة الطبيعية الرهيبة.

بالوقت ذاته ، تقدمت منظمة سند مساعدات مالية للعوائل المتضررة من خلال منح بطاقة مساعدة بما يسمى (كرت A101)، وتشمل هذه المساعدة فئتان (المتضررين في الزلزال ، والذين في أوضاع صحية حرجة) ، حيث يجب إرفاق ملفات او صور توثق حالة الشخص الذي سيقوم بالتقديم على الطلب .

للوصول الى رابط التواصل مع منظمة سند يمكنكم النقر على الرقم 2 في السطر التالي:

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.