تعرف على مشروع “قانون رواندا” الذي تحاول بريطانيا تطبيقه ضد اللاجئين ومنهم السوريين

22 يناير 2024آخر تحديث :
إعلان
تعرف على مشروع “قانون رواندا” الذي تحاول بريطانيا تطبيقه ضد اللاجئين ومنهم السوريين

تعرف على مشروع “قانون رواندا” الذي تحاول بريطانيا تطبيقه ضد اللاجئين ومنهم السوريين

تركيا بالعربي – ربا عز الدين

في جلسة استمرت لمدة 11 ساعة، صوت مجلس العموم البريطاني بأغلبية ضيقة لصالح مشروع “قانون راوندا”، الذي يهدف إلى إرسال آلاف من طالبي اللجوء الواصلين غير قانونياً إلى شواطئ المملكة المتحدة إلى رواندا. حصل القانون على 320 صوتًا مقابل 276 صوتًا معارضًا، وسيتم الآن إحالته إلى مجلس اللوردات للنظر في توافقه مع القانون الدولي.

شهدت الجلسة حضور أكثر من 45 شخصًا من حزب “المحافظين”، بينهم وزيرة الداخلية السابقة “سويلا برافرمان” ووزير الهجرة السابق “روبرت جينريك”، اللذين استقالا بسبب توقيع الحكومة على اتفاقية رواندا.

ورغم الموافقة على القانون، إلا أنه أثار جدلاً واسعًا بين السياسيين والمحامين، حيث أشاروا إلى مخاوف حقوق الإنسان في رواندا وتحديات تنفيذ سياسة إعادة التوطين.

وفي تعليقها على الأمر، قالت محامية الهجرة في شركة “Harbottle & Lewis”، “سارة جوجان”: “رواندا بلد غير آمن وهذا ليس حلاً سريعًا”، معبرة عن قلقها من التحديات المستقبلية التي قد تواجه سياسة الحكومة البريطانية.

إعلان

من جهة أخرى، رفضت المتحدثة باسم الشؤون الداخلية لحزب العمال، “إيفيت كوبر”، القانون الذي وصفته بأنه “وسيلة للتحايل”، فيما اعتبر بعض السياسيين الحاكمين هذه الخطوة بأنها “حماقة”، وقد تؤثر سلبًا على اتفاقية الجمعة العظيمة المتعلقة بإيرلندا الشمالية.

 

رابط التسجيل على كرت مساعدة 6000 ليرة تركي

تلقت 500 عائلة سورية مساعدات مالية جديدة بقيمة 6000 ليرة تركي من منظمة سند وبالتعاون مع المنظمة الدولية للهجرة.

عائلة سورية مستفيدية من هذه المساعدة تواصلت مع موقع تركيا بالعربي وأخبرتها التفاصيل.

المساعدة المالية كان موقع تركيا بالعربي قد نشر في وقت سابق عنها، ونعود الآن وننشر رابط التسجيل عليها والموجود في نهاية المقال.

هذه المساعدة مقدمة من منظمة سند، وهي عبارة عن كروت تسوق بقيمة 6000 ليرة تركي يمكنهم شراء ما يلزمكم من مواد غذائية ومنضفات من أي فرع تابع لسلسلة A101.

تأثرت آلاف العائلات جراء الزلزال الذي ضرب تركيا في 6 فبراير/شباط، حيث تعرضت هذه العائلات لأضرار جسيمة وواجهت صعوبات كبيرة في التعامل مع هذه الكارثة ومجابهة غير معروف المصير.

اتخذت نسبة 90٪ من العائلات قرارًا بالانتقال إلى مناطق أخرى غير تأثرت بالزلزال، حيث يمكنهم إعادة بناء حياتهم والبدء من جديد.

وقد قامت المنظمات الاغائية ومنها منظمة سند بتقديم المساعدة المالية والغذائية اللازمة لجميع العائلات المتضررة وغير المتضررة في المناطق المتضررة.

عملت هذه السلطات بلا كلل ليلاً نهارًا لإزالة الأنقاض وإنقاذ المواطنين المحاصرين تحت الأنقاض.

تم تنفيذ جهود جبارة لتوفير الإمدادات الضرورية والرعاية الطبية والدعم النفسي للمتضررين بهدف تخفيف المعاناة وتسريع عملية الاستعادة والتعافي.

وتلك المساعدات تأتي في إطار جهود الطوارئ التي تقوم بها الحكومة التركية للتعامل مع الآثار الكارثية للزلزال وتأمين احتياجات السكان المتضررين.

تستمر هذه الجهود حتى يتمكن الناس من العودة إلى حياتهم الطبيعية وإعادة بناء مجتمعاتهم التي تضررت جراء الكارثة الطبيعية الرهيبة.

بالوقت ذاته ، تقدمت منظمة سند مساعدات مالية للعوائل المتضررة من خلال منح بطاقة مساعدة بما يسمى (كرت A101)، وتشمل هذه المساعدة فئتان (المتضررين في الزلزال ، والذين في أوضاع صحية حرجة) ، حيث يجب إرفاق ملفات او صور توثق حالة الشخص الذي سيقوم بالتقديم على الطلب .

للوصول الى رابط التواصل مع منظمة سند يمكنكم النقر على الرقم 2 في السطر التالي:

إعلان
اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.