اجراءات استرجاع الكملك بعد الترحيل ومن ثم العودة

11 يناير 2024آخر تحديث :
إعلان
كملك
كملك إدارة الهجرة التركية

اجراءات استرجاع الكملك بعد الترحيل ومن ثم العودة

تركيا بالعربي – ربا عز الدين

يواجه اللاجئون السوريون الذين رُحّلوا من تركيا، سواء كان ترحيله قانونيًا أو غير قانوني، صعوبات في استعادة بطاقة الحماية المؤقتة، وذلك بسبب وجود “أكواد” أمنية بسجلاتهم، أو بسبب رفض طلباتهم من قبل مديرية الهجرة التركية.

ويمكن للاجئ السوري الذي رُحّل من تركيا، أن يتبع إحدى الطرق القانونية التالية لاستعادة بطاقة الحماية المؤقتة:

  • تقديم طلب إلى مديرية الهجرة

يمكن للاجئ السوري الذي عاد إلى تركيا بعد الترحيل، أن يقدم طلبًا إلى مديرية الهجرة في الولاية التي منحت له بطاقة الحماية المؤقتة، لإلغاء بند “العودة الطوعية” وإعادة تفعيل الحماية المؤقتة.

وبحسب المحامي “مصطفى بايرلي”، يجب على اللاجئ الذي يتقدم بهذا الطلب، أن يثبت وجود عائلته وأقربائه من الدرجة الأولى في تركيا من خلال تقديم الوثائق والأوراق القانونية اللازمة، مثل:

  • صورة عن بطاقة الحماية المؤقتة لأفراد العائلة المقيمين في تركيا.
  • دفتر العائلة.
  • وثائق تثبت العلاقة الأسرية بين اللاجئ وأفراد العائلة المقيمين في تركيا.

وبعد تقديم الطلب، يجب على اللاجئ انتظار مدة 30 يومًا، وفي حال رُفض الطلب، يمكنه رفع دعوى بالمحكمة الإدارية لإعادة النظر في القرار.

  • تقديم “دليكشا” إلى رئاسة الهجرة

يمكن للاجئ السوري الذي رُحّل من تركيا، أن يقدم “دليكشا” إلى رئاسة الهجرة التركية في العاصمة أنقرة، لشرح وضعه القانوني أو حالته الإنسانية، وترفق معها الوثائق الداعمة.

ووفقاً للمحامي “مصطفى بايرلي”، فإن تقديم “الدليكشا” إلى رئاسة الهجرة التركية غير مفيد في حال وجود “أكواد” أمنية بسجل اللاجئ، والتي توضع من المركز في أنقرة.

  • التواصل مع اللجنة السورية التركية المشتركة

تعمل اللجنة السورية التركية المشتركة على متابعة الأشخاص الذين رحلوا “قسرًا” أو عن طريق الخطأ، ويمكن للاجئ التواصل مع اللجنة لدراسة أوضاعه والطريقة التي رُحّل فيها إما بالخطأ أو نتيجة مشكلة بالأوراق القانونية.

وبحسب مديرة التواصل في اللجنة “إناس النجار”، فإن اللجنة تعمل على دعم الحالات التي لا تستوجب الترحيل بل التسوية القانونية، وقد أرسلت نموذجًا لوزارة الداخلية التركية ورئاسة الهجرة يضم حالات عدة تحتاج إلى التسوية.

وأكدت “النجار” ضرورة متابعة الشخص الذي يعود إلى تركيا أموره القانونية بالمحاكم الإدارية مع محامٍ، وتقديم طلب إلى مديرية الهجرة التركية غير كافٍ في حال وجود “أكواد” بسجل اللاجئ وخاصة أنها تستوجب بأغلبيتها حكم محكمة.

الجدير بالذكر أن اللاجئون السوريون في تركيا، لايزالون يواجهون تحديات عديدة، من بينها صعوبة استعادة بطاقة الحماية المؤقتة في حال رُحّلوا من البلاد.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

التعليقات تعليق واحد
اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)
  • مصطفى
    مصطفى منذ 4 أشهر

    اريد التواصل مع اللجنة السورية التركبة المشتركة
    انا مرحل ورجعت على تركيا تهريب
    اذا ممكن تساعدوني لو سمحتو