مزارع سوري ينجح في زراعة نبتة زهرة الذهب ويجني من وراء بيع زهورها مبالغ مالية خيالية

5 ديسمبر 2023آخر تحديث :
مزارع سوري ينجح في زراعة نبتة زهرة الذهب ويجني من وراء بيع زهورها مبالغ مالية خيالية

مزارع سوري ينجح في زراعة نبتة زهرة الذهب ويجني من وراء بيع زهورها مبالغ مالية خيالية

تواصل الكثير من المزارعين في سوريا جهودهم لزراعة أصناف جديدة من النباتات والأعشاب التي لم تكن مألوفة في الأراضي السورية من قبل، بهدف تحقيق عوائد مالية جيدة في ظل استمرار تدهور الوضع الاقتصادي والمعيشي في البلاد.

يتجه بعض المزارعين السوريين نحو زراعة نباتات غريبة مطلوبة على مستوى العالم ويمكن بيعها بأسعار مرتفعة، محققين أرباحًا مالية هائلة بالمقارنة مع الأرباح التقليدية من زراعة المحاصيل التقليدية.

في هذا السياق، نجح مزارع سوري من حمص في زراعة نبتة زهرة الذهب، والتي تعرف في بعض البلدان باسم “نبتة الأقحوان ذهبي اللون”.

ووفقًا للتقارير المحلية، فإن المزارع محمد الشعلان نجح في زراعة هذه النبتة في أرضه الصغيرة، وتمكن خلال الموسم الأول بعد زراعتها من تحقيق مكاسب مالية ممتازة.

أوضحت التقارير أن هذه النبتة لديها خصائص وميزات تجعلها فريدة من نوعها، مثل مظهر زهورها الرائع الذي يجذب مختلف أنواع الفراشات، بالإضافة إلى أهمية الزيت الذي يستخلص من زهورها، حيث يُعتبر زيتًا ذو قيمة عالية يستخدم في صناعة أرقى أنواع العطور في العالم.

وأشارت التقارير إلى أن شركات الأدوية ومستحضرات التجميل العالمية تطلب زهور نبتة زهرة الذهب بكثرة، بسبب المواد التي تحتويها زهور هذه النبتة، حيث تُعتبر تلك المواد مكونًا رئيسيًا في العديد من المستحضرات.

وأوضحت التقارير أن المواد المستخلصة من هذه النبتة تعتبر فعالة جدًا في علاج العديد من المشكلات الصحية، لاسيما الأمراض الجلدية والقروح والالتهابات ومعالجة المغص والزكام والكحة ومشكلات العدة وجهاز الهضم.

وفي حديث لوسائل إعلام محلية، أشار المزارع السوري “محمد” إلى أنه قرر زارعة هذه النبتة بعد أن قرأ العديد من التقارير عنها وشاهد الكثير من الفيديوهات التي تشرح طرق زراعتها وأهميتها وفوائدها والأرباح التي من الممكن أن يجنيها من يزرعها.

ولفت المزارع إلى نبتة زهرة الذهب تشبه إلى حد كبير نبتة البابونج المعروفة في سوريا، إلا أنها تختلف عن البابونج بالخصائص والمكونات الكيميائية التي تجعل تأثير كل منهما مختلف عن الآخر.

تركيا بالعربي – متابعات

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة