طفل سوري في المخيمات يبتكر اختراع من الخردة يبهر فيه الجميع (فيديو)

21 سبتمبر 2023آخر تحديث :
طفل سوري في المخيمات يبتكر اختراع من الخردة يبهر فيه الجميع (فيديو)

طفل سوري في المخيمات يبتكر اختراع من الخردة يبهر فيه الجميع (فيديو)

في مخيمات النزوح بالمنطقة الشمالية من سوريا، تكمن قصص النجاح والمواهب التي تنتظر الاكتشاف والتسليط عليها، خاصةً عندما يتعلق الأمر بالأطفال والشباب الذين يبرعون في مجموعة متنوعة من المهارات الخاصة.

في هذه القصة، سنسلط الضوء على قصة إبداع طفل سوري يعيش في مخيم للنازحين في شمال سوريا، حيث يتألق في تصميم الآليات الصغيرة باستخدام مواد معاد تدويرها، ويبدو أن لديه موهبة فريدة من نوعها.

الطفل الذي نتحدث عنه هو إبراهيم الناعس، وهو يعيش في أحد مخيمات النازحين شمال مدينة إدلب في سوريا. يتميز إبراهيم بمهاراته الخاصة في تصميم الآليات الصغيرة باستخدام مواد معاد تدويرها.

وفي حديثه لوسائل الإعلام المحلية، قال إبراهيم إنه يقوم بجمع علب السردين والمرتديلا من المناطق المجاورة للمخيم، ثم يستخدم هذه المواد لتصميم الألعاب والآليات الصغيرة.

وأوضح الناعس أنه يقوم بتصميم مجموعة متنوعة من الآليات الصغيرة باستخدام هذه المواد، بما في ذلك الشاحنات والجرافات وآلات الحصاد والجرارات والسيارات بأحجام مختلفة.

وأشار إلى أن معلمته في المدرسة قد شجعته على مواصلة تصميم الألعاب والآليات الصغيرة باستخدام المواد المعاد تدويرها، بعد أن أدهشته بقدراته الاستثنائية في هذا المجال وتمكنه من تحويل تصاميمه إلى واقع ملموس.

ونوه الطفل إلى أن فكرة تصميم وصناعة الألعاب خطرت على باله بعد نزوحه رفقة عائلته إلى الشمال السوري، حيث كان بحاجة إلى ألعاب يلعب بها مع أخوته ولم يكن بمقدورهم شراء ألعاب نظراً لعدم امتلاكهم المال.

وبحسب الطفل فإنه بدأ يحب مهنة تصنيع مختلف الألعاب والآليات باستخدام الخردة وعلب المرتديلا والسردين الفارغة، كما أنه صنع العديد من تصاميم ونماذج لمنازل بطريقة احترافية تنم عن وجود قدرات إبداعية فائقة لدى الطفل بشهادة جميع من رأه وعاين ما يصنعه.

وحول تطلعاته للمستقبل، أوضح “الطفل “إبراهيم الناعس” في سياق حديثه لوسائل الإعلام أن حلمه أن يصبح مهندس في قادم الأيام.

وبيّن الطفل أنه نظراً لإقامته في المخيم فإن ربما لا يستطيع ثقل موهبته أو تحقيق حلمه بأن يصبح مهندساً، حيث قال: “ما حدا بشوف موهبتي لأني بالمخيم، وإذا بيت هون يمكن موهبتي تنقـ.ـتـ.ـل”، وفق وصفه.

من جهتها، طالبت معلمة الطفل “إبراهيم الناعس” بالاهتمام بموهبة الطفل ومحاولة تنميتها، مشيرة إلى أنه في حال بقي في المخيم فإن موهبته لن يتم ثقلها.

تركيا بالعربي – متابعات

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة