تجمع حقوقي تركي يدعو لحماية السوريين من تسييس المعارضة وتساهل الحكومة

20 سبتمبر 2023آخر تحديث :
إعلان
تجمع حقوقي تركي يدعو لحماية السوريين من تسييس المعارضة وتساهل الحكومة

تجمع حقوقي تركي يدعو لحماية السوريين من تسييس المعارضة وتساهل الحكومة

تركيا بالعربي – متابعات

ندد تجمع حقوقي تركي اليوم، بالانتهاكات التي يتعرض لها اللاجئون السوريون في تركيا، نتيجة لتسيس ملف اللاجئين من قبل المعارضة التركية، وتساهل الحكومة، مطالباً بتطبيق القوانين ومنح حق العمل والتنقل للاجئين ومنع الترحيل القسري.

وأصدر “تجمع حقوق اللاجئين” في مدينة إسطنبول بياناً صحفياً اليوم، الثلاثاء، ندد فيه بتنامي خطاب العنصرية الذي وصل إلى حالات اعتداء جسدي في عموم الولايات التركية والتي طالت العرب عامة والسوريين خاصة.

وقال البيان “على الرغم من توقيع تركيا على اتفاقية جنيف 1951 المتعلقة بحقوق اللاجئين، ووجود المادة الرابعة في قانون الأجانب والحماية الدولية التي تمنع إعادة اللاجئين إلى بلدانهم إذا كان ذلك يشكل تهديدا لحياتهم أو حياة أفراد أسرهم، تستمر عمليات إعادة اللاجئين القسرية من قبل رئاسة الهجرة في تركيا”.

إعلان

ومن جانب آخر سلط البيان الضوء على انتهاكات حقوق اللاجئين والمهاجرين، بقوله: “تم إعادة العديد من اللاجئين السوريين والأفغان والعراقيين والأوزبك والتركمانستان إلى بلدانهم، على الرغم من تقارير منظمات حقوقية تشير إلى عدم توافر بيئة آمنة لعودتهم إلى بلادهم مع استمرار العمليات العسكرية هناك”.

ووصف البيان إجراءات الإعادة القسرية في ظل هذه الظروف بـ “إجراءات لا إنسانية ولا أخلاقية”.

وأضاف البيان: خلال الأشهر الأخيرة، فقد اللاجئون تدريجياً الأمان والاستقرار النفسي في تركيا، وذلك نتيجة تزايد خطاب الكراهية والتمييز العنصري ضدهم، مما جعلهم يفقدون الطمأنينة ويجدون صعوبة في ممارسة حقوقهم الأساسية.

وأوضح أن السوريين فروا من الحرب في سبيل البحث عن “بيئة أمان لهم ولعائلاتهم، وأجبروا على المضي في طرق الموت واللجوء بغية التعلق بأمل الحياة الكريمة”.

وعن حالات توقيف لاجئين سوريين ونقلهم إلى مراكز الترحيل دون توجيه تهم رسمية لهم، وصفها “بالانتهاكات” في ميدان تطبيق القانون، التي يمارسها بعض الموظفين، مما يؤكد بشكل جلي بأنّ الحكومة التركية ابتعدت عن إدارة ملفات الهجرة بشكلها المنطقي والتنظيمي.

وتابع البيان: “إن سياسة الحكومة التركية في صمتها ونأيها بنفسها عن تنامي خطاب الكراهية والتمييز العنصري ضد اللاجئين لن تكون في منحى الحلول الناجحة”.

وأضاف: “إن الحكومة التركية في أمس الحاجة لسياسة تنظيمية لقضايا الهجرة واللاجئين، بحيث تكون هذه السياسة قائمة على تطبيق القانون وإحقاق العدالة المجتمعية”.

مطالب التجمع

وطالب التجمع الحكومة التركية باتخاذ إجراءات فورية لوقف الانتهاكات وحماية اللاجئين في تركيا، ومنها ما يتعرضون له في مراكز الترحيل “التي تجبرهم كرهاً بالتوقيع على أوراق العودة الطوعية”.

وأورد البيان “يجب على رئاسة الهجرة إلغاء القرار الذي أصدرته في 28 من شهر تموز المنصرم، المتضمن تحديد 24 من شهر أيلول الراهن كآخر مهلة لمغادرة إسطنبول للاجئين السوريين المقيمين فيها والذين يمتلكون بطاقات حماية مؤقتة صادرة عن ولايات أخرى وليس في حوزتهم وثيقة إذن سفر”.

وطالب بمنح حق الإقامة للأشخاص والعائلات الموجودة في إسطنبول والتي يمتلك أفرادها أماكن أو مصادر عمل أو أطفال في المدارس الحكومية، وتسوية الأوضاع القانونية لهذه العائلات، ووقف القيود على حركة وتنقل اللاجئين.

وشدد على ضرورة وقف الإجراءات الكيفية والمزاجية في طريقة تعاطي بعض الموظفين مع اللاجئين، وتأمين بيئة قانونية لحماية اللاجئين، لافتاً إلى أن بعض اللاجئين يتعرضون لاعتداءات عنصرية وبالرغم من ذلك يتخوفون من التقدم ذلك خشية ترحيلهم من قبل رئاسة الهجرة، وكذلك شدد على ضرورة تطبيق القانون لوقف خطاب وسلوكيات الكراهية والتمييز العنصري ضد اللاجئين السوريين ومساءلة ومحاكمة كل من يحرّض على هذا الخطاب.

إعلان

العنصرية في تركيا

وشهدت الآونة الأخيرة، تصاعداً في الانتهاكات العنصرية بحق اللاجئين السوريين بشكل خاص والعرب بشكل عام في تركيا، بسبب حملات التحريض المستمرة على وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي ضد السوريين وطردهم من البلاد.

وتؤدي هذه الحملات العنصرية إلى وقوع العديد من حوادث الاعتداء، سواء تجاه اللاجئين السوريين أو حتى السياح القادمين من دول عربية، وبات لا يمر يوم من دون أن ينتشر خبر عن حادثة جديدة.

ويتعرض اللاجئون السوريون لاعتداءات جسدية في الطرقات ووسائل النقل العامة، مما يؤدي في بعض الأحيان إلى إصابات خطيرة حتى الوفاة.

وفي بعض الحالات يتعرض السوريون للمضايقات والانتهاكات والاعتداءات، ونتيجة لكونهم سوريين باعتبارهم الحلقة الأضعف، غالباً ما يتم تزوير الحقائق أو قلبها، مثل حادثة الطفل السوري قبل عدة أيام الذي تعرض للطعن على يد طفل تركي، ونشرت وسائل الإعلام التركية ضمن حملة تحريض ممنهجة على اللاجئين السوريين الحادثة مع عكس الخبر.

المصدر: تلفزيون سوريا

رابط التحقق وافتتاح ملف اعادة توطين لدى مفوضية اللاجئين

تركيا بالعربي – فريق التحرير

فرضت رئاسة الهجرة التركية عقب الزلزال قيودًا على السوريين المقيمين في المناطق المتأثرة بالزلزال، مما أدى إلى تعقيد الأوضاع أكثر بالنسبة لهم. شملت هذه القيود الحاجة للحصول على إذن سفر لمدة تصل إلى 60 يومًا، وهو ما أثار مزيدًا من التحديات للسوريين المتضررين.

ومن جهة أخرى، أشارت إحصائيات وكالة اللجوء التابعة للاتحاد الأوروبي إلى أن السوريين احتلوا المرتبة الأولى في طلبات اللجوء المقدمة بدول الاتحاد في العام 2022، حيث بلغ عدد الطلبات المقدمة منهم 132 ألف طلب. وهذا يعكس الأوضاع الصعبة التي يعيشها السوريون في تركيا وحاجتهم الملحة إلى حماية وفرص أفضل.

وقد بدأت المفوضية السامية بافتتاح ملفات إعادة توطين لنسبة كبيرة تفوق الـ 70% من السوريين ، حيث تقوم باستدعائهم لمقابلات لتطبيق الفحص العام وفهم ظروفهم واختيار دولة مناسبة للتوجه.

كيفية تشييك ملف اعادة التوطين :

خصصت المفوضية السامية رابطًا يمكننا التشييك من خلاله عبر رقم التي جي الخاص بنا (TC) او رقم الملف الخاص بنا في حال كنا نعرفه ، بهدف تتبع التحديثات الأخيرة التي قامت بها المفوضية. (ستجد الرابط أسفل المقال).

كيفية التسجيل وافتتاح الملف :

في الآونة الأخيرة من خلال تجارب ، قامت نسبة كبيرة من اللاجئين بالدخول الى البوابة للتأكد من وجود ملفات ولكن لم يجدوا اي ملفات مسجلة بأسمائهم ، ولكن عقب التشييك قامت المفوضية بافتتاح ملفات إعادة توطين جديدة لهم من خلال إدخال رقم التي جي فقط.

طريقة التواصل مع المفوضية :

قامت المفوضية السامية بتخصيص وسيلتين للتواصل على موقعها الرسمي ، كما قامت بإضفاء عنوان مركزها الرئيسي أسفل الصفحة.

[email protected]

03124097000

UNHCR-Turkey : Sancak Mahallesi – Tiflis cad. 552.Sokak – No3

 

طريقة التشييك :

يمكننا التشييك والتأكد من وجود ملف خاص بنا أم لا من خلال عدة خطوات بسيطة :

  • أولاً: نقوم بإدخال رقم التي جي الخاص بنا في الحقل الأيمن في خانة “Kimlik Number”
  • ثانياً : نقوم بإدخال تاريخ الميلاد كما هو مدرج في الكملك.
  • ثالثًا: نقوم بتخطي فحص الروبوت والضغط على كلمة “view result”
  • رابعًا: ستظهر معنا النتائج

رابط الموقع :

للتوجه الى موقع التشييك (اضغط هنا).

شرح توضيحي :

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة