حدث مفاجئ ظهر بشكل غير متوقع يقود سكان شمال سوريا للعثور على كنز ذهبي ضخم تصل قيمته إلى مليارات الدولارات (فيديو)

8 سبتمبر 2023آخر تحديث :
حدث مفاجئ ظهر بشكل غير متوقع يقود سكان شمال سوريا للعثور على كنز ذهبي ضخم تصل قيمته إلى مليارات الدولارات (فيديو)

حدث مفاجئ ظهر بشكل غير متوقع يقود سكان شمال سوريا للعثور على كنز ذهبي ضخم تصل قيمته إلى مليارات الدولارات (فيديو)

تعد العديد من المناطق عبر الأراضي السورية خزائن لا تقدر بثمن، حيث تحتضن العديد من الآثار والمقتنيات النادرة والتاريخية. تأتي هذه الثروات نتيجة لموقع سوريا الاستراتيجي بين الشرق والغرب، مما جعلها موضع اهتمام للعديد من الحضارات القديمة.

في الفترة الأخيرة، تم الإعلان عن اكتشاف العديد من الكنوز والدفائن، وخصوصًا في المناطق القريبة من نهر الفرات شمال شرق سوريا. تم الإبلاغ عن العثور على العديد من الكنوز والقطع الأثرية النادرة مع انحسار مياه النهر مؤخرًا.

ووفقًا لتقارير محلية، بدأ العديد من سكان شمال سوريا في البحث عن الكنوز والدفائن باستخدام أجهزة الكشف عن الذهب والمعادن التي اشتروها من خارج البلاد. نجح بعضهم بالفعل في العثور على كنوز ذهبية ثمينة لا تُقدّر قيمتها بأي ثمن.

ومع ذلك، كانت الصدفة هي العامل الرئيسي في هذا الاكتشاف الرائع. عُثر على كنز ذهبي يبلغ قيمته مليارات الدولارات من قبل مجموعة من سكان شمال سوريا أثناء حفرهم لبناء منزل جديد بالقرب من إحدى المقابر في ريف حلب الشمالي، وكان ذلك نتيجة لصدفة نادرة وغريبة قادتهم إلى هذا الاكتشاف الباهر.

وبينت أن الخبراء أكدوا بعد معاينتهم للكنز على أن هذا الاكتشاف يعتبر مهماً جداً ويضيف مزيداً من القيمة التاريخية والأثرية للبلاد، كما أنه يدل على مدى عراقة سوريا من الناحية التاريخية.

وأشار الخبراء إلى أن قيمة الكنز والقطع الذهبية النادرة تقدر بمليارات الدولارات، وذلك ليس فقط لقيمتها المادية وإنما نظراً لما تحمله من قيمة أثرية وتاريخية تجعل منها كنزاً نادراً من الصعب التوصل إليه.

ونوه الخبراء إلى أن الجرة مصنوعة من الفخار بحرفية عالية وتحتوي بداخلها على نحو 100 قطعة ذهبية تعود إلى العصر الأموي.

وأفاد الخبراء بأنهم يعتقدون بأن شخصاً ما قام بدفن الجرة المليئة بالذهب والقطع النقدية الذهبية ومن ثم غادر المكان بحثاً عن مكان آخر أكثر آماناً في ظل الحـ.ـروب التي شهدتها المنطقة في تلك الحقبة.

تركيا بالعربي – متابعات

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة