رئاسة الشؤون الدينية التركية تدعو إلى محاربة العنصرية واليمين المتطرف ينتقد

3 سبتمبر 2023آخر تحديث :
خطبة الجمعة
خطبة الجمعة

رئاسة الشؤون الدينية التركية تدعو إلى محاربة العنصرية واليمين المتطرف ينتقد

تركيا بالعربي – متابعات

بعد هجمات متكررة وتصاعد الخطاب العنصري والعداء للوجود العربي في تركيا، دعت رئاسة الشؤون الدينية في خطبة الجمعة إلى “الوحدة ضد التمييز”.

وأكدت الخطبة على أن الفصل والتهميش والازدراء لا ينبغي أن يكون له مكان في أي مجال من مجالات الحياة.

واستندت الخطبة على الحديث النبوي الشريف، يا أيها الناس إن ربكم واحد، وإن أباكم واحد، ألا لا فضلَ لعربيٍ على عجميٍ، ولا لعجميٍ على عربيٍ، ولا لأحمر على أسود، ولا لأسود على أحمر إلا بالتقوى إنَّ أكرمَكم عند اللهِ أتقاكم، ألا هل بلَّغتُ؟ قالوا: بلى يا رسولَ اللهِ قال: فليُبَلِّغ الشاهدُ الغائب”.

وأضافت أن “كل إنسان له قيمة وجديرة بالاحترام، بغض النظر عن لغته، أو عرقه، أو لونه، أو جنسه أو طائفته”، وهو مخلوق كريم، يستحق أن يعيش بما يليق بكرامته، فحياة كل إنسان وماله وعرضه كريمة لا تمس.

وأشارت إلى الحديث الشريف الذي دعا لتجنب التعصب والعنصرية، والافتخار بالأحساب، والطعن في أنساب الغير، “فكل ذلك من أعمال الجاهلية التي جاء الإسلام وأمر بإلغائها وإبطالها” وفق الخطبة.

ودعت الخطبة المواطنين بأن “لا ينسوا مبدأ فردية الجريمة، وعدم شمل مرتكب الجرم أو الشر مع الجميع.. دعونا نظهر الاحترام، دعونا نعرف اختلافاتنا، فهي أعظم ثروتنا، دعونا نتواصل بعضنا مع بعض برباط الصداقة والحب”.

وأيضاً اعتمدت الخطبة آية “إنما المؤمنون إخوة”، وشرح الإمام “دعونا نكون بناءين، غير مدمرين ولا منقسمين، دعونا نتعامل مع كل إنسان، بالحب والرحمة، ولا تؤذي نفسا، فسوف ندمر العالم”. دعونا نقاتل معًا بكل أنواع الكلمات والمواقف والسلوكيات. دعونا لا ننسى أنه طالما أننا نحمي وحدتنا وتضامننا وأخوتنا، فلا توجد عقبة لا يمكننا التغلب عليها، ولا توجد مشكلة لا يمكننا التغلب عليها.

اليمين المتطرف ينتقد

ولاقت الخطبة موجة واسعة من الانتقادات عبر وسائل التواصل الاجتماعي، واستخدم المغردون الأتراك وسم “Arap’ın Arap” للدلالة على كلمة عربي على عربي، التي ذكرت في الخطبة ضمن الحديث النبوي بعد ترجمته.

وكتب جميل كيليش المعروف بمواقفه المعادية للغة العربية، “لا للعنصرية، تقولون إن ارتداء الملابس مثل العرب ثواب، والتحدث باللغة العربية ثواب، اللغة العربية لغة الكتاب والإله، كما أن لغة الاستجواب في القبر عربي، وتسمون العرب بأهل النسب، وعندما اعترضت الأمة التركية، ألقيتم خطبة على الفور، ليس للعربي فضل على عجمي، كلنا إخوة، ونحن نرد عليكم إن التصدي لمن يستخدم الإسلام لخدمة القومية العربية هو واجب إنساني وإسلامي”.

ورد لوطفو شاهسوفار أوغلو من حزب الظفر على الخطبة “صحيح أن الناس متساوون، لكن هذا تحذير من النبي للعرب العنصريين، ولا علاقة لذلك بجعل بلادنا مخيما دوليا للاجئين حتى تتمكن أوروبا وإسرائيل من النوم بشكل مريح والغزو الذي هو أسلوب حربي حديث للإمبريالية”.

بينما كتب باتوهان جولاك رئيس تحرير صحيفة أيكري “لم يقل في خطبة اليوم حماية وطنكم وحماية الحدود واجب، يحاول انتقاد من تفاعل مع موجة هجرة الملايين نحو تركيا بشكل غير مباشر، تحت مسمى العنصرية، باستخدام آيات القرآن”.

وأضاف لا يمكن لأي دولة (مسلمة / يهودية / مسيحية / غير مؤمنة..) أن تتحمل مثل هذه الموجة من الهجرة من دون أن تدرك ذلك، انتهت سوريا، وأفغانستان، وبدأت باكستان، ومن ثم روسيا وأوكرانيا، وأصبحت شواطئنا غير قابلة للعبور بسبب الوجود الروسي والأوكراني، ويُطلب منا الجلوس والهدوء وعدم إصدار أي ضجيج، هل يسكت الإسلام عن غزو البلاد؟، هل يجب التزام الصمت إزاء التغير في التركيبة السكانية لبلدك؟.

المصدر: تلفزيون سوريا

رابط التحقق من ملف اعادة توطين لدى مفوضية اللاجئين

تركيا بالعربي – فريق التحرير

“جاء الزلزال كالمخرج المنتظر لنا، رغم خسارتنا كل ما نملك. لقد أنهى ثلاثة أشهر من الانتظار المرهق والملف العالق لدينا لدى مفوضية اللاجئين منذ سنوات”، وبهذه الكلمات تحدثت الشابة يمنى حلاق عن الفرصة التي حصلت عليها للسفر خارج تركيا والتي كانت تنتظرها منذ سنوات.

وبعد الزلزال الذي ضرب جنوب تركيا وأربع محافظات سورية في السادس من شباط الماضي، فتحت مفوضية اللاجئين في تركيا ملفات جديدة للاجئين السوريين المتضررين وأعادت تقييم ملفات قديمة لعشرات الأشخاص الذين كانت ملفاتهم معلقة منذ سنوات.

بالنظر في ملفاتهم، واقتصر تواصلها مع العائلات عند تحديد موعد المقابلة فقط، ما أثار موجة تساؤلات على وسائل التواصل الاجتماعي من سوريين في تركيا، حول طريقة التأكد من وجود ملف للسفر.

ويبلغ إجمالي عدد اللاجئين السوريين في تركيا حوالي 3.4 مليون لاجئ، وكان يقيم ما يقارب نحو مليون و750 ألف شخص منهم في مدن الجنوب التركي التي وقع فيها الزلزال مؤخرًا.

بعد سنوات

انتظرت اللاجئة السورية، يمنى حلاق، التي كانت تقيم في مدينة أنطاكيا (جنوبي تركيا)، مع عائلتها المكونة من ستة أشخاص، اتصال المفوضية لأربع سنوات، ورغم أن ملفهم يضم حالة طبية، لم يأتِ الاتصال إلا بعد حدوث الزلزال بخمسة أيام لتحديد مقابلتهم الأولى.

نُقلت يمنى حلاق مع عائلتها إلى العاصمة التركية أنقرة، حيث أقامت لشهر كامل على حساب المفوضية، أجرت خلاله مقابلة مع لجنة تابعة للمفوضية طرحت عليهم أسئلة دقيقة، واستمعت لكل من أطراف العائلة على حدة، لتحدد بعد قرابة الشهر وجهة سفرهم نحو ألمانيا، بناء على رغبتهم.

انتقلت العائلة بعدها إلى اسطنبول، وأجرت في مكتب المفوضية مقابلتها الثانية مع الوفد الألماني في مدينة إسطنبول، لتتلقى العائلة بعدها خبرًا مفاده بأن موعد السفر أصبح قريب.

ويحتاج صاحب الملف مجموعة من الأوراق الثبوتية في سوريا وتركيا منها، دفتر العائلة السوري، بطاقة هوية الحماية المؤقتة (الكيملك)، سند الإقامة، دفتر الخدمة العسرية، وجوازات سفر إن وجدت، وغيرها من الأوراق التي توضحها المفوضية عند المقابلة الأولى.

وفي بيان سابق لوكالة اللجوء التابعة للاتحاد الأوروبي (EUAA)، احتل السوريون المرتبة الأولى في طلبات اللجوء المقدمة من تركيا إلى الاتحاد، وذلك بعدد 117 ألف شخص، في عام 2021.

ظروف صعبة فاقمها الزلزال

عقب الزلزال فرضت رئاسة الهجرة التركية قيودًا على السوريين المتضررين المقيمين في المناطق المتأثرة بالزلزال، للانتقال إلى ولايات أخرى، منها شرط الحصول على إذن سفر لمدة ثلاثة أشهر، فيما تم تخفيضه لاحقًا إلى 60 يوم.

كارثة الزلزال قوبلت بمضايقات تعرض لها الأتراك والسوريين الذين اضطروا للنزوح خارج مناطقهم، منها رفع قيم الإيجارات الشهرية للمنازل لأرقام تعتبر أكبر بكثير من قدرتهم المادية على دفعها، فضلًا عن شروط تقييد النفوس التي تفرضها وزارة الداخلية التركية على السوريين، ما زاد من التعقيدات أمامهم، وجعل اللجوء خارج تركيا أحد خياراتهم.

وفي شباط 2022، أعلنت وزارة الداخلية التركية، آلية فرضت بموجبها قيودًا على إقامة السوريين المسجلين داخل تركيا ضمن بند “الحماية المؤقتة”، بهدف التحكّم بمناطق الاكتظاظ والتركيبة السكانية في الولايات التركية، بحيث لا تتجاوز نسبة الأجانب في الحي 25% من السكان.

وكخيار بديل، ولعدم قدرتهم على مجاراة الظروف الاقتصادية في الولايات الأخرى، استفاد مئات الآلاف من السوريين من متضرري المناطق التركية المنكوبة، من الإجازة “المؤقتة” التي أتاحتها تركيا، وتنص على السماح لهم بزيارة الأراضي السورية شريطة بقائهم هناك ثلاثة أشهر على الأقل وستة أشهر على الأكثر، وذلك لعدم قدرتهم على تحمل هذه الظروف.

عرفان قداح، لاجئة سورية كانت تقيم في ولاية هاتاي، قالت لعنب بلدي إنها علمت عقب الزلزال بأيام عن طريق الصدفة بفتح ملف لجوئها مع عائلتها بتاريخ 23 من شباط الماضي، وذلك عبر زيارتها لرابط تابع لمفوضية اللاجئين، رأته عبر مواقع التواصل الاجتماعي لهذا الغرض، ليأتي اتصال المفوضية بعد ذلك بشهرين، ويبدأ تقدم الملف.

وأوضحت عرفان، أن سبب طلب عائلتها اللجوء إلى أوروبا، هو حاجة طفلها إلى عملية زراعة كلية، مشيرة إلى أنها منذ لجوئها إلى تركيا عام 2016 دخلت “غرفة الحماية” عدة مرات دون فائدة.

وتتبع “غرفة الحماية” لإدارات الهجرة في الولايات التركية، ويحول اللاجئ إليها بناء على قرار من موظفي إدارة الهجرة، وفق معايير محددة، لنقل معلومات ملفه بعدها عبر هذه “الغرفة” إلى المفوضية، وزيادة فرصه في الحصول على إعادة توطين في بلد ثالث.

مناشدة أممية

في أعقاب الزلزال الذي ضرب تركيا وسوريا، استقبلت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والمنظمة الدولية للهجرة في 4 من نيسان، مجموعة مكونة من 89 لاجئًا سوريًا في مطار توريخون العسكري في مدريد، وذلك بعد إجراءات سرعت عملية إعادة توطين اللاجئين، حسب تقرير نشرته في موقعها.

وحددت المفوضية أن المجموعة وصلت من المناطق المتضررة من الزلزال، في حين سيوفر تسجيلهم وتوثيقهم كلاجئين معترف بهم في إسبانيا.

وناشد المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فيليبو غراندي، الدول لتسريع عمليات إعادة التوطين والمغادرة للمتضررين من الزلزال، من أجل المساعدة في حماية اللاجئين الأكثر عرضة للخطر، والمساعدة في تخفيف الضغوط الملقاة على المجتمعات المحلية التي تأثرت أيضًا بهذه الكارثة الإنسانية.

السوريون في الصدارة

تصدّر السوريون قائمة الجنسيات الأكبر عددًا في الطلبات المقدمة بدول الاتحاد الأوروبي، وبلغت 132 ألف طلب قدمه سوريون لعام 2022، إذ تزايدت طلبات اللجوء وفقًا لبيان “وكالة اللجوء” التابعة للاتحاد الأوروبي (EUAA) صدر في شباط الماضي.

وهذا ليس العام الأول الذي يحصل السوريون فيه على المرتبة الأولى في طلبات اللجوء، فبحسب تقرير الوكالة الأوروبية العام الماضي، احتل السوريون أيضًا أكبر الأرقام بعدد 117 ألف شخص.

ووفق “مفوضية اللاجئين” تجاوزت أعداد اللاجئين السوريين، الذين يعيشون حول العالم 5.5 مليون، بينما وصلت أعداد النازحين داخليًا لنحو 6.8 مليون شخص.

رابط التحقق من ملف اعادة توطين لدى مفوضية اللاجئين

وتداول مستخدمون رابطًا مخصصًا تابعًا للمفوضية يمكن عبره الإطلاع على حالة الملف في حال وجوده لدى مكتب المفوضية.

(للتحقق من الملف اضغط هنا)

وللمزيد من التفاصيل حول هذا الخبر وبقية الأخبار >>> نترككم مع مداخلة للاعلامي علاء عثمان، ولا تنسوا الاشتراك في قناة تركيا بالعربي على يوتيوب لنوافيكم بكل جديد:

المصدر: ريم حمود – برنامج مارس التدريبي

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة