لو فتح باب السفر لن يبقى أحد في البلاد.. خبير إقتصادي سوري يدلي بتصريحات غير مسبوقة

20 أغسطس 2023آخر تحديث :
لو فتح باب السفر لن يبقى أحد في البلاد.. خبير إقتصادي سوري يدلي بتصريحات غير مسبوقة

لو فتح باب السفر لن يبقى أحد في البلاد.. خبير إقتصادي سوري يدلي بتصريحات غير مسبوقة

تركيا بالعربي – ربا عز الدين

أدلى الخبير الاقتصادي السوري، “عمار يوسف”،بتصريحات غير مسبوقة قال فيها: “إن اللعب بأسعار حوامل الطاقة يعتبر كارثة بأي دولة في العالم كون استقرار العملة واقتصاد الدولة هو باستقرار حوامل الطاقة “مازوت ـ بنزين ـ فيول”.

جاءت تصريحاته ضمن برنامج “مين المسؤول” على هوا إذاعة “ميلودي اف ام” الموالية للنظام حيث قال: لاتقلل الحكومة إنفاقها إلا من حوامل الطاقة، فضلاً أن الرفع يعني رفع باقي الحلقات الإنتاجية ناهيك عن عدم توفير المواد ما يعني سوق سوداء، وهذه إحدى سلاسل الفساد الكبيرة”.

وأكد بقوله: “لم تكن الزيادة على الراتب فعالة لأن راتب الموظف كان يساوي 10 دولار قبل أسبوعين، واليوم بعد الزيادة حسب سعر الصرف بات تقريباً مثل ما كان إذا اعتبرنا سعر الصرف 15 ألف ليرة، مضيفاً أن الأسرة السورية اليوم أصبحت بحاجة لـ 10- 12 مليون ليرة شهرياً للمستلزمات الأساسية”.

واعتبر “يوسف” أن أعداء سوريا حتى لو حاولوا تدمير الاقتصاد السوري لن يصدر معهم قرارات مثل التي صدرت ليل 15 آب، ووصف تلك الليلة بـ”الثلاثاء الأسود” وحذر من خطورة منعكسات هذه القرارات بدءاً من الأسبوع القادم لأنها ستؤدي إلى خسارة من بقي في البلد. “على حد تعبيره”.

من جهة أخرى طالب الحكومة أن تقوم بمعاملة المواطنين “معاملة العبيد” وتوفر الطعام والتدفئة لهم، واستنكراستخدام شماعة العقوبات والحرب وعرقلة تحويل الأموال عند الاستيراد، وأكد بقوله: “الدولة قادرة على تحويل الأموال بسهولة عبر قنوات رسمية عند استيراد المواد الغذائية”.

واختتم تصريحاته قائلاً: “إنه حال فتح باب السفر لن يبقى أحد في سورية إلا الفئة الثرية، إن حلم أي مواطن اليوم هو السفر”.

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة