العثور على كتل صخرية تزن 1.5 مليون طن تحوي مادة نادرة تساوي مليارات الدولارات في منطقة سورية

16 أغسطس 2023آخر تحديث :
العثور على كتل صخرية تزن 1.5 مليون طن تحوي مادة نادرة تساوي مليارات الدولارات في منطقة سورية

العثور على كتل صخرية تزن 1.5 مليون طن تحوي مادة نادرة تساوي مليارات الدولارات في منطقة سورية

في إحدى المناطق السورية، تمكنت مجموعة من العمال السوريين من اكتشاف فريد ومهم من نوعه، عن طريق صدفة محضة. عثروا على كتل صخرية ضخمة بوزن يتجاوز 1.5 مليون طن، تحتوي على مادة نادرة ومطلوبة بقيمة تقدر بمليارات الدولارات.

بدأت القصة عندما وجد العمال في شركة “إسمنت حماة” وسط سوريا كتل صخرية ظنوا في البداية أنها ستشكل عقبة أمامهم نظرًا لعدم صلاحيتها لصناعة الإسمنت. وليس ذلك فقط، بل كانت إزالتها تتطلب تكاليف باهظة.

على إثر هذا، تبين للعمال لاحقًا أنهم اكتشفوا كنزًا نادرًا وغالي القيمة، بعد تفحصهم للكتل الصخرية بمساعدة الخبراء. تبين أن الصخور محملة بكميات كبيرة من “المغنيزيوم”، وتم تقدير حجم الكتل الصخرية التي تحتوي على هذه المادة بأكثر من 1.5 مليون طن.

عقب ذلك، قام الخبراء بإجراء دراسات متأنية لتحديد إمكانية وجود معادن أخرى ثمينة داخل الكتل الصخرية المكتشفة. وكشفوا أن هذه الكتل الصخرية تحوّلت من مشكلة عائقة أمام الشركة إلى ثروة اقتصادية هائلة، تمتلكها الشركة وتعود بالفائدة للبلاد بأكملها.

ورجح الخبراء في معرض حديثهم لوسائل إعلام أن تحقق الشركة إيرادات تصل إلى حوالي 4 مليارات ليرة سورية في الفترة القادمة من خلال الاكتشاف الجديد.

وأشار مهندسون إلى أن المادة التي تم اكتشافها داخل الصخور من الممكن استخدامها في صناعة الطوب الخرساني، حيث أثبتت التجارب أن إضافة المادة إلى الطوب يرفع من مقاومته من 60 كغ/ سم2 إلى 93 كغ/سم2.

ولفتوا إلى أن هذا الاكتشاف الجديد يعتبر من أهم الاكتشافات في السنوات الأخيرة في البلاد، وذلك، نظراً لإمكانية تحويل الكتل الصخرية في المكان التي يقدر وزنها بأكثر من مليون ونصف طن إلى ثروة اقتصادية بالغة الأهمية.

وحول الخطط المستقبلية للاستفادة من المادة المكتشفة، أوضح مهندسون أن الخطوات التالية ستكون عبارة عن إنشاء وحدات متخصصة لإنتاج الطوب الخرساني بعد إضافة المادة المستخرجة من الكتل الصخرية.

ويتطلع المهندسون إلى إنتاج أكثر من ثلاثة آلاف قطعة في اليوم الواحد، فضلاً عن زيادة إنتاج خطوط الكسارات من أجل إنتاج الحصويات والنحات والرمل بمعدل 500 طن يومياً.

وأما على المدى المتوسط، فأشار المهندسون والخبراء إلى أن الشركة تتطلع لزيادة إيراداتها الشهرية والسنوية بشكل كبير خلال السنوات القليلة المقبلة والاستفادة من الكتل الصخرية التي تحتوي بداخلها على مادة “المغنيزيوم”.

وبشكل مبدئي تشير التوقعات إلى إمكانية زيادة الإيرادات إلى الضعف خلال العام المقبل، وذلك بعد تسويق الطوب الخرساني الجديد المصنوع بالاعتماد على إضافة المادة المكتشفة والمستخرجة من الكتل الصخرية التي تم العثور عليها عن طريق الصدفة قرب معمل “إسمنت حماة”.

تركيا بالعربي – متابعات

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة