شاب سوري ينجح باختراع جهاز يحول الماء إلى غاز سريع الاشتعال لاستخدامه في تسخين الماء وتدفئة المنزل مجاناً

8 أغسطس 2023آخر تحديث :
شاب سوري ينجح باختراع جهاز يحول الماء إلى غاز سريع الاشتعال لاستخدامه في تسخين الماء وتدفئة المنزل مجاناً

شاب سوري ينجح باختراع جهاز يحول الماء إلى غاز سريع الاشتعال لاستخدامه في تسخين الماء وتدفئة المنزل مجاناً

بناءً على قوله الشهير “الحاجة أم الاختراع”، تمكّن شاب سوري من تحقيق ابتكار مهم وجديد يرتبط بإنتاج الطاقة بشكل تقريبي مجاني. جاء هذا الاختراع في وقت يمرّ فيه الشعب السوري بظروف صعبة حالت دون حصولهم على أدنى احتياجاتهم من مياه وكهرباء.

مع النقص الكبير في مصادر الطاقة مؤخرًا، اضطر الكثيرون من السوريين للتفكير بإبداع وابتكار طرق جديدة لتعويض هذا النقص في مصادر الطاقة الضرورية لحياتهم اليومية.

خلال السنوات الأخيرة، شهدنا جهود العديد من الشباب السوريين الذين توصلوا إلى اختراعات بسيطة، ساهمت في تخفيف جزء من مشاكل وصعوبات الحياة.

من بين هؤلاء الشباب، يبرز الشاب “محمد” الذي لم يستسلم للمعاناة التي عايشها أهله وأحباؤه بسبب نقص مصادر الطاقة. بدأ بإجراء تجارب متعددة لاستخدام الماء كمصدر للطاقة، باستخدام أدوات بسيطة لم يكن لديه سوى القليل منها، بهدف تحقيق هدفه المنشود.

وبعد مجهودات كبيرة وعبر عملية معقدة تمكن الشاب السوري من الوصول إلى النجاح وتحويل المياه إلى غاز سريع الاشتعال رغم الصعوبات الكبيرة التي واجهته أثناء القيام بذلك.

ويروي “محمد” في حديث لوسائل إعلام كيف استطاع أن يسجل اسمه في المختـ.ـرعين العالميين بسبب اصراه وجهـ.ـوده التي بذلها من تلـ.ـقاء نفسه، وذلك بعد تمكنه من استخلاص الغاز من الماء.

وأشار محمد إلى أنه قام بتحويل الماء وثاني أوكسيد الكربون إلى وقـ.ـود طبقاً للعملية الكيمـ.ـيائية التى قام بها العـ.ـالمان “تروبش” و”فيتزر”.

وذلك من خـ,ـلال عـ.ـزل أو فصل جـ.ـزئ الأوكسجين الموجود في الماء للحصول على “الهيدروجين” ومن ثم استخدام “الهيدروجين” في عملية تحويل ثاني أوكسيد الكربون (CO2) إلى أول أوكسيد الكربون ( CO ).

وبعد الحصول غـ.ـاز “الهيدروجين” وأول أوكسيد الكربون يتم تفـ.ـاعلهما معاً مكونا “الهيدروكربونات” أو المحروقات، وهو الوقود المطلوب من هذه العملية.

وبحسب المصادر فإن هذه الطريقة تنتج وقـ.ـود لا يعادل كفـ.ـاءة الوقود الطبيعي بالطبع وأقصى نسبة نجـ.ـاح حتى الآن كفاءة 70 بالمئة.

تركيا بالعربي – متابعات

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة