العقل السوري يبهر العالم.. شبان سوريين يبدعون في اختراع جهاز يوفر الكثير من المال ويستخدم في العديد من المجالات

23 يوليو 2023آخر تحديث :
العقل السوري يبهر العالم.. شبان سوريين يبدعون في اختراع جهاز يوفر الكثير من المال ويستخدم في العديد من المجالات

العقل السوري يبهر العالم.. شبان سوريين يبدعون في اختراع جهاز يوفر الكثير من المال ويستخدم في العديد من المجالات

خلال فترة الأزمة، تعلم السوريون كيفية التعامل مع المواقف الصعبة وابتكار حلول لمواجهة الشتاء البارد. ظهرت سخانات جديدة تعتمد على الكحول الإيثيلي كبديل لزيت الوقود الذي شهد نقصًا خطيرًا وارتفاعًا في أسعاره في السوق السوداء.

تحمل هذه السخانات الجديدة اسم “سوبيا السبيرتو” وتتوفر في المحلات والبسط بسعر منخفض قدره 100000 ليرة سورية بدون تكلفة لعبوة الكحول. تحتوي هذه السخانات على خزان لتعبئة الكحول سبيرتو ويمكن استخدامها كمواقد أو سخانات زيت.

شهرت الشركات المبيعة لهذا النوع من السخانات عبر وسائل التواصل الاجتماعي وقدمت إرشادات حول كيفية استخدامها بشكل آمن.

جذبت هذه السخانات اهتمام المشترين بسبب ارتفاع أسعار سخانات زيت الوقود التي تصل إلى 350.000 ليرة سورية، فضلاً عن أنها لا تصدر أي أصوات أو روائح مزعجة. تعد هذه السخانات بديلًا ذكيًا لتسخين المنازل وتجنب التحديات الاقتصادية الصعبة. إنها طريقة بديلة وفعالة لتدفئة المنازل في ظل ظروف اقتصادية صعبة، ويُذكر أن سعر لتر الكحول في ديسمبر يتراوح بين 4 إلى 5 آلاف جنيه.

السخانات الجديدة التي تعتمد على الكحول الإيثيلي تمتاز بقدرتها على تشغيل لعدة أيام أو ساعات متتالية. توفر توافر الكحول بسهولة في السوق إمكانية استخدامها كبديل ممتاز للمازوت الذي شهد ارتفاعًا كبيرًا في سعره.

ووفقًا لموقع محلي موثوق، فإن أسعار الوقود في السوق السوداء في معظم المدن السورية أصبحت مرتفعة جدًا. فسعر جالون البنزين وصل إلى حوالي 140,000 جنيه، وهو أكثر بكثير من سعر البنزين الرسمي. وبالنسبة لسعر لتر وقود التدفئة في السوق السوداء، فقد بلغ 7,000 ليرة سورية، وهذا يعني أن العلبة التي تحتوي على 20 لترا يتم بيعها بسعر 140,000 جنيه.

استخدام السخانات التي تعتمد على الكحول الإيثيلي يُعَدُّ بديلًا مناسبًا واقتصاديًا لتسخين المنازل في ظل ارتفاع أسعار الوقود في السوق السوداء. وبفضل توافر الكحول بشكل مستمر، يمكن للسكان الاعتماد عليها للتدفئة في الفصول الباردة بطريقة موفرة وفعالة.

بعد بدء التخصيصات، شهد زيت الوقود زيادة في الطلب، مما دفع بعض الأشخاص إلى بيع التخصيصات من خلال معارفهم أو عن طريق الإعلانات على مواقع التواصل الاجتماعي. تُظهر هذه المعلومات أهمية السخانات التي تعتمد على الكحول الإيثيلي كبديل لزيت الوقود في مواجهة ارتفاع الأسعار ونقص الإمدادات في السوق. وقد يكون استخدام هذه السخانات خيارًا مناسبًا للتدفئة خلال أشهر الشتاء بالنسبة للعديد من السوريين.

أما بالنسبة للبنزين، فإنه حاليًا يُباع في السوق السوداء بسعر يتراوح بين 6000 إلى 6500 ليرة للتر. يعني ذلك أن سعر لتر البنزين يتجاوز سعر الوقود الرسمي بحوالي 500 ليرة. وهذا يعكس التحديات التي يواجهها السوريون في ظل ارتفاع أسعار الوقود والبنزين في السوق السوداء.

تركيا بالعربي – متابعات

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة