تقتل دون أن تترك لك أثراً.. اذا رأيت هذه الشجرة اهرب فورا ولا تلتفت خلفك

14 يوليو 2023آخر تحديث :
تقتل دون أن تترك لك أثراً.. اذا رأيت هذه الشجرة اهرب فورا ولا تلتفت خلفك

تقتل دون أن تترك لك أثراً.. اذا رأيت هذه الشجرة اهرب فورا ولا تلتفت خلفك

في هذه الحياة، يوجد أشياء جميلة تجذبنا ونسعى جاهدين للحصول عليها، ولكن قد تكون هذه الأشياء الجميلة خطيرة ومميتة.

تطبق هذه الفكرة على جميع الكائنات الحية، بدءًا من الإنسان وصولًا إلى الحيوانات والنباتات. وسنتحدث في هذه المقالة عن نوع من النباتات الجميلة ولكنها قاتلة حتى في حالتها الميتة.

هذا النبات يتميز بأوراق مستطيلة خضراء داكنة ورائحة لطيفة تشبه رائحة الياسمين، وله زهور بيضاء جميلة تحمل قلبًا محمرًا وبقعة صفراء مستديرة. يصل ارتفاع هذا النبات إلى حوالي 10 أمتار، وفي بعض الأحيان أقل، مما يجعله يشبه أحيانًا شجيرة كبيرة.

عندما تتطور الأزهار وتصبح ناضجة، تتحول إلى ثمار تشبه المانجو في الشكل. ومع ذلك، لا تدع نفسك تخدع! سيربيروس أودولام لا يعني خيرًا بالتأكيد.

ينمو سيربيروس أودولام على ضفاف الأنهار أو في المستنقعات. عندما تنضج الثمار وتتحول إلى اللون الأحمر وتجف، تنفجر وتتحول إلى قشرة ليفية تنقسم تقريبًا إلى قسمين، مما يشبه إلى حد ما قشرة جوزة الهند الكبيرة. تتطفل هذه القشرة على طول النهر وتطفو، وتبحث عن مكان للجذور وتنمو لتكون شجرة جديدة في مسارها الحياة.

إنها الطريقة التي تنمو بها الأشجار الجديدة وتنتشر في البيئة المائية.

لماذا هذه الشجرة خطـ.ـيرة جدا؟.

تحتوي جميع أجزائه على سم قوي جدًا – سيربيرين. حتى إشعال النار باحد فروع الأشجار ، يمكن أن تصاب بالتسمم و بالغثيان بالدخان. معظم السم موجود في عظم الفاكهة. ولكن أيضًا إذا أكلت الورقة أو الفاكهة نفسها ، يمكنك الحصول على نتيجة قاتلة بعد حوالي 3-4 ساعات من تناولها.

السم نفسه داخل الجسم يعمل بدون أعراض ، يكاد يكون من المستحيل تحديد التسمم. مات رجل تسمم من قبل سيربيروس من سكتة قلبية. في وقت لاحق ، يذوب السم بسرعة ، كما لو أنه غير موجود. ويترتب على ذلك أنه في بعض الأحيان يكون من المستحيل معرفة السبب الدقيق للوفاة.

ومع ذلك ، هناك مخلوقات لا يزال بإمكانها أن تتغذى على سيربيروس أودولام ، أو بالأحرى أوراقها. هذه هي يرقات الفراشات الاستوائية.

المصدر: مواقع إلكترونية

اقرأ أيضاً: وقود جديد يهز عرش البنزين.. وقيمته السوقية تبلغ 11 تريليون دولار.. ما هو الهدروجين الاخضر

مع التطور الكبير الذي بات يشهده قطاع الطاقة في السنوات الأخيرة، يبدو أن المشتقات النفطية وعلى رأسها البنزين قد تفقد الصدارة لصالح مواد أخرى أكثر فعاليةً وأمانًا وربما أقل كلفة.

في هذا السياق، ذكر بنك “أوف أميركا” أن تكنولوجيا الهيدروجين بمختلف أنواعها وصلت إلى نقطة تحول، ويمكن أن تنفجـ.ـر بإجمالي إمكانات سوقية تصل إلى 11 تريليون دولار بحلول عام 2050.

وكدليل آخر أن العالم بات ينظر لطاقة الهيدروجين بجدية، فقد وضع الاتحاد الأوربي استراتيجيته الجديدة بهذا الخصوص منذ العام الماضي. بينما بدأ بعض قادة الهيدروجين الأخضر في العالم التعاون مع هدف طموح لزيادة حجم إنتاجه إلى 50 ضعف الإنتاج الحالي خلال السنوات الست المقبلة.

يرى الخبراء، أن هذا الوقود الجديد سيهز عرش البنزين لعدة أسباب، أهمها أنه صديق للبيئة وأكثر استدامة. وفي حال أنه أصبح أسهل إنتاجاً وأوسع انتشاراً وأماناً في الاستخدام العام، فقد لا يجد البنزين فرصة للصمود أمامه حينها.

رغم عدم إثارته الكثير من الضجة إلا أنه يفرض نفسه:
رغم عدم تسليط الضوء بشكل مكثف على هذه الطاقة المتجددة، إلا أن تسارع الاستثمارات في هذا القطاع تكشف عن المزيد من التطور.

ومن بين الجهود مبادرة Green Hydrogen Catapult، التي أسستها مجموعة الطاقة النظيفة السعودية أكوا باور، ومطور المشروع الأسترالي CWP Renewables، وعمالقة الطاقة الأوروبية Iberdrola وØrsted، فضلاً عن الشركة المصنعة لتوربينات الرياح الصينية Envision، ومجموعة الغاز الإيطالية Snam، وYara، منتج الأسمدة النرويجي.

وتهدف المبادرة إلى إنتاج 25 غيغاواط من الهيدروجين الأخضر – القابل للنقل بسهولة – بحلول عام 2026.
وقد يؤدي هذا الاختراق في النقل إلى دفع تكاليف الهيدروجين إلى أقل من دولارين / كغم، مما يجعله قادراً على المنافسة مع الوقود الأحفوري.

ما هو الهيدروجين الأخضر؟
من المعلوم أن الماء هو الناتج الثانوي الوحيد لعملية احتراق الهيدروجين، ولهذا ظل الهيدروجين، على مدى عقود، مثيرًا لفضول العلماء باعتباره مصدرًا للطاقة خاليًا من الكربون.

إلا أن عملية إنتاج الهيدروجين التقليدية، التي تنطوي على تعريض الوقود الأحفوري للبخار، أبعد ما تكون عن الخلوِّ من الكربون. ويُطلق على الهيدروجين الناتج بهذه الطريقة الهيدروجين الرمادي، وفي حال عزل ثاني أكسيد الكربون عنه، يُعرف بالهيدروجين الأزرق، بحسب مجلة العلوم الأميركية.

أما الهيدروجين الأخضر فأمره مختلف؛ إذ يجري إنتاجه عن طريق التحليل الكهربائي باستخدام آلاتٍ تعمل على تحليل الماء إلى عنصرَي الهيدروجين والأكسجين، دون أي نواتج ثانوية. وكان التحليل الكهربائي يتطلب، في المعتاد، استهلاك قدر كبيرٍ من الطاقة الكهربية، إلى الحدِّ الذي جعل من غير المعقول إنتاج الهيدروجين بتلك الطريقة.

أما اليوم، فقد شهد الوضع تغيُّرًا يُعزى إلى سببين اثنين: أولهما تَوافُر فائض من الكهرباء المتجددة بكميات كبيرة في شبكات توزيع الكهرباء؛

فعوضًا عن تخزين الكهرباء الفائضة في مجموعات كبيرة من البطاريات، يمكن الاستعانة بها في عملية التحليل الكهربائي للماء، ومن ثم “تخزين” الكهرباء في صورة هيدروجين. وأما السبب الثاني فيرجع إلى ما تشهده آلات التحليل الكهربي من زيادةٍ في كفاءتها.

وتسعى الشركات سعيًا حثيثًا إلى تطوير آلات التحليل الكهربي التي بإمكانها إنتاج الهيدروجين الأخضر بالتكلفة ذاتها التي يُنتَج بها الهيدروجين الرمادي والأزرق، وهو الهدف الذي يتوقع المحللون أن تتمكن الشركات من تحقيقه في غضون السنوات العشر القادمة.

وفي الوقت نفسه، شرعت شركات الطاقة في الاستعانة بآلات التحليل الكهربي مباشرةً في مشروعات الطاقة المتجددة. فعلى سبيل المثال، ثمة ائتلاف من الشركات الراعية لمشروع يُسمى “جيجاستاك” Gigastack،

يعتزم تزويد مزرعة الرياح البحرية “هورنزي تو” Hornsea Two، التابع لشركة “أورستد” Ørstedبمعدات تحليل كهربي تبلغ قدرتها 100 ميجاوات، من أجل توليد الهيدروجين الأخضر على نطاق صناعي.

تركيا بالعربي – متابعات

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة