خبراء يجاوبون.. في أي عمر ينبغي أن تعطي طفلك هاتفه الأول؟

23 يناير 2023آخر تحديث : الإثنين 23 يناير 2023 - 9:32 مساءً
طفلة تستخدم الجوال
طفلة تستخدم الجوال

خبراء يجاوبون.. في أي عمر ينبغي أن تعطي طفلك هاتفه الأول؟

على مدى العقدين الماضيين، جعلت الثورة التكنولوجية الوصول إلى الإنترنت أمرا سهلا للغاية.

وأدى تطوره من الاتصال الهاتفي إلى Wi-Fi، ومن 3G إلى 5G، إلى تحسين إمكانية الوصول، ولكن يمكن القول إن أكبر خطوة تم القيام بها هي نشر الهاتف الذكي.

واعتبارا من عام 2023، كان لدى 6.8 مليارات شخص هاتف، وبما أنه يوجد الآن ما يزيد قليلا عن ثمانية مليارات شخص في العالم، فمن المحتمل أن تكون نسبة كبيرة من مالكي الهواتف الذكية هي من الأطفال.

وقد ناقش الخبراء متى يكون من المناسب إعطاء الطفل هاتفه الأول – إن وجد.

اقترح كبير مفتشي هيئة الرقابة التعليمية Ofsted أنه لا ينبغي للأطفال الوصول غير المقيد إلى الإنترنت أو الهواتف الذكية في سن مبكرة.

وفي محادثة مع BBC Radio 5 Live حول الوصول إلى محتوى فاضح عبر الإنترنت، قالت أماندا سبيلمان: “لست مرتاحة للأطفال الصغار الذين لديهم وصول غير محدود للإنترنت. أنا مندهشة جدا عندما يكون لدى الأطفال في سن الابتدائية هواتف ذكية، على سبيل المثال، وحتى في المدرسة الثانوية المبكرة. من الصعب حقا التحكم بالأمر”.

واقترحت سبيلمان أيضا أن يكون دور الآباء والمدارس هو “التأكد من أن الأطفال يمكنهم تجاوز كل هذه التأثيرات غير المرغوب فيها”.

ووجدت بيانات من Ofcom، وهي هيئة مراقبة الاتصالات، أن 61% – ما يقرب من ثلثي أطفال المملكة المتحدة باتوا يمتلكون هاتفا ذكيا بحلول سن العاشرة.

وتسبب الوباء أيضا في ارتفاع متوسط وقت استخدام الشاشة للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3 و18 عاما بنسبة 50% – بمتوسط أربع ساعات في اليوم يقضون الآن على الأجهزة.

وأظهر الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و18 عاما أكبر ارتفاع في قضاء الوقت مع الشاشة مع 110 دقائق إضافية في اليوم.

وألقى الباحثون باللوم في الارتفاع الحاد على حقيقة أن معظم الأطفال في تلك الفئة العمرية يمكنهم الوصول إلى الأجهزة الرقمية مثل الهواتف الذكية لاستخدامها داخل وخارج إعدادات المدرسة.

ويميل الأشخاص في هذه الفئة العمرية بالفعل لقضاء الكثير من أوقات فراغهم على الشاشات حيث يحافظون على الصداقات ويقومون بالتفاعل الاجتماعي، وتشير الدراسات السابقة إلى أن الوقت الزائد أمام الشاشات يمكن أن يسبب إجهادا جسديا للعين والجسم، وحرمانا من النوم، وضعفا في القدرات المعرفية.

وتم ربط قضاء الكثير من الوقت على الأجهزة أيضا بانخفاض النشاط البدني وزيادة السمنة، فضلا عن تدني احترام الذات وضعف مهارات التنشئة الاجتماعية.

ويمكن أن تكون ساعة واحدة فقط يوميا من التحديق في الشاشة كافية لجعل الأطفال الذين تقل أعمارهم عن عامين أكثر عرضة للقلق أو الاكتئاب.

ووجد بحث من المعهد الوطني للصحة في الولايات المتحدة أن الأطفال الذين يقضون وقتا طويلا في استخدام الهاتف الذكي لديهم هياكل دماغية مختلفة.

وأظهر الأطفال في سن التاسعة والعاشرة الذين يستخدمون الشاشات لمدة سبع ساعات أو أكثر يوميا علامات تدل على أن قشرة الدماغ لديهم ترق قبل الأوان. وقشرة الدماغ هي الطبقة الخارجية من الأنسجة العصبية التي تعالج المعلومات من العالم المادي. إنه أمر بالغ الأهمية للوظائف المعرفية مثل الإدراك واللغة والذاكرة والوعي ولكنه يقل كلما نضجنا في سن الشيخوخة. ونتيجة للاستخدام على نطاق واسع وارتباطها بضعف الصحة العقلية والبدنية، فقد فكر العديد من الخبراء في الوقت الذي يعتقدون أنه يجب أن يتعرض فيه الأطفال للهواتف الذكية لأول مرة.

وفي نوفمبر، أوضحت مفوضة الأطفال، راشيل دي سوزا، أنه يجب على الآباء مقاومة شراء هاتف ذكي لأطفالهم تماما.

وقالت: “أعتقد أن الآباء يجب أن يفكروا طويلا في الوصول المراقب إلى وسائل التواصل الاجتماعي أو الوصول الفعلي إلى وسائل التواصل الاجتماعي على الإطلاق. أعتقد بصدق أننا سننظر إلى الوراء بعد 20 عاما ونشعر بالرعب الشديد مما سمحنا لأطفالنا بالتعرض له”.

لكن الخبراء الآخرين لا يشعرون أن مثل هذه الاستجابة المتطرفة ضرورية.

ويعتقد نائب رئيس الكلية الملكية لعلماء النفس أن الهواتف الذكية هي أداة مجدية للأطفال ولكن فقط بعد التحاقهم بالمدرسة الثانوية في سن 11. وزعم الدكتور جون غولدن أن الآباء مجبرون على شراء الأجهزة لأطفالهم الصغار حتى لا يتم استبعادهم من المدرسة.

وقال: “غالبا ما يقول الأطفال لوالديهم: كل أصدقائي [يحصلون على هواتف] وأنت لا تسمح لي بفعل ذلك. في هذه الحالة، يحتاج الآباء إلى دعم التوجيه الوطني”.

ليس الخبراء فقط، ولكن عددا من المشاهير كشفوا أيضا عن أفكارهم حول تزويد أطفالهم بالهواتف الذكية.

وفي عام 2017، قال مؤسس شركة مايكروسوفت بيل غيتس إنه لم يسمح لأطفاله بامتلاك هاتف محمول حتى يبلغوا 14 عاما.

وعلى الرغم من سخرية دوره المحوري في الثورة التكنولوجية للعصر الرقمي، لا يزال غيتس يعتقد أنه يجب وضع حدود للأطفال.

وفي العام الماضي، قال كريستيانو رونالدو إنه لم يمنح ابنه البالغ من العمر 11 عاما هاتفا محمولا حتى الآن.

وقال أسطورة كرة القدم إنه لا يريد أن يصبح كريستيانو جونيور “مهووسا بالتكنولوجيا” في سن مبكرة.

ومع ذلك، لا يشعر جميع الخبراء أن الهواتف الذكية ضارة بالأطفال – في الحقيقة، في كثير من الأحيان يقولون عكس ذلك.

وقال باحثون من جامعة ديوك في نورث كارولينا بالولايات المتحدة الأمريكية إن المراهقين اجتماعياً في “العالم الحقيقي” يميلون إلى تعزيز وتحسين تلك العلاقات عبر الإنترنت.

وقالت الدكتورة كانديس أودجرز، المديرة المساعدة لمركز ديوك لسياسة الطفل والأسرة: “كل جيل قلق بشأن كيفية استغلال الشباب لوقتهم. نرى الشباب باستمرار على هواتفهم ونفترض آثارا سيئة، لكن الكثير من الأبحاث حتى الآن يروي قصة أكثر إيجابية”.

فقد قضت دراسة أجريت العام الماضي من قبل كلية الطب بجامعة ستانفورد بأن العمر الذي يحصل فيه الأطفال على الهواتف المحمولة ليس هو ما يحدد رفاهيتهم.

وسجلوا الدرجات المدرسية وجودة النوم وأي أعراض اكتئاب لـ 263 طفلا حصلوا على هواتف في أعمار مختلفة على مدى خمس سنوات.

وقال الباحثون، لا يبدو أن هناك قاعدة ذهبية بشأن الانتظار حتى الصف الثامن أو سن معينة.

ووجدت دراسة أجرتها اليونيسف عام 2019 أن الأطفال الذين يستخدمون الإنترنت أكثر يتمتعون بمهارات رقمية أفضل، يمكن أن توجههم نحو الخبرات التعليمية عبر الإنترنت.

ويمكن للأطفال والمراهقين استخدام الإنترنت على وجه التحديد للعثور على معلومات حول صحتهم بشكل خاص ودون خوف من الإحراج.

وقد قام باحثون من جامعة بوفالو في نيويورك بمراجعة المقالات المنشورة التي بحثت في كيفية استخدام الشباب للإنترنت للحصول على المعلومات الصحية.

وكتبوا: “اعتمادا على السكان والمرض المعنيين، استخدم معظم الشباب الإنترنت للأغراض المتعلقة بالصحة، وهو يمثل مصدر المعلومات الأكثر شيوعا. وتتضمن هذه المعلومات بين المراهقين الأصحاء مواضيع حساسة مثل الصحة الجنسية والعنف، بالإضافة إلى موضوعات أقل حساسية مثل التمارين والتغذية. بالنسبة لأولئك الذين تم تشخيص إصابتهم بحالة طبية، تشمل الموضوعات التي تم البحث عنها أيضا العثور على خيارات العلاج، والبحث عن الدعم، والتواصل مع زملائهم المصابين، وهو ما يتوافق مع السكان الآخرين”.

ويمكن أن يعود امتلاك الهواتف الذكية بين الأطفال بالفائدة على الآباء أيضا، حيث يمكن أن يعزز التواصل بينهم.

ووجدت دراسة أجرتها جامعة جنوب الدنمارك أن الهواتف الذكية يمكن أن تثري وقت الطفل في الهواء الطلق لأنها تعزز إحساسه بالأمان.

وأشار الأطفال المشاركون إلى قدرتهم على استخدامه للتنقل في مناطق غير مألوفة بالإضافة إلى توفير خط اتصال لوالديهم كأسباب لذلك.

وقالت الدكتورة جيما ستيفنز، المحاضرة في علم النفس في جامعة روبرت جوردون في أبردين، لصحيفة The Press and Journal: “الأطفال في سن معينة غير قادرين على التنظيم الذاتي، ويحتاجون إلى توجيه والديهم”.

وقالت أنابيل تيرنر، الخبيرة في سلامة الأطفال عبر الإنترنت، إنه حتى تأخيرُ فترة إعطاء الطفل هاتفا ذكيا لمدة ستة أشهر يمكن أن يتيح تعزيز تطوره تعزيزا كبيرا.

وقالت: “كل ستة أشهر يكتسب طفلك قدرا هائلا من النضج، من الناحية النفسية، حتى يتمكن من التعامل مع الأشياء”.

المصدر: ديلي ميل

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.