“من يريد أن يكون معنا يجب أن يقف مع أتاتورك”.. تحالف جديد من 4 أحزاب في تركيا

4 ديسمبر 2022آخر تحديث : الأحد 4 ديسمبر 2022 - 11:02 صباحًا
“من يريد أن يكون معنا يجب أن يقف مع أتاتورك”.. تحالف جديد من 4 أحزاب في تركيا

“من يريد أن يكون معنا يجب أن يقف مع أتاتورك”.. تحالف جديد من 4 أحزاب في تركيا

كشف زعيم حزب العدالة التركي فاجيت أوز، أن تحالفا جديدا يضم 4 أحزاب سياسية سيظهر قريبا، وذلك استعدادا للانتخابات العامة التي ستعقد في البلاد في يونيو 2023.

وسيكون ذلك رابع تحالف سياسي بعد الإعلان في وقت سابق عن تحالف الشعب وتحالف الأمة وتحالف العمل والحرية.

وبحسب ما نشرت الصحف التركية، فإنه بعد مشاورات طويلة، قرر حزب الوطن وحزب النصر والحزب اليميني وحزب العدالة التحالف معا..

وأضاف، أوز أن قادة الأحزاب الأربعة سيظهرون أمام الصحافة جنبا إلى جنب في الأسابيع المقبلة، وسيدلون ببيان تأسيس التحالف، موضحا أنهم عقدوا اجتماعاتهم الأربعاء في نطاق أعمال التحالف، وسيعقدون اجتماعهم الأخير في فترة قريبة جدا، بعد اختيار اسم التحالف وبرنامجه.

وأشار زعيم حزب العدالة إلى أن عضوية التحالف تقتصر على الأحزاب الأربعة المذكورة، لكن العديد من الأطراف تدعمهم.

وتابع أوز: “سيكون التحالف متوافقا مع قوانين تأسيس تركيا وفلسفة حرب الاستقلال وأتاتورك والجمهورية.. ما يهم تحالفنا هو ضميرنا الوطني، تكويننا المحلي والوطني. نحن لا نتبنى أي أفكار تتعارض مع فلسفة تأسيس تركيا. أي شخص سيكون معنا يجب أن يقف جنبا إلى جنب مع أتاتورك. لا يمكن أن يكون معارضو أتاتورك ومعارضو العلمانية معنا”.

وذكر أوز أن هدفهم هو “إعادة تركيا إلى قوانين تأسيس تركيا، ورفع العلم من حيث سقط، تماما كما تأسست الجمهورية، دون المساس بالاقتصاد الوطني والتنمية الوطنية والخط الوطني”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

التعليقات تعليقان

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)
  • مسلم عربي

    مسلم عربيمنذ شهرين

    نبرأ إلى الله منكم و من أديانكم المعاصرة.. و من يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه و هو في الأخرة من الخاسرين (85 آل عمران).

  • محمد بركات

    محمد بركاتمنذ شهرين

    الديمقراطية وصناديق الاقتراع هما الطريق السليم والصحيح للدول المتحضره لبلوغ الأهداف وبناء المستقبل .