أردوغان يضع الولايات المتحدة في موقف محرج

25 نوفمبر 2022آخر تحديث : الجمعة 25 نوفمبر 2022 - 10:12 صباحًا
Mohammad
أخبار تركياتركيا والعالم
أردوغان
أردوغان

أردوغان يضع الولايات المتحدة في موقف محرج

كتبت أليونا زادوروجنايا، في “فزغلياد”، حول إصرار تركيا على حل مسألة الميليشات الكردية في شمال سوريا بالقوة.

وجاء في المقال: أعلن أردوغان أن الضربات التي نفذتها القوات المسلحة التركية في شمال سوريا والعراق “مجرد بداية”، فتركيا عازمة على ضمان أمن حدودها. وفي وقت لاحق، نُشرت تقارير عن استعداد تركيا لشن عملية برية في شمال سوريا.

وفي الصدد، قال الخبير في المجلس الروسي للشؤون الدولية، كيريل سيمينوف:

” العملية سينفذها الأتراك على الأراضي السورية.. فهنا، إما أن يبدأ الأسد في إجراء العملية بنفسه، وعدم إجراء أي مفاوضات من قبل النظام السوري من وراء الكواليس مع الأكراد، أو البحث عن خيارات أخرى لحل المشكلة. بالمناسبة، ميلشيات قسد تجلس على كرسيين، مستغلين رعاية الولايات المتحدة ووساطة روسيا في المواقف الصعبة”.

في الوقت نفسه، تدفع أنقرة بفكرة إجراء عملية عسكرية. وقال: “لست متأكداً من أن موسكو مهتمة بمنع حدوث ذلك بالقوة. فهي تراهن على الأرجح على تسوية دبلوماسية. وإلى ذلك، فسوف تنتهي العملية بدخول قوات عسكرية إلى الأراضي السورية. وستكون على الأرجح قوات تركية أو متحالفة معها”.

و “في الوقت نفسه، إذا بدأت تركيا بنفسها العملية، فلن تهاجم واشنطن شريكتها في الناتو. وهنا، يجب أن نفهم أن واشنطن تجد نفسها في وضع مثير للجدل”.

“الآن، ليس من الواضح كم هم في حاجة لاتخاذ مثل هذه الخطوة القاسية في الظروف الحالية. فيمكن لأردوغان أن يستخدم حق النقض ضد إجراءات انضمام السويد إلى الناتو. كما أن لديه عددا من الركائز الأخرى. خاصة على خلفية الهجوم الإرهابي في اسطنبول الذي يربطه أردوغان بالميشيات الكردية التي تزودها واشنطن بالسلاح. وإذا ما بدأت واشنطن في بحمايتهم بشكل نشط، فقد يصل الأمر إلى قطيعة بين تركيا والولايات المتحدة”.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب / المصدر صحيفة فزغلياد

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.