قرار عاجل من ترامب يعلن ترشحه للرئاسة ويوجه كلمة

16 نوفمبر 2022آخر تحديث : الأربعاء 16 نوفمبر 2022 - 1:38 مساءً
Osman
أخبار العرب والعالم
ترامب عاجل
ترامب عاجل

كد الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب ترشحه للانتخابات الرئاسية المقبلة التي ستجرى في عام 2024.

وقدم ترامب أوراق ترشحه لهيئة الانتخابات الفيدرالية، ثم تحدث أمام مؤيديه بمقر إقامته في فلوريدا.

وقال الرئيس السابق: “من أجل جعل أمريكا عظيمة مرة أخرى، أعلن الليلة ترشيحي لمنصب رئيس الولايات المتحدة”.

وأضاف أنه يريد منع حصول بايدن على ولاية رئاسية جديدة

وكان ترامب قد انتقد بشدة نزاهة الانتخابات الأخيرة التي خسرها أمام الرئيس الحالي جو بايدن، وهي مزاعم لم يقدم ما يدعمها.

وجاء إعلان ترامب بعد نحو أسبوع من الانتخابات النصفية. ويتوقع أن يواجه الرئيس السابق منافسة على الفوز بترشيح الحزب الجمهوري.

وكان ترامب قد حذر حاكم ولاية فلوريدا الجمهوري رون دي سانتيس، الذي حقق فوزا كبيرا في الانتخابات النصفية، من الترشح لانتخابات 2024، قائلا إن ذلك سيضر بالحزب الجمهوري.

وخلال الانتخابات التي جرت في وقت سابق من الشهر الحالي، حقق الجمهوريون أغلبية بسيطة في مجلس النواب، لكنهم فشلوا في ضمان فوز كبير كما كانوا يتوقعون.

الهجوم على بايدن

وكان الناخبون قد رفضوا إلى حد كبير دعم المرشحين الذين أيدوا مزاعم ترامب بشأن تزوير نتائج انتخابات الرئاسة في عام 2020. كما وجد كثير من المرشحين البارزين الذين دعمهم ترامب مشقة في الاحتفاظ بمناصبهم أو تكبدوا خسارة كبيرة.

واحتفط حزب الرئيس بايدن، الديمقراطي، بالسيطرة على مجلس الشيوخ.

مؤيدو وداعمو ترشح ترامب للانتخابات الرئاسية المقبلة تجمعوا في منزله لسماع خطابه

وأثناء الخطاب تجمع المؤيدون خارج منزله في فلوريدا، للتلويح بأعلام ترامب 2024.

استمر خطاب ترامب لأكثر من ساعة وتطرق إلى العديد من نفس الموضوعات التي كان يرددها على خشبة المسرح منذ شهور.

وشمل ذلك أمن الحدود واستقلال الطاقة والجريمة، فضلا عن الهجوم على سجل بايدن وما فعله منذ توليه منصبه.

وانضمت إليه زوجته ميلانيا ترامب، على خشبة المسرح في نهاية الخطاب. ولكن كان هناك عدد أقل من أفراد الأسرة الذين كانوا يحضرون المناسبات السابقة، حيث لم تحضر إيفانكا ترامب ودونالد جونيور.

وبلغ الاهتمام بإعلان ترامب ترشحه إلى قمة العشرين في بالي بإندونيسيا، حيث سُئل بايدن عما إذا كان لديه رد فعل على إعلان ترامب.

ورد الرئيس الديموقراطي: “لا، ليس في الحقيقة”. في الأسبوع الماضي، تم تصويره وهو يضحك عندما أشار أحد المراسلين إلى أن قاعدة دعم السيد ترامب لا تزال قوية.

يُنظر إلى إعلان ترامب المبكر بشكل غير عادي عن انتخابات 5 نوفمبر/تشرين الثاني 2024 على أنه تكتيك لسرقة الأضواء من المنافسين المحتملين لترشيح الجمهوريين للبيت الأبيض.

على الرغم من أن ترامب هو أول من دخل السباق وأصبح على الفور المتصدر، فمن المتوقع أن يواجه منافسين.

قد يكون من بينهم نائب الرئيس السابق مايك بنس، 63 عاما، والنجم الصاعد حاكم فلوريدا رون ديسانتيس، 44 عاما.

في تصريحات يوم الثلاثاء، تجنب ترامب إلى حد كبير إعادة الترويج لمزاعمه، التي لا أساس لها، من أن انتخابات 2020 قد سُرقت منه بسبب تزوير جماعي للناخبين.

وكان ترامب قد ترك منصبه بعد فترة واحدة في عام 2021، رافضا الاعتراف بهزيمته بسبعة ملايين صوت.

أثارت نظريات المؤامرة التي تم روج لها ترامب غضب المؤيدين الذين قاموا بأعمال شغب في الكابيتول هيل في الأيام الأخيرة من رئاسته، حيث التقى المشرعون للتصديق على فوز الرئيس بايدن.

أصبح ترامب أول رئيس يتم إجراء تحقيقات لعزله مرتين، على الرغم من فشل الديمقراطيين في الكونغرس في محاولتهم لعزله من منصبه بسبب تدخل الجمهوريين في مجلس الشيوخ.

وأصر ترامب على إعلان ترشحه يوم الثلاثاء، رغم مناشدات مستشاريه بالتأجيل لما بعد انتخابات الإعادة لمقعد في مجلس الشيوخ في جورجيا الشهر المقبل، وسط مخاوف من أن يكون ترشيحه مصدر إلهاء كبير.

ألقى بعض المحافظين باللوم على ترامب في فشل الجمهوريين في تحقيق انتصارات كاسحة في انتخابات التجديد النصفي الأسبوع الماضي.

ورغم أن الحزب على وشك تولي السلطة في مجلس النواب الأمريكي، لكن ذلك سيكون بهامش ضئيل للغاية.

في غضون ذلك، احتفظ الديمقراطيون بالسيطرة على مجلس الشيوخ وقد يعززون أغلبيتهم بعد جولة الإعادة في ديسمبر/ كانون الأول في جورجيا.

كانت نتائج الأسبوع الماضي متباينة بالتأكيد بالنسبة للمرشحين في الكونغرس الذي ساندهم ترامب.

وهُزم المرشحون الذين دعمهم ترامب في ولايات رئيسية مثل بنسلفانيا وأريزونا وميتشيغان، بعد أن رددوا مؤامراته الانتخابية، بينما فاز آخرون في أوهايو وويسكونسن ونورث كارولينا.

يأتي مسعى ترامب إلى البيت الأبيض بينما يتم التحقيق معه على عدة جبهات، بما في ذلك تحقيق وزارة العدل في إزالة الملفات التي تم تصنيفها على أنها سرية من البيت الأبيض إلى بيته في فلوريدا في نهاية فترة رئاسته.

يحظى ترامب بإعجاب المحافظين لتعيينه ثلاثة قضاة في المحكمة العليا وسنّ تخفيضات ضريبية كاسحة، فضلاً عن نجاحه في اتفاقيات سلام في الشرق الأوسط بين إسرائيل ودول أخرى، وقتل زعيم تنظيم الدولة الإسلامية أبوبكر البغدادي.

لكن الانقسامات الأمريكية اتسعت خلال السنوات الأربع المضطربة التي قضاها في المنصب حيث اتُهم بالحكم من خلال تغريدة ، والتحايل على عنف اليمين المتطرف ، والرد الفوضوي على جائحة الفيروس التاجي ، وإبعاد حلفاء الولايات المتحدة عن سياسته “أمريكا أولاً”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.