هل قالت سيدة صومالية أن المتهمة بتفجير اسطنبول أختها ولا دخل لها بالعملية؟

15 نوفمبر 2022آخر تحديث : الثلاثاء 15 نوفمبر 2022 - 7:28 مساءً
هل قالت سيدة صومالية أن المتهمة بتفجير اسطنبول أختها ولا دخل لها بالعملية؟

هل قالت سيدة صومالية أن المتهمة بتفجير اسطنبول أختها ولا دخل لها بالعملية؟

تركيا بالعربي – متابعات

انتشر على مواقع التواصل وتطبيقات الدردشة اليوم الثلاثاء 15 تشرين الثاني/نوفمبر تسجيلا مصورا يزعم أن “سيدة صومالية تؤكد أن السيدة الظاهرة في الصورة هي شقيقتها ولا دخل لها بعملية استنبول”.

سيدة صومالية تؤكد ان السيدة الظاهرة في الصورة هي شقيقتها ولا دخل لها بعملية استنبول.

ويظهر في التسجيل الذي انتشر مع الادعاء امرأة بملامح أفريقية تتحدث بلغة أجنبية عن المرأة اعتقلتها السلطات التركية وأعلنت أنها سورية وتدعى “أحلام البشير” بتهمة تنفيذ التفجير الإرهابي الذي وقع في شارع الاستقلال بمنطقة تقسيم السياحية وسط مدينة اسطنبول التركية أول أمس الأحد 13 تشرين الثاني/نوفمبر 2022.

دحض الادعاء

تتبع فريق منصة “تأكد” الادعاء الذي يزعم أن “سيدة صومالية تؤكد أن السيدة الظاهرة في الصورة هي شقيقتها ولا دخل لها بعملية استنبول”، فتبين أنه ينتشر مع ترجمة مفبركة.

واستعانت منصة بأشخاص يتقنون اللغة الصومالية لترجمة الكلام الذي تتحدث به الفتاة إلى اللغة العربية، وتبين أنها لم تأت على ذكر أي شيء يربطها بالمرأة المتهمة بالتفجير وأنها خلال حديثها في التسجيل المشار إليه “حذرت الصوماليين المتواجدين في تركيا من الخروج بدون حمل هويات تعريفية أو إقامات” وأنها “تأسف لما حدث في المدينة الآمنة”.

كما نشرت الناشطة والطبيبة الصومالية هبة شوكري عبر حسابه بموقع تويتر تغريدة باللغة العربية أكدت خلالها أن الترجمة في التسجيل المستخدم في الادعاء ملفقة وأن المرأة “لم تقل أبدًا أي شيء عن كونها أختها ، وقالت إنها آسفة لما حدث للمدينة الجميلة وحثت الطلاب الصوماليين على حمل بطاقات الهوية الخاصة بهم، وحث الأجانب على البقاء في المنزل”.

وأعلنت مديرية الأمن العامة التركية في إسطنبول أمس الإثنين أنّ منفذة تفجير شارع الاستقلال اعترفت أثناء التحقيق بانتمائها لتنظيم “بي كي كي/ واي بي جي/ بي واي دي” الإرهابي.

 مديرية الأمن في اسطنبول - تركيا بالعربي

وذكر بيان مديرية الأمن الإثنين أنّ الإرهابية أحلام البشير سورية الجنسية، تلقت تدريبات لتصبح عنصر استخبارات على يد التنظيم الإرهابي شمالي سوريا.

الاستنتاج

الادعاء الذي ينتشر مع التسجيل المصور ادعاء ملفق.

المرأة في الفيديو تبين أنها لم تأت على ذكر أي صلة قرابة بينها وبين المتهمة بالتفجير.

هذه المادة أدرجت في قسم “تضليل” بحسب “منهجية تأكد”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.