سوري يروي قصة استرداد سيارته المسروقة بعد 11 عاماً (فيديو)

10 نوفمبر 2022آخر تحديث : الخميس 10 نوفمبر 2022 - 8:31 مساءً
Osman
أخبار سوريا
سوري يروي قصة استرداد سيارته المسروقة بعد 11 عاماً (فيديو)

سوري يروي قصة استرداد سيارته المسروقة بعد 11 عاماً (فيديو)

بعد أن فقد صاحب إحدى السيارات المسروقة الأمل في استعادة سيارته ومرور 11 عاماً على سرقتها، احتفى باستردادها بطريقة مبهجة ومميزة أضفى فيها السرور على كل من شاهده بعدما ألقى فيها شعراً.

وروى الصيدلي السوري “نذير علوش” وهو من سكان ريف جسر الشغور لأورينت تفاصيل استعادته لسيارته من طراز “كيا ريو” في إدلب، بعدما تعرّف إليها وهي معروضة للبيع من قبل أحد التجار.

وقال علوش إنه منذ 11 عاماً أقدمت عصابة مسلحة على سلبه السيارة بقوة السلاح، وعقب ذلك لم ييأس في محاولة العثور عليها، حيث بحث عنها عن طريق المكاتب والتجار إلا أنه لم يجد لها أيّ أثر.

وأضاف: “كلما رأيت سيارة معروضة تشبهها كنت أذهب لمعاينتها”.

إلا أن القدر أسعف علوش في النهاية، حيث تمكن من العثور على السيارة قبل نحو شهرين وذلك بمحض الصدفة، بعد أن رأى إعلاناً لبيعها على إحدى صفحات النت.

وأشار علوش إلى أنه توجّه إلى صاحب الإعلان وعاين السيارة وبعد مطابقة أرقامها مع الأوراق التي بحوزته تأكّد أنها سيارته بالفعل، وتمكن من استعادتها بعد الاستعانة بمخفر احسم.

ولم يخيب المخفر ظنَّ علوش الذي قال إنهم سارعوا إلى مساعدته وكتابة ضبط في القضية، وبالفعل، تم حجز السيارة لمدة شهرين ريثما يتم استكمال التحقيقات التي كشفت أنها بِيعت واشتُريت من قبل 10 أشخاص من قبل.

وحول أهمية السيارة بالنسبة لعلوش وفرحته باستعادتها، أوضح أنه كان لهذه السيارة أثر كبير في نفسه مع بداية الثورة السورية حيث كان يذهب فيها مع أصدقاء له ارتقوا شهداءً في وقت لاحق، بالإضافة إلى أنه كان يتنقّل فيها بالمظاهرات.

وبعد كل هذه المدة، يصف علوش حالة السيارة بالجيدة بشكل عام، مستذكراً إحدى القصص التي تركت أثراً فيه عندما كان يستقلّها مع صديق له يدعى “أبو عنتر” حيث ساعدا أحد الضباط الذي كان موجوداً في حاجز سمّاه بـ”استراحة الخطيب” بعد أريحا على الانشقاق.

وكان الصيدلاني علوش قد ظهر على منصات التواصل الاجتماعي وهو يُلقي شعراً فرَحاً باستعادته لسيارته على أحد الطرقات في إدلب، ما أثار تفاعلاً واسعاً على منصات التواصل الاجتماعي.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.