عاجل: أول دولة في العالم تعلن حظر تجول بعد انتشار فيروس إيبولا

16 أكتوبر 2022آخر تحديث : الأحد 16 أكتوبر 2022 - 12:38 مساءً
Osman
أخبار العرب والعالمطب وصحة
عاجل: أول دولة في العالم تعلن حظر تجول بعد انتشار فيروس إيبولا

عاجل: أول دولة في العالم تعلن حظر تجول بعد انتشار فيروس إيبولا

أعلن الرئيس الأوغندي يويري موسيفيني عن إعلان حظر تجول في بعض المناطق التي ينتشر فيها فيروس الإيبولا.

وفي خطابه أمام الجمهور على شاشة التلفزيون ، شارك موسيفيني المعلومات التي تفيد بأن إجراءات مكافحة فيروس الإيبولا قد تم تشديدها.

وذكر موسيفيني أن الدخول والخروج من منطقتي موبيندي وكاساندا ، حيث يُرى فيروس الإيبولا ، محظوران ، حيث سيتم فرض حظر تجول في المنطقة بين الساعة 19:00 والساعة 06.00.

وأشار إلى أنه في البلاد ، حيث تم اكتشاف فيروس إيبولا ، وهو نوع نادر وسوداني ، لأول مرة في شخص يبلغ من العمر 24 عامًا في 19 سبتمبر ، توفي 19 شخصًا بسبب الفيروس حتى الآن.

فيروس إيبولا

في أوغندا ، قتل الإيبولا مئات الأشخاص في أوائل العقد الأول من القرن الحالي ، وأخيراً 17 شخصًا في عام 2012.

وظهر مرض الإيبولا ، الذي يسبب نوعًا من الحمى النزفية ، لأول مرة في عام 1976 في فاشيات متزامنة في مدينتي نزارا السودانية ومدينتي يامبوكو في جمهورية الكونغو الديمقراطية. سمي المرض باسم هذا النهر لأن الوباء في KDC بدأ في قرية بالقرب من نهر إيبولا.

وانتشر فيروس إيبولا في غرب إفريقيا في ديسمبر 2013. وفي الوباء الذي حدث في غينيا وليبيريا وسيراليون في 2014-2017 أصيب بالفيروس 30 ألف شخص وتوفي أكثر من 11 ألف مريض.

دولة عربية تلزم الرجل بالزواج من 4 سيدات

للشعب الصومالي طقوس غريبة فى الزواج، حيث يتزوج الشاب في سن 17- 18 عاما، وإذ تعدى عمره العشرين بلا زواج يتدخل أعيان قبيلته لاعتقادهم أن هذا يجلب لهم العار أمام القبائل الأخرى.

وبحسب صحيفة الغد الأردنية فإن الصومالي له حرية اختيار زوجته الأولى وبعد أن تنجب مولوده الأول، تقوم والدته بإهدائه زوجة ثانية من اختيارها.

وجرت العادة في الصومال أن يحتفل الرجل بعيد ميلاده الثلاثين بزوجة ثالثة، أما الرابعة فعليه أن يتزوجها قبل بلوغه سن الأربعين، فقمة العار أن يبلغ الرجل الصومالى سن الأربعين وليس له أربع زوجات.

قد يطرق بابكم في أي لحظة.. موظف في دائرة الهجرة التركية يوجه رسالة للسوريين

تركيا بالعربي / خاص

كشف موظف في مديرية الهجرة التركية لـ تركيا بالعربي، عن احتمالية قيام دوريات من البوليس التركي بزيارة المنازل للتأكد من العناوين، مشيراً إلى ان هذه الخطوة تأتي بعد التعديلات التي طرأت على موقع تثبيت النفوس في بوابة الحكومة الإلكترونية.

وقال الموظف في اتصال هاتفي: “من المحتمل أن يتم إطلاق حملة تفتيش جديدة، من أجل التحقق من عناوين السوريين في المنازل في مختلف المناطق”.

وللمزيد من التفاصيل حول هذا الخبر وبقية الأخبار >>> نترككم مع مداخلة للاعلامي علاء عثمان، ولا تنسوا الاشتراك في قناة تركيا بالعربي على يوتيوب لنوافيكم بكل جديد:

مشروع قانون للمعارضة التركية يحظر تصويت الأتراك من أصل سوري

قدّم أحد نواب حزب المعارضة الرئيسي في تركيا مشروع قانون يدعو إلى حظر التصويت على الذين حصلوا على الجنسية التركية مؤخرًا.

ويستهدف الاقتراح المقدم من النائب عن حزب الشعب الجمهوري، ماثموت تنال، الجالية السورية في تركيا، ويصل مع بدء العد التنازلي للانتخابات الرئاسية والبرلمانية المقرر إجراؤها في صيف عام 2023.

ويدعو مشروع قانون أكبر أحزاب المعارضة في البلاد إلى تعديل قانون الجنسية التركية، ويقول مُعدّوه إنّه يهدف إلى منع انتهاك حقوق المواطنين الأتراك في التصويت والترشّح.

وفي حديثه عن مجتمع المهاجرين في تركيا، قال تانال من حزب الشعب الجمهوري، إننا لا نجد هناك من يمثل الإرادة الحقيقية للأمة التركية.

وقال النائب المعارض إنه يمكن ضمان “النظام الديمقراطي” في تركيا من خلال انعكاس “الإرادة الحقيقية للأمة التركية”.

كان وزير الداخلية التركي في وقت سابق من هذا العام قد أعلن أن تركيا منحت الجنسية لـ200950 مهاجرًا سوريًا، بينما عاد 500000 مواطن سوري طواعية من تركيا إلى شمال سوريا اعتبارًا من 31 مارس / آذار .

وتقول تركيا إنها تستضيف أكبر عدد من اللاجئين في العالم مع 3.7 مليون سوري تحت الحماية المؤقتة وأكثر من 320 ألف لاجئ وطالب لجوء، معظمهم من أفغانستان، تحت الحماية الدولية، وفقًا للأرقام الرسمية.

بالمقابل واجه المهاجرون السوريون في تركيا العنصرية ومشاعر معادية للاجئين متنامية مع تشكيك أحزاب المعارضة في سياسات أنقرة، وتعهدت المعارضة بضمان عودتهم إلى ديارهم إذا تم انتخابهم لتولي السلطة.

في أغسطس الماضي، ادعى أوميت أوزداغ، زعيم حزب النصر اليميني المتطرف المناهض للهجرة، إن الحكومة التركية منحت الجنسية لأكثر من 1.4 مليون مهاجر سوري، أي سبعة أضعاف الرقم الذي أعلنته أنقرة.

وزعم مستشهدا بما أسماه الوثائق الرسمية، إنه تم تجنيس ما مجموعه 1،476،368 من المواطنين السوريين الذين يعيشون في تركيا.

وقال وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، خلال برنامج تلفزيوني في وقت سابق، إن 211 ألفًا من أصل 3.7 مليون مهاجر سوري في تركيا قد مُنحوا الجنسية التركية، منهم 120 ألفًا سيصوتون في الانتخابات المقبلة المقرر إجراؤها العام المقبل.

وقال زعيم حزب النصر المعروف بتصريحاته المناهضة للهجرة إن الأرقام التي قدّمتها أنقرة “غير صحيحة”، مُضيفًا أن إجمالي 13 مليون شخص في البلاد البالغ عدد سكانها 86 مليون نسمة يعيشون “كلاجئين” أو “بشكل غير قانوني” في البلاد.

كان أوزداغ قد تصدّر عناوين الصحف العام الماضي، بعد أن أمر بإعداد بفيلم قصير بعنوان “الغزو الصامت”، والذي اتهم المهاجرين السوريين فعليًا بالأزمة الاقتصادية الحالية، من بين أمور أخرى. وغالبًا ما يستهدف زعيم حزب النصر اللاجئين ويدعم بقوة إعادتهم إلى الوطن الذي مزقته الحرب.

ولا يصنف القانون التركي افتراضيًا السوريين الذين يعيشون في تركيا على أنهم لاجئين، مما يعقد وضعهم القانوني.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.