حرقت الفليفلة يديها.. طفلة سورية: إذا لم أساعد أهلي فمن سيساعدهم؟ (فيديو)

20 سبتمبر 2022آخر تحديث : الثلاثاء 20 سبتمبر 2022 - 4:49 مساءً
OBK
أخبار سوريا
حرقت الفليفلة يديها.. طفلة سورية: إذا لم أساعد أهلي فمن سيساعدهم؟ (فيديو)

حرقت الفليفلة يديها.. طفلة سورية: إذا لم أساعد أهلي فمن سيساعدهم؟ (فيديو)

تركيا بالعربي – متابعات

“إذا أنا ما ساعدت أهلي.. مين يساعدهن؟”، بهذه الكلمات علّقت الطفلة السورية زينب دغيم النازحة في محافظة إدلب، لتشرح سبب عملها اليومي المرهق والمؤلم.

تعمل زينب (10 أعوام) التي رصدتها كاميرا تلفزيون سوريا، في تقطيع حبّات “الفليفلة” الحمراء الحارة لتعيل أسرتها النازحة في بلدة محمبل بريف إدلب، بالرغم ممّا تسببه تلك المهنة من ألمٍ وتخرّشات سواء للبشرة أو للمراكز الحسّية، كالعين والفم والأنف، خاصة لطفلة في مثل عمرها.

تقول زينب: “مجبورين أنا وأهلي نشتغل بالفليفلة.. باليوم الأول إيدينا حدحدونا (بسبب حرارة الفليفلة) وبعدين ما بقى يحدحدونا”.

وتوضح زينب أنها تتلقى 7 ليرات تركية مقابل كل “كرتونة” فليفلة تنتهي من تقطيعها ونشرها تحت الشمس بأصابعها الصغيرة، مؤكدة -وهي بهذا العمر- بأن ما تفعله هو واجب عليها لمساعدة عائلتها.

وتطمح الطفلة والتلميذة المتفوقة، أن تتابع دراستها بنجاح رغم “لهيب وحرارة الفليفلة” وما تخلفه من حساسية ليديها وعينيها وجهازها التنفسي.

وتختم زينب حديثها بالقول: “اللي أتمناه بس الله يفرّج ونرجع على ضيعتنا..”

المصدر: تلفزيون سوريا

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.