عاجل: حرب جديدة بدأت واشتعال معارك عسكرية بين دولتين جارتين

13 سبتمبر 2022آخر تحديث : الثلاثاء 13 سبتمبر 2022 - 8:19 صباحًا
Osman
أخبار العرب والعالم
عاجل قصف مدفعي - مدفعية
عاجل قصف مدفعي - مدفعية

عاجل: حرب جديدة بدأت واشتعال معارك عسكرية بين دولتين جارتين

اندلعت عدة اشتباكات على الحدود بين أرمينيا وأذربيجان، في الساعات الأولى من صباح الثلاثاء، أسفرت عن مقتل عدد من العسكريين، في أحدث تصعيد للعنف بين الدولتين.

وقالت وزارة الدفاع الأرمينية، في بيان، إن “قوات الجيش شنت عدة هجمات على الحدود مع أذربيجان ردا على استفزازات أذربيجانية”.

وأضافت أن “القوات الأذربيجانية قصفت عدة مدن حدودية ما أسفر عن سقوط جرحى وقتلى”.

وتابعت: “القوات الأذربيجانية هاجمت مواقع أرمينية في ثلاثة أماكن بالمدفعية والأسلحة ثقيلة العيار”.

ومن جانبها، قالت وزارة الدفاع الأذربيجانية في باكو، في بيان، إلى أن “محاولة تخريب أرمينية واسعة النطاق” قد تسببت في اندلاع القتال.

وأضافت أنّ القصف الأرميني أسفر عن “خسائر في صفوف العسكريين (الأذربيجانيين)”، من دون تحديد عددهم.

محاولات للتهدئة

ومن جانبه، دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال اتصال هاتفي مع رئيس وزراء أرمينيا نيكول باشينيان على ضرورة خفض التصعيد على الحدود مع أذربيجان.

وفي سياق متصل، أكد رئيس وزراء أرمينيا هاتفيًا للرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن بلاده لن تقبل “استفزازات” أذربيجان على الحدود.

من جهته أعلن وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، أن الولايات المتحدة قلقة جدا من المواجهات التي تجري على الحدود بين أرمينيا وأذربيجان، وتدعو الطرفين لوقف إطلاق النار على الفور.

وجاء في بيان صدر عن بلينكن ونشرته وزارة الخارجية الأمريكية، أمس الاثنين: “تعبر الولايات المتحدة عن قلقها العميق من الهجمات على طول الحدود بين أرمينيا وأذربيجان… ندعو إلى وقف الأعمال العدوانية على الفور”.

وأفادت يريفان، سابقا، بأن العسكريين الأذربيجانيين أطلقوا في الليلة الماضية النار على الأراضي الأرمنية باستخدام المدفعية والمسيرات.

وقالت وزارة الدفاع الأرمنية إن القصف الأذربيجاني أسفر عن وقوع ضحايا وإصابات. من جانبها صرحت السلطات الأذربيجانية بأن العسكريين الأرمنيين أطلقوا النار على موقع قواتها الواقعة على الحدود، مضيفة أن المواجهات أسفرت عن وقوع ضحايا.

وأرمينيا وأذربيجان بلدان من القوقاز و تنازعتا في حرب العام 2020 من أجل السيطرة على منطقة ناغورني قره باغ الجبلية التي انفصلت عن أذربيجان قبل ثلاثة عقود.

وقتل في النزاع نحو 6500 شخص وانتصرت فيه باكو، واسترجعت مساحات واسعة من الأراضي، ولكن استمر التوتر يعزز المخاوف بعودة الصراع.

وأعلنت أذربيجان مطلع أغسطس/آب الماضي سيطرتها على العديد من المواقع وتدمير أهداف أرمينية في ناغورني قره باغ، خلال تصعيد قتل فيه 3 أشخاص وعزز مخاوف من عودة الحرب.

واندلعت الحرب الأولى عام 1990 وأودت بحياة أكثر من 30 ألف شخص في ناغورني قره باغ.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.